منظمة الأغذية والزراعة في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا

منظمة الأغذية والزراعة تطلق لوحة متابعة نظام معلومات الأسواق لتحسين توافر بيانات موثوقة للأمن الغذائي والإنذار المبكر في اليمن

من المتوقع أن يساهم نظام المعلومات في إتخاذ المزيد من القرارات المدروسة في الوقت المناسب تتعلق بقضايا الأمن الغذائي.

رجل يقوم بإعداد السمك من أجل بيعة سوق صيرة للأسماك في اليمن. ©FAO/2021

10  مايو 2021- صنعاء : أطلقت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة  لوحة متابعة معلومات الأسواق والإنذار المبكر  كجزء من جهودها المبذولة لتعزيز نظم معلومات الأمن الغذائي والتغذية والإنذار المبكر في اليمن. تعتبر لوحة المتابعة أول نظام تحليل للأسعار شبه آني  متاح للجمهور في اليمن والذي سوف يقدم بيانات تسويقية وتحليل من 119 سوق في آرجاء جميع محافظات الجمهورية اليمنية الإثنين والعشرين بما في ذلك تقديم بيانات محدثة بإنتظام حول أكثر من 103 سلعة غذائية وغير غذائية.

لا تزال اليمن في صراع مستمر مع مستويات مرتفعة من إنعدام الأمن الغذائي  تفاقمت بفعل ستة اعوام من الحرب. تقدر الإحصاءات الأخيره للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي بأن  54 بالمئة من إجمالي عدد السكان  سيحتاجون الى مساعدات في مجال الأمن الغذائي بحلول شهر يونيو من هذا العام.  في هذا الوضع الهش إقتصادياً واجتماعياً والذي إزداد سوءاً بفعل الصدمات كجائحة كورونا فإن توافر البيانات الموثوقة والدقيقة في الوقت المناسب حول الأمن الغذائي والأسواق  لا يزال أمر لا غنى عنه  من أجل التنبؤ والتخطيط وتنفيذ إستجابات الأمن الغذائي.

من جانبه قال الدكتور حسين جادين الممثل المقيم لمنظمة الأغذية والزراعة في اليمن :" تعمل منظمة الأغذية والزراعة لتعزيز توافر بيانات موثوقة يمكن الوصول إليها بحرية للإسترشاد بها لإتخاذ قرارات قائمة على الأدلة في الجمهورية اليمنية وغيرها من البلدان حول العالم بما عبر مبادرة يداً بيد".

وتابع الدكتور جادين قائلاً :" مبادرة يداً بيد  -كما تسمى-  تحدد بدقة الأماكن التي يمكن للإستثمارات الزراعية أن تكون فيها أكثر فعالية في مجال تحسين الغذاء والأمن التغذوي وفي الحد من الفقر. يعتبر نظام المعلومات الذي أطلق اليوم أحد الإبتكارات في إطار المبادرة والذي سيوفرمعلومات لتسهيل تصميم وتنفيذ هذه الإستجابات القائمة على الإحتياج " .

وبحسب كبيرالمستشارين الفنيين في مكتب منظمة الأغذية والزراعة في اليمن ، السيد كاماو وانجوهي، فإن لوحة المتابعة التي أطلقت حديثاً  سوف توفر معلومات لمختلف الشركاء بدءا من المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والجهات الفاعلة في مجال العمل الإنساني والإنمائي. وأوضح السيد كاماو قائلاً :" سيتيح نظام المعلومات أيضاً لهيئات القطاع الخاص وكل التجار أن يتحققوا من إتجاهات أسعار السلع الغذائية وغير الغذائية  والحصول على معلومات عن الأسواق ذات أفضل الأسعار".

 إن إطلاق لوحة المتابعة يعتبر جزء من جهود أكبر تبذل لتعزيز نظم معلومات الإنذارالمبكرالمتعلق بالتغذية والأمن الغذائي  في اليمن ضمن مشروع نظم معلومات الأمن الغذائي والتغذية الذي تنفذه منظمة الأغذية والزراعة بتمويل من الإتحاد الأوروبي .  ضمن أنشطة المشروع تم إنشاء 23 وحدة تنسيق حكومي في جميع أرجاء البلاد تقوم بجمع البيانات حول الأسواق ومؤشرات الأمن الغذائي الأخرى. تم تدريب 500 شخص في مجال تحليل بيانات الأمن الغذائي والتغذية  وتم إعادة تأهيل وصيانة 55 محطة أرصاد جوية زراعية تقدم معلومات الأرصاد الجوية المفصلة في الوقت المناسب إلى المزارعين والجهات الفاعلة الأخرى في مجال الأمن الغذائي.

 عبر التدخلات المختلفة لمشروع نظم معلومات الأمن الغذائي والتغذية والتطور المستمر لمنصات  تبادل المعارف من أجل إتاحة البيانات كمصلحة عامة تمكن صناع قرارالأمن الغذائي والتغذية في اليمن من إتخاذ قرارات مدروسة وبالوقت المناسب من أجل إنقاذ الأرواح وحماية سبل العيش.

في الوقت الذي تستمر فيه معاناة ملايين اليمنيين جراء عواقب النزاعات ، فمن الضروري إتخاذ إجراءات عاجلة لحماية وإعادة بناء وإستعادة الإنتاج الزراعي وخلق فرص سبل العيش للحد من مستويات إنعدام الأمن الغذائي والتغذية المقلقة للغاية مع تنشيط الإنتعاش الإقتصادي. تسعى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة  للحصول على  90 مليون دولار أمريكي من أجل الحد من إنعدام الأمن الغذائي الشديد و الحفاظ على سبل عيش 6.3 ملايين شخص متضرر في العام 2021.

 


10/05/2021