الجنسانية

الدور الأساسي للمرأة في مصايد الأسماك | التعاونية النسائية 'موجة Belyounesh'

2021

يصادف اليوم العالمي للمرأة هذا العام في وقت تتأثر فيه النساء في جميع أنحاء العالم بشكل غير متناسب بوباء "COVID-19". وقد تأثر قطاعا المصايد وتربية الأحياء المائية بشكل خاص بالأزمة. وعلى الرغم من أن البيانات محدودة، فإن قدرا كبيرا من القوة العاملة في هذه القطاعات يتألف من النساء. وتضطلع معظم النساء بأنشطة لا تستند إلى السفن، بما في ذلك الاستخلاص والتجهيز والتسويق، ولكن عدد النساء في المناصب القيادية منخفض.

وغالبا ما تكون المرأة ممثلة تمثيلا ناقصا في الإحصاءات الرسمية، مما قد يقوض إمكانية وصولها إلى برامج الحماية الاجتماعية أو يؤدي إلى تهميشها في عمليات صنع القرار (SOMFI 2020). ومع ذلك، فإن المبادرات المحلية، مثل التعاونيات النسائية في المغرب، تُضيء على الدور الأساسي للمرأة وتجهزها بالأدوات التي تحتاجها للنجاح.

ويقول عبد الله سرور، الأمين التنفيذي للمجلس العالمي لمصائد الأسماك في البحر الأبيض المتوسط: "لقد ألقى وباء COVID-19 الضوء على المساهمة الهامة للنساء في مجال مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية". "دعونا نستغل هذا الدور كفرصة للاحتفال بدور المرأة مع تحديد العمل الذي تشتد الحاجة إليه للعمل من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين."