منظمة الأغذية والزراعة في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا

اليابان تعزز جهود الفاو للحد من إنعدام الأمن الغذائي للسكان المتضررين من الصراع وكورونا في اليمن

من المتوقع أن يحد الدعم الياباني من إنعدام الأمن الغذائي لعدد 74550 شخص في المحافظات المستهدفة.

8 فبراير 2021- صنعاء - تعزز الحكومة اليابانية التدخلات الطارئة التي تقوم بها منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) في الجمهورية اليمنية من خلال المساهمة بملبغ 2090909 دولار أمريكي خصصتها كجزء من إستجابتها المتواصلة في اليمن.

مشروع الدعم الطارئ لسبل المعيشة الزراعية للسكان المتضررين من الصراع وكورونا يمكن الفاو من تقديم دعم سبل معيشة طارئة لأكثر من 10650 أسرة ( 74550 شخص) من أكثر الأسر تضرراً في مجال التغذية في المديريات المستهدفه لمحافظات البيضاء والضالع في اليمن. بحسب التحليل الأخير للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي (IPC) الصادر عن الفاو والمنظمات الأخرى الشريكة ، فإن أكثر من 50 بالمئة من إجمالي سكان المحافظتين يواجهون إنعدام الأمن الغذائي الشديد ( المستوى الثالث من التحليل ومافوق) ويخشى أن ينزلقوا الى ظروف شبيهة بالمجاعة إذا لم يتم توفير الدعم الإنساني ودعم سبل المعيشة بشكل عاجل.

سيؤدي المشروع على مدى عام إلى تحسين الأمن الغذائي والتغذية وتعزيز سبل المعيشة في المديريات المتضررة والتي تعاني من مستويات ضعف شديد مرتفعه تفاقمت بفعل تأثير جائحة كورونا من خلال تحسين إنتاج الأغذية المنزلية والذي سيتحقيق عبر توزيع المدخلات والأدوات الزراعية بما فيها بذور الخضار والبقول ذات الجودة بالإضافة الى التدريب حول الممارسات الزراعية الجيدة. سوف يحسن المشروع الإنتاج الحيواني في المديريات المستهدفة عبر توزيع الأعلاف الحيوانية المركزة ودمجها بالتدريب على الممارسات الجيدة لتربية الحيوانات وتعزيز التوعية التغذوية.

في بلاغ صحفي صادر عن السفارة اليابانية الى الجمهورية اليمنية في الرياض ، صرحت السفارة :" تواصل اليابان تقديم دعمها للشعب اليمني للتخفيف من معاناته الناجمة عن الأزمة الإنسانية في البلاد."

من جانبه قال الدكتور حسين جادين ممثل الفاو في اليمن" أدت الأزمة الناجمة عن الصراع والأوبئة مثل كورونا إلى تفاقم ظروف إنعدام الأمن الغذائي لآلآف الأسر اليمنية المتضررة وقللت قدرتها على إنتاج الغذاء ". وأضاف الدكتور جادين قائلاً: " عبر هذه المساهمه الكريمه من الحكومة اليابانية فإنه يتوقع أن تعزز الفاو ظروف الإنتاج والأمن التغذوي للأسر الريفية المستهدفة وكذا الحد من الإنزلاق أبعد نحو المجاعة ".

سوف يستهدف المشروع بشكل رئيسي المزارعين والرعاة والرعاة المزارعين الأكثر تضرراً في المديريات المستهدفة في محافظتي البيضاء والضالع مع التركيز بصفة خاصة على الأسر التي ترأسها نساء والأسر التي لديها أطفال دون سن الخامسة من العمر والأسر التي لديها أمهات مرضعات وحوامل وكذا كبار السن والأشخاص من ذوي الإعاقة.

سيتم تمكين النساء ضمن أنشطة المشروع بإعتبارهن عوامل للتغيير في إطار أسرهن ومجتمعاتهن من خلال زيادة دورهن في صنع القرار وتمكينهن من أجل توفير الأنماط الغذائية المغذية و كذا إنتاج الأغذية التكميلية والنهوض بدورهن كمساهمات رئيسيات في التنمية الريفية اليمنية.

طبقاً للتحليل الأخير للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي الصادر عن الفاو ، فإن 16.2 مليون شخص في اليمن يواجهون مستويات عالية من إنعدام الأمن الغذائي (المرحلة الثالثة من التصنيف ومافوق) حتى نهاية شهر يونيو من العام 2021 مع خمسة ملايين شخص يعانون أنعدام حاد للأمن الغذائي (المرحلة الرابعة من التحليل) من المتوقع انزلاقهم الى ظروف كارثية (المرحلة الخامسة من التحليل). تعتبر الزراعة إحدى القطاعات الرئيسية في اليمن التي توفر فرص العمل لأكثر من 50 بالمئة من القوى العاملة وسبل معيشة ل 70 بالمئة من إجمالي عدد السكان. خلال السنوات الثلاثة الأخيرة عقدت الفاو واليابان الشراكة في اليمن من أجل إستعادة سبل المعيشة الزراعية المتضررة وتحسين توافر الأغذية المحلية وتعميم دور النساء في بناء السلام عبر إدارة الموارد الطبيعية.


08/02/2021