صندوق المناخ الأخضر يوافق على برامج مواجهة تغير المناخ في تشيلي وقيرغيزستان ونيبال

مشروعات مشتركة للفاو بقيمة 161 مليون دولار لدعم احتجاز الكربون وتخزينه في التربة وتعزيز صمود صغار المزارعين

12 نوفمبر/تشرين الثاني، سونغدو، جمهورية كوريا الجنوبية - وافق مجلس إدارة صندوق المناخ الأخضر اليوم على تمويل بقيمة 161 مليون دولار لدعم مشاريع الصمود أمام التغيرات المناخية في تشيلي وقيرغيزستان ونيبال ليستفيد منها 1.5 مليون شخص. وتدعم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) تطوير مشاريع من شأنها أن تبني الصمود وتخفف تأثيرات تغير المناخ في البلدان الثلاثة.

ومن جهته قال المدير التنفيذي لصندوق المناخ الأخضر يانيك غليماريك إن الصندوق قلص إلى النصف الوقت الذي تستغرقه عملية تقدم المشاريع من الموافقة وحتى الصرف في أول أربع سنوات من تشغيله وإن الفاو لعبت دوراً حاسماً في تحويل الأفكار على الورق إلى أعمال مبتكرة.

وأضاف: "يلتزم صندوق المناخ الأخضر بدعم مبادرات التكيف مع تغير المناخ وتخفيف وطأته على نطاق سريع وواسع بالنظر إلى الطلب المتزايد على تمويل المناخ".

وبهذه المناسبة قالت ماريا هيلينا سيميدو، نائبة المدير العام للفاو المعنية بالمناخ والموارد الطبيعية: "أبرمت منظمة الفاو وصندوق المناخ الأخضر شراكة قوية واستراتيجية لتقديم حلول مناخية تحولية ومساعدة البلدان على بناء القدرة على مواجهة آثار تغيّر المناخ".

وتعتبر مواجهة تغيّر المناخ حجر الزاوية في عمل الفاو التي تؤمن بأن التحرك الفعّال بشأن المناخ في جميع القطاعات الزراعية سيعزز صمود سبل العيش ويقلل الفقر في المجتمعات الريفية الضعيفة من خلال تنفيذ إجراءات التخفيف والتكيف مع التغيرات المناخية، مع الحفاظ في الوقت نفسه على البيئة والتنوع البيولوجي.

وتدعم الفاو بشكل فعال الدول لتحسين تخطيطها وقدراتها للاستثمارات المتعلقة بالتغيرات المناخية في إطار برنامج دعم الجاهزية والاستعداد.

وصندوق المناخ الأخضر هو منصة عالمية فريدة تستجيب للتغير المناخي من خلال الاستثمار في مشاريع تطوير خفض الانبعاثات والصمود أمام هذه التغيرات المناخية.

تجديد غابات تشيلي

فقد وافق صندوق المناخ الأخضر على اقتراح تمويل جديد في إطار برنامج خفض الانبعاثات الناتجة عن إزالة الغابات وتدهورها (REDD+) القائم على النتائج، بقيمة 63 مليون دولار. وقد صاغت الفاو وحكومة تشيلي هذا الاقتراح بهدف استعادة وحفظ حوالي 25 ألف هكتار من الغابات الأصلية في خمس مناطق من البلاد.

ومن المتوقع أن يخفض المشروع انبعاثات غازات الدفيئة بمقدار 1.1 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون، مع تشجيع التحريج في أكثر من 7000 هكتار، والإدارة المستدامة والمحافظة على أكثر من 17000 هكتار من الغابات.

وأشارت إيف كراولي، ممثلة الفاو في تشيلي إلى أن المناطق المستهدفة تشمل أكثر من 4000 هكتار متضررة من الحرائق. وقالت "ستتم استعادة هذه المناطق بما فيها من أنواع الأشجار دائمة الخضرة التي تشمل البلوط إضافة إلى راولي والكويهيو وكلاهما من الأنواع التشيلية الأصلية".

وتشدد معايير تقاسم المنافع لتخصيص الموارد على دور النوع الاجتماعي والسكان الأصليين والسكان المستضعفين لضمان التأثيرات الاجتماعية والبيئية الإيجابية. ولذلك فسيشارك أكثر من 57,000 شخص، بما في ذلك أفراد من مجتمعات السكان الأصليين، في المشروع الذي يتناول التشجير والترميم والإدارة المستدامة.

