منظمة الأغذية والزراعة والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا يعززان شراكتهما دعمًا للبلدان الأفريقية

مذكرة تفاهم جديدة تؤكّد على مواصلة التعاون بين الطرفين

29 أبريل/نيسان 2021، الخرطوم – روما. قامت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة) والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا (المصرف) بإضفاء الطابع الرسمي على شراكتهما من خلال توقيع مذكرة تفاهم.

وقد جرى التوقيع على مذكرة التفاهم من جانب المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة، الدكتور شو دونيو، والمدير العام للمصرف، السيد سيدي ولد التاه خلال حفل عُقد بالوسائل الافتراضية على هامش الحدث بعنوان "الحوار الافتراضي الرفيع المستوى - Feeding Africa: القيادة لتوسيع نطاق الابتكار الناجح" الذي يستضيفه بنك التنمية الأفريقي بالاشتراك مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية.

وأعرب المدير العام للمنظمة السيد شو دونيو عن سروره بالتوقيع على مذكرة التفاهم مع المصرف، مضيفًا أن الاتفاق قد "جاء في الوقت المناسب" نظرًا إلى ضرورة "إعادة البناء على نحو أفضل في أعقاب جائحة كوفيد-19".

وأضاف أن: "أفريقيا تمثّل أولوية قصوى بالنسبة إلى المنظمة، ونحن نعمل مع أفريقيا والمصرف من أجل عصرنة الزراعة. كما نقدّم الدعم من أجل تحويل النظم الزراعية والغذائية إلى نظم أكثر كفاءة وشمولًا وقدرة على الصمود واستدامة بغية تحقيق إنتاج أفضل وتغذية أفضل وبيئة أفضل وحياة أفضل، من دون ترك أي أحد خلف الركب".

واختتم المدير العام للمنظمة كلمته بالتأكيد على أنه "يتطلع إلى العمل مع إدارة المصرف، جنبًا إلى جنب".

وأكّد المدير العام للمصرف، السيد سيدي ولد التاه من جانبه على أن توقيع مذكرة التفاهم مع المنظمة يبرز بوضوