منظمة الأغذية والزراعة ومفوضية الاتحاد الأفريقي تصدران دليلًا لمساعدة البلدان على الدخول إلى السوق الموحّدة الجديدة في أفريقيا

يمكن لزيادة تجارة المنتجات الزراعية بين البلدان الأفريقية أن تدفع عجلة التنمية المستدامة وأن تؤدي دورًا محوريًا في تحويل نظمنا الغذائية

15 أبريل/ نيسان 2021، أكرا - أطلقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة) وإدارة الزراعة والتنمية الريفية والاقتصاد الأزرق والتنمية المستدامة في مفوضية الاتحاد الأفريقي، دليلاً لتعزيز التجارة البينية الأفريقية في المنتجات الزراعية في إطار الاتفاق الجديد لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية. وقد بدأت التجارة ضمن منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية في الأول من يناير/ كانون الثاني 2021، وهي أكبر منطقة للتجارة الحرّة في العالم من حيث عدد البلدان التي تشملها. وهي تمثل سوقًا تضمّ 1.2 مليار مستهلك.

ويشكّل إطار تعزيز التجارة البينية الأفريقية في السلع والخدمات الزراعية مخططًا لتوسيع نطاق تجارة المنتجات الزراعية بين البلدان الأفريقية ويهدف إلى إطلاق إمكانات قطاع الزراعة للمساهمة في تحقيق النموّ المستدام والشامل لأفريقيا. وتمثّل زيادة التجارة نقلة نوعية في طرق العمل المعتادة، وهي تشكّل جزءًا هامًا من العمل التعاوني الرامي إلى تعزيز الأمن الغذائي والتغذية لجميع الأفارقة.

وبحسب ما جاء في البيان المشترك الوارد في توطئة المطبوع بقلم السيد Abebe Haile-Gabriel، المدير العام المساعد والممثل الإقليمي لأفريقيا، والسيد Wamkele Mene، الأمين العام لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، فإنّ "هذا الإطار يوفّر حافزًا حسن التوقيت للتحوّل إلى نظم زراعية وغذائية أكثر كفاءة وشمولًا وقدرة على الصمود واستدامة، وتحقيق التنمية المستدامة والرفاه في أفريقيا. وتتمثل إحدى الأولويات الرئيسية في السعي إلى وضع سياسات وبرامج للتحوّل الصناعي من شأنها دعم القطاع الخاص من أجل إضفاء قيمة على الصادرات الأفريقية، وتعزيز قدرتها على التنافس مع الواردات من خارج أفريقيا، وتوسيع نطاق إمكانات استحداث فرص للعمل ".

وأفريقيا إقليم مستورد صاف للسلع الغذائية الأساسية مثل الحبوب واللحوم ومنتجات الألبان والدهون والزيوت والسكر ويستورد سنويًا منتجات زراعية وغذائية بقيمة 80 مليار دولار أمريكي. ولا تستند سوى حصة صغيرة من إجمالي تجارة المنتجات الزراعية في أفريقيا إلى التجارة بين البلدان الأفريقية. وتشير التقديرات إلى أن نسبة التجارة البينية الأفريقية في المنتجات الزراعية لا تتعدى نسبة 20 في المائة.

من الالتزام إلى العمل

سوف يساعد هذا الإطار راسمي السياسات والقطاع الخاص على وضع استراتيجيات وسياسات وبرامج لتعزيز التجارة البينية الأفريقية في المنتجات الزراعية، وتطوير سلاسل القيمة الزراعية، لكي يتمكّن أصحاب المصلحة، بما فيهم المزارعين، وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم، والنساء والشباب، من الاستفادة من السوق الموحّدة لمنطقة التجارة الحرّة القارية الأفريقية. وتشمل مجالات العمل السياسات التجارية، وتيسير التجارة، والقدرة الإنتاجية، والبنى التحتية المتصلة بالتجارة، والتمويل التجاري، وعامل تكامل الأسواق، والمسائل المشتركة، بما يشمل تعزيز نظم المعلومات المتصلة بالتجارة والأسواق.

وقد تعهّدت البلدان الأفريقية بإلغاء التعريفات الجمركية على 90 في المائة من أكثر من 000 5 خط من الخطوط التعريفية وبتحرير الخدمات. وتشير التقديرات إلى أنّه من شأن تحرير التعريفة الجمركية في المرحلة الانتقالية أن يعود بمكاسب على مستوى الرفاه تصل قيمتها إلى 16.1 مليار دولار أمريكي، وأن يؤدّي إلى زيادة النموّ في إجمالي التجارة البينية الأفريقية في السلع من 15 إلى 33 في المائة.

وقد نشأت منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية عقب التزام قادة الدول والحكومات في أفريقيا في عام 2014 بزيادة التجارة البينية الأفريقية في السلع والخدمات الزراعية بمقدار ثلاثة أضعاف ما كانت عليه بحلول عام 2025 كجزء من إعلان مالابو.

يمكن تنزيل إطار تعزيز التجارة البينية الأفريقية في السلع والخدمات الزراعية بالضغط هنا.

Photo: ©FAO/Giulio Napolitano/FAO
لا تستند سوى حصة صغيرة من إجمالي تجارة المنتجات الزراعية في أفريقيا إلى التجارة بين البلدان الأفريقية.