احتجاز الكربون مع مكافحة التدهور وتغير المناخ في قيرغيزستان

ستستفيد قيرغيزستان من منحة من الصندوق بقيمة 30 مليون دولار، سيضاف إليها 20 مليون دولار أخرى، لمشروع يهدف لعكس تدهور أراضي الغابات والمراعي. والمشروع مصمم لزيادة تغطية الغابات وإنتاجية المراعي، ودعم صمود أكثر من 430,000 شخص.

وقيرغيزستان هو بلد غير ساحلي يحتوي على العديد من الجبال العالية والأنهار الجليدية والبحيرات. وأكثر من 40 في المائة من الأراضي الزراعية في ذلك البلد تدهورت بشكل خطير، وتأثرت أكثر من 85 في المائة من إجمالي مساحة البلاد بتآكل التربة بسبب سوء إدارة المراعي وممارسات الحراجة.

ويهدف المشروع إلى زيادة احتجاز الكربون في التربة من خلال إصلاح الغابات والمراعي، مدعوما بالإصلاحات المؤسسية واستثمارات النمو الأخضر التي يدعمها القطاع الخاص.

وقالت دينارا رحمانوفا، مساعد ممثل الفاو في قيرغيزستان: "إن الطوبولوجيا الجبلية والمناخ الجاف يحدان من وفرة الموارد الطبيعية في قيرغيزستان. وتزيد الآثار السلبية لتغير المناخ من الضغط على هذه الموارد".
وأضافت: ""نحن نهدف الآن إلى توفير حوافز للمجتمعات للحفاظ على مناطق الغابات وتوسيعها، وتحسين المراعي وتنويع إنتاجها من أجل زيادة مرونة المناخ".

ولضمان استدامة تحسينات الموارد الطبيعية وما يتصل بها من احتجاز الكربون، يهدف المشروع أيضاً إلى تقليل اعتماد المجتمعات الريفية على المراعي وموارد الغابات، وتحسين سبل عيشها من خلال مساعدتها على تنويع دخلها.

مساعدة نيبال في عملها لدمج الصمود أمام تغيّر المناخ في النظم الإيكولوجية الضعيفة

خصص صندوق المناخ الأخضر حوالي 40 مليون دولار كمنحة لمشروع من شأنه أن يساعد حوالي مليون شخص على الاستجابة لتدهور الغابات، والفيضانات، وتآكل التربة في منطقة تلال تشوريا في نيبال.

وستسهم حكومة نيبال، من خلال وزارة الغابات والبيئة، بمبلغ إضافي قدره 8 ملايين دولار، ليصل إجمالي المبلغ إلى 47 مليون دولار. وسيتم تنفيذ هذا المشروع الأول الذي وافق عليه صندوق المناخ الأخضر لنيبال، على مدى سبع سنوات، بمساعدة فنية من منظمة الفاو. وسيساعد المشروع في بناء قدرات التخطيط والإرشاد في حكومات المقاطعات التي تحولت إلى اللامركزية مؤخرا، ويساهم في تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية لخفض الانبعاثات الناتجة عن إزالة الغابات وتدهورها (REDD+).

وتعتبر منطقة تلال تشوريا الواقعة على سفوح جبال الهيمالايا عنصراً أساسياً في الأمن الغذائي في نيبال، ولكن عقودًا من الاستخدام غير المستدام للموارد الطبيعية أدت إلى تدهور الغابات والفيضانات وتآكل التربة.

وبهذه المناسبة قال سومساك فيبوبينيو، ممثل الفاو في نيبال، إن مساهمة الصندوق في عمل المنظمة بالشراكة مع الحكومة ستفيد أكثر من 200,000 أسرة وتساعدها على أن تصبح أكثر قدرة على التكيف مع البيئة المتغيرة. كما ستساعد هذه الأسر على التأقلم مع تأثيرات المناخ وظروف الطقس المتطرفة في السنوات المقبلة".

Photo: ©FAO/Aase Wolstad
امرأة تطعم جاموسها في نيبال.