منظمة الأغذية والزراعة في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا

منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة تطلق سلسلة ندوات عبر الإنترنت حول حصاد مياه الأمطار لتقديم لمحة عامة عن تطبيقاته وتوضيح مختلف طرقه

مايو/آيار 2022 - تمثل ندرة المياه تحدياً بالغ الأهمية في البلدان والمناطق القاحلة وشبه القاحلة التي تعاني من طلب متزايد على المياه. وهذا هو الحال في جميع بلدان منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا تقريباً، حيث يستمر الطلب على الغذاء وانعدام الأمن الغذائي في الارتفاع بشكل يؤدي إلى توسيع الفجوة بين العرض والطلب على المياه في معظم هذه البلدان. علاوة على ذلك، فإن التأثير المتوقع لتغير المناخ في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا ما هو إلا مؤشر على زيادة متوقعة في شدة العواصف المطيرة والفيضانات، بينما يُظهر المعدل السنوي الإجمالي لهطولات الأمطار اتجاهات هبوطية.

ويعتبر حصاد مياه الأمطار مصدراً قيّماً للمياه، لا سيما في المناطق القاحلة وشبه القاحلة في جميع أنحاء العالم، حيث (1) تفقد التربة جزءاً كبيراً من رطوبتها من خلال عملية التبخر و(2) تكون معظم هطولات الأمطار أكثر كثافة من معدلات الرشح، مما يؤدي إلى نقص المياه المتوفرة للنباتات وزيادة تآكل التربة مع تدفق الجريان السطحي نحو الأحواض غير المفيدة. ويمكن اعتبار "حصاد مياه الأمطار" أحد ممارسات وتقنيات الاستخدام المفيد لحصاد مياه الأمطار والاحتفاظ بها، ويعد نهجاً قيماً وبسيطاً نسبياً ومنخفض التكلفة يمكن تكييفه لتأمين العديد من الفوائد للزراعة، وكذلك للمناطق الريفية والحضرية وشبه الحضرية.

وخلال العقدين الماضيين، تجدد الاهتمام بمصادر مياه الأمطار كونها واحدة من أكثر استراتيجيات التكيف مع المناخ فاعلية للتعامل مع ندرة المياه، وتؤدي بالتالي إلى تقليل الضغط على موارد المياه العذبة المحدودة وزيادة إنتاجية المحاصيل البعلية.

وتهدف سلسلة الندوات عبر الإنترنت (ويبنار) هذه إلى تقديم لمحة عامة عن تطبيقات حصاد مياه الأمطار وتوضّح، بأمثلة من الدول، تنوع نُهجه المستخدمة. وستحاول الندوة تسليط الضوء على الخيارات المتاحة لإطلاق العنان لإمكانات تطبيقات حصاد مياه الأمطار في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا من خلال إبراز دور إدارة مياه الأمطار في التغلب على التحديات الحالية التي تواجه تحقيق الأمن المائي. كما ستسلط الضوء على الحاجة إلى ضخ المزيد من الابتكارات في الاقتصاد، وتعزيز التوافق الاجتماعي، ووضع القوانين واللوائح الداعمة لضمان انتشار واسع لتقنيات حصاد مياه الأمطار في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا.

وتشمل الأهداف الرئيسية لسلسلة الندوات عبر الإنترنت ما يأتي:

  1. استكشاف وتطوير مبادئ حصاد مياه الأمطار وأساليبه وتقنياته في مختلف البلدان والمناطق.
  2. بناء القدرات في تخطيط وتصميم وتنفيذ وتشغيل أنظمة حصاد مياه الأمطار.
  3. تعزيز القرارات الموجهة بشأن اختيار واحد أو مزيج من تقنيات حصاد مياه الأمطار المختلفة لمشاريع وبيئات متنوعة.
  4. تعزيز وجود مجتمع من الخبراء المختصين في حصاد مياه الأمطار بين بلدان منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا وخارجها.
  5. تزويد المشاركين بمجموعة كاملة وعالية المستوى من الوثائق حول الموضوعات المختلفة التي تم تناولها خلال سلسلة الندوات.

تبدأ سلسلة الندوات عبر الإنترنت في 31 مايو/آيار، وستقدم على شكل 10 وحدات رئيسية منطقية ومتتالية توفر، وبشكل شامل، إيضاحات وإجابات كاملة عن الأسئلة والشكوك العالقة في الأذهان بشأن مدى كفاية ودقة استخدام تطبيقات حصاد مياه الأمطار في السياقات المختلفة.

وكمقدمة مسبقة على موضوع حصاد مياه الأمطار، يمكن الاطلاع على الندوتين المتاحتين عبر الانترنت "تمهيد" و "عرض تطبيقات حصاد مياه الأمطار العالمية والإقليمية للنظم الإيكولوجية الزراعية وأنظمة المحاصيل"، للحصول على لمحة عامة عن أنظمة حصاد مياه الأمطار، وأهداف حصاد مياه الأمطار وتطبيقاته الرئيسية، والتصنيفات والظروف المناسبة لحصاد مياه الأمطار من خلال عرض تطبيقات حصاد مياه الأمطار الإقليمية والدولية المختلفة للنظم الإيكولوجية الزراعية وأنظمة المحاصيل.

يتم تنفيذ سلسلة الندوات عبر الإنترنت هذه في إطار المبادرة الإقليمية حول ندرة المياه التي أطلقها مكتب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة) الإقليمي للشرق الأدنى وشمال إفريقيا، وبدعم من المشروع الإقليمي الذي تموله الوكالة السويدية للتنمية الدولية "تنفيذ خطة 2030 لكفاءة وإنتاجية واستدامة المياه في بلدان الشرق الأدنى وشمال إفريقيا". ويتم تنظيم سلسلة الندوات عبر الإنترنت بالاشتراك مع المنبر الفني الأقاليمي الذي أنشأته المنظمة مؤخراً بشأن ندرة المياه، بالتعاون مع المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (إيكاردا) والمنظمة الدولية للري والصرف.

لمزيد من المعلومات حول سلسلة الندوات عبر الإنترنت، يرجى زيارة صفحة سلسلة ندوات Rainwater Harvesting عبر الإنترنت هنا.


30/05/2022