إطلاق أدوات جديدة للإبلاغ عن الموارد الحرجية العالمية

الأدوات تساعد الدول على جمع بيانات أفضل وزيادة الشفافية - شراكة مع جوجل

5 مارس/آذار 2018، روما/تولوكا - أطلقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم منصة الكترونية جديدة للإبلاغ عن حالة واتجاهات الموارد الحرجية العالمية وذلك لمساعدة الدول على زيادة كفاءة عملية الإبلاغ وتحسين اتساق وموثوقية وشفافية البيانات الحرجية.

وتعتبر المراقبة الفعالة للغطاء الحرجي وللتغير في استخدام الأراضي والإبلاغ عن ذلك أمراً مهما لرصد التقدم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ومساعدة الدول في اتخاذ الإجراءات الخاصة بالتكيف مع التغير المناخي وتخفيف وطأته.

وستستخدم المنصة، التي طورتها الفاو بدعم مالي من الاتحاد الأوروبي والحكومة الفنلندية، في وضع التقييم العالمي لحالة الموارد الحرجية 2020. وتم تقديم المنصة خلال حفل خاص عالي المستوى في تولوكا في المكسيك.

نظام إبلاغ بتصميم جديد

وتقول آنسي بيكارن، كبير مسؤولي الغابات في منظمة الفاو: "إن تقييم حالة الموارد الحرجية العالمية يتطلب توفير بيانات متسقة وموثوق بها. تتيح المنصة الجديدة تعزيز قدرة البلدان على جمع بيانات حديثة ودقيقة حول الموارد الحرجية وتقليل عبء الإبلاغ عن البيانات وتحسين وضع التقدم المحرز نحو تحقيق أهداف جدول أعمال 2030".

تمتاز الأداة الجديدة بخصائص جديدة تشمل تحسين إدخال البيانات وتصوير البيانات، ومراجعة الوظائف وتحليلها. وتضم المنصة واجهة سهلة الاستخدام تسمح بإضافة البيانات والنسخ واللصق من السجلات الموجودة وتوثيق مصادر البيانات الوطنية.

ولأول مرة منذ إصدار التقييم العالمي لحالة الموارد الحرجية لعام 2000، انخفض عدد المتغيرات في التقييم بدرجة كبيرة مما يخفف من عبء عملية الإبلاغ على البلدان.

أداة الاستشعار عن بعد بالتعاون مع جوجل

ولتيسير عملية الإبلاغ أكثر، لا سيما بالنسبة للبلدان التي تكون فيها المعلومات الحرجية محدودة أو غير متاحة، تتيح المنصة إمكانية الحصول على المعلومات الخارجية ذات الصلة والبيانات الجغرافية المكانية من خلال المنتجات العالمية للاستشعار عن بعد.

تستخدم المنصة محرك جوجل إيرث، وهي ستتيح لأول مرة لجميع المراسلين الوطنيين للتقييم العالمي لحالة الموارد الحرجية البالغ عددهم 171، وهم الجهات الرسمية الخاصة بالموارد الحرجية والمسؤولة عن جمع التقارير القطرية، إلى جانب المتعاونين معهم، إمكانية الوصول المجاني إلى مستودعات البيانات العالمية الواسعة والأدوات التحليلية بالإضافة إلى إمكانيات الحوسبة لدى جوجل.

ومن جهتها قالت ريبيكا مور، مديرة "جوجل إيرث و"إيرث إنجن" وإيرث آوت ريتش: "يأتي هذا الإعلان بالاستناد إلى شراكتنا الإنتاجية التي وقعناها منذ ثلاث سنوات مع منظمة الفاو خلال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ "COP 21" في باريس، ونحن سعداء جداً بأن نمنح جميع الدول بالتساوي قدرة الوصول إلى أحدث التقنيات الخاصة بدعم الإجراءات المتعلقة بتغير المناخ والتنمية المستدامة".

وتساعد هذه الأداة الأشخاص الذين ليس لديهم خبرة سابقة في الاستشعار عن بعد في الحصول على صور الأقمار الصناعية والبيانات الجغرافية المكانية الأخرى لرصد الغطاء الحرجي الوطني وتغيرات استخدام الأراضي على مر الزمن.

الإبلاغ عن التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

لا يقتصر نطاق عمل المنصة الجديدة على تقييم الغابات فقط، فهي تساعد في تلبية المزيد من احتياجات عملية الإبلاغ، بما فيها المساهمة الكبيرة في تحقيق جدول أعمال أهداف التنمية المستدامة 2030 والمؤشرات المرتبطة بالغابات في أهداف التنمية المستدامة.

ذكرى مرور 70 عاماً على إطلاق التقييم العالمي لحالة الموارد الحرجية

وتحتفل الفاو هذا العام بذكرى مرور 70 عاماً على إطلاق التقييم العالمي لحالة الموارد الحرجية. وتم اليوم إصدار منشور جديد في تولوكا يصف تاريخ هذا التقييم العالمي ويلخص ما حققه من إنجازات.

ويتم إصدار التقييم العالمي لحالة الموارد الحرجية مرة كل خمس سنوات من خلال عملية شاملة تعتمد على البلدان. ويعتبر هذا التقييم التحليل الأكثر شمولاً حول الموارد الحرجية العالمية وما مرت فيه من تغييرات حتى الآن. وقد تطور نطاق تقييم حالة الموارد الحرجية من عمليات جرد تركز على الأشجار إلى تقييمات أكثر شمولاً تستجيب للاحتياجات المتزايدة لتوفير المعلومات المتصلة بجميع جوانب الإدارة المستدامة للغابات. ويشارك في عملية تقييم الموارد الحرجية لعام 2020 ما مجموعه 236 بلدا وإقليما، من بينها 171 منطقة رشحت مراسليها الوطنيين.

Photo: ©FAO/Vasily Maksimov
منظر جوي لغابات في جمهورية تتارستان، روسيا.