المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة يدعو الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لمعالجة مقاومة مضادات الميكروبات

الحاجة إلى التصدي للتحدي المزدوج المتمثل في تلبية الطلب المتزايد على البروتينات الحيوانية والحد في الوقت عينه من مخاطر مقاومة مضادات الميكروبات

29 أبريل/ نيسان 2021، روما/ نيويورك - أصبحت مقاومة مضادات الميكروبات تشكّل تهديدًا متزايدًا على الصحة وسلامة الأغذية والأمن الغذائي على الصعيد العالمي، وقد تؤدي أيضًا إلى أضرار اجتماعية واقتصادية كبيرة، ومن أجل عكس هذا المسار، دعا اليوم السيد شو دونيو، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، إلى اتخاذ إجراءات متسقة وسريعة وحاسمة.

وقد تحدث السيد شو دونيو خلال الحوار التفاعلي الرفيع المستوى الذي نظمته الجمعية العامة حول مقاومة مضادات الميكروبات الذي امتد على يوم واحد وشارك فيه قادة العالم وخبراء الأمم المتحدة ورجال الأعمال وقادة المجتمع المدني لمناقشة الخطوات العملية لمعالجة مقاومة مضادات الميكروبات في سياق خطط التعافي من جائحة كوفيد-19.

وقد تحدث أيضًا خلال الجلسة الافتتاحية السيد Volkan Bozkir، رئيس الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة؛ والسيدة أمينة ج. محمد نائب الأمين العام للأمم المتحدة؛ ومعالي الشيخة Hasina، رئيسة وزراء بنغلاديش والرئيسة المشاركة للفريق القيادي العالمي المعني بمقاومة مضادات الميكروبات؛ ومعالي السيدة Mia Mottley، رئيسة وزراء باربادوس والرئيسة المشاركة للفريق القيادي العالمي المعني بمقاومة مضادات الميكروبات؛ والسيد Tedros Adhanom Ghebreyesus، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية؛ والسيدة Monique Eloit، المديرة العامة للمنظمة العالمية لصحة الحيوان؛ والسيدة Joyce Msuya، نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

وتُعتبر العقاقير المضادة للميكروبات أساسية في علاج الأمراض، كما أن استخدامها ضروري لحماية صحة الإنسان والحيوان والنباتات. ولكنّ إساءة استخدام مضادات الميكروبات والإفراط في استخدامها يمثلان مصدر قلق كبير إزاء ظهور الكائنات الحية الدقيقة المقاوِمة لمضادات الميكروبات وانتشارها. وبفعل مقاومة مضادات الميكروبات، تُلقي حالات العدوى المقاومة للأدوية عبئًا متزايدًا على صحة الإنسان والحيوان والبيئة.

وقال المدير العام للمنظمة: "نحن بحاجة للحفاظ على فعالية مضادات الميكروبات. فالانتظار لابتكار عقاقير جديدة ليس خيارًا مجديًا بسبب الكلفة الاستثنائية والتعقيدات في مجالي البحث والتطوير. فمن غير أدوية فعّالة وكفؤة، يهدد خطر انتشار الأمراض المعدية بتفاقمها وخروجها عن السيطرة".

وحثّ السيد شو دونيو على توطيد التعاون المتعدد القطاعات وبناء القدرات، وتشجيع الاستخدام الحذر والمسؤول لمضادات للميكروبات في قطاعي الزراعة والأغذية.

كما أكّد المدير العام على ضرورة التصدّي للتحدي المزدوج المتمثل في تلبية الطلب على البروتينات الحيوانية الذي من المتوقّع أن يرتفع بنسبة 45 في المائة بحلول عام 2050، والحد في الوقت عينه من مخاطر مقاومة مضادات الميكروبات.

معالجة تهديدات مقاومة مضادات الميكروبات معًا

تعتقد منظمة الأغذية والزراعة أنّ التهديدات التي تطرحها مقاومة مضادات الميكروبات لا يمكن معالجتها بنجاح إلا إذا عمل الجميع معًا. وهذا يعني على المستوى القطري أن تعمل مجموعة من الوزارات، من وزارة الصحة والأغذية والزراعة إلى البيئة، معًا وإلى جانب القطاع الخاص وغير ذلك من الجهات الفاعلة من غير الدول.

وفي هذا الصدد، اعتبر المدير العام للمنظمة أنه من المشجّع رؤية العدد المتزايد من البلدان التي وضعت سياسات مثالية واتّخذت إجراءات ملموسة وأظهرت إرادة سياسية قوية لمكافحة مقاومة مضادات الميكروبات.

وعلى المستوى العالمي، ومن الأمثلة الرائدة على الجهود الجماعية لمكافحة مقاومة مضادات الميكروبات، العمل الذي يقوم به الفريق القيادي العالمي المعني بمقاومة مضادات الميكروبات المشترك بين منظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان ومنظمة الصحة العالمية، مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

ويشمل ذلك إقامة مبادرات من قبيل الفريق القيادي العالمي المعني بمقاومة مضادات الميكروبات، ومنصة الشراكة للعمل على مكافحة مقاومة مضادات الميكروبات التي تمهد الطريق لرؤية مشتركة وإجراءات عالمية جماعية لمعالجة مقاومة مضادات الميكروبات.

وشدد المدير العام للمنظمة على ضرورة تعزيز نهج صحة واحدة فعال ومنسق، يعترف بالصلات المتينة القائمة بين الإنسان والحيوان والبيئة وضرورة التصدي على نحو شامل للتهديدات الماثلة أمام الصحة في العالم على جميع المستويات، بمشاركة جميع الأطراف المعنية.

وقال السيد شو دونيو إنّ المنظمات الثلاث، سعيًا منها إلى تسريع وتيرة الإجراءات المتخذة في إطار هذا النهج على أرض الواقع، تدعو إلى حشد مزيد من الأموال والمساهمات العينية والموارد اللازمة لتوسيع نطاق العمليات في العالم وعلى المستوى القطري. وختم قائلًا: "نحن مصممون على إنجاز المهمة النبيلة المتمثلة في صحة واحدة لعالم خالٍ من الجوع والفقر".

عمل منظمة الأغذية والزراعة في مجال مقاومة مضادات الميكروبات

باتت مقاومة مضادات الميكروبات في العوامل الممرضة الحيوانية تؤثر بالفعل على الحيوانات المستأنسة، وتؤثر بالتالي على إنتاج الثروة الحيوانية، ما يقوّض سلامة الأغذية والأمن الغذائي.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للعوامل الممرضة المقاومة لمضادات الميكروبات أن تتطور وتنتشر على امتداد السلسلة الغذائية وأن تنتقل بين الحيوانات والإنسان وفي البيئة. وهذا يعني أنّها قد تكون موجودة أيضًا في الأغذية التي نأكلها والمياه التي نشربها.

وتضطلع منظمة الأغذية والزراعة، بصفتها منظمة متعددة التخصصات، بدور رئيسي في تقديم المساعدة المتكاملة والمتسقة إلى البلدان في تنظيم ورصد استخدام مضادات الميكروبات وفي منع المقاومة في جميع القطاعات وتقليصها إلى أدنى حد ممكن.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن تجربة المنظمة في مجال تنمية القدرات تتيح لها الاستجابة لطلبات البلدان للحصول على الدعم في مجال استخدام مضادات الميكروبات ومنع مقاومة مضادات الميكروبات ومكافحتها، من بين جملة أمور أخرى.

وقد وضعت المنظمة، بهدف مساندة أعضائها، سلسلة من الأدوات لدعم قطاعي الأغذية والزراعة على إدارة مقاومة مضادات الميكروبات. ومن بين هذه الأدوات، أداة تقييم منظمة الأغذية والزراعة للمختبرات وأنظمة مراقبة مقاومة مضادات الميكروبات، وهي أداة لتقييم وتحديد أهداف لتحسين نظم المراقبة الوطنية لمقاومة مضادات الميكروبات في قطاعي الأغذية والزراعة. وثمة مسار الإدارة التدريجي لمقاومة مضادات الميكروبات، وهو دليل يساعد الأعضاء على وضع خطط عملهم الوطنية بشأن مقاومة مضادات الميكروبات حيّز التنفيذ.

Photo: ©FAO/Quang Nguyen Vinh
يعترف نهج صحة واحدة بالروابط القوية بين الإنسان والحيوان والبيئة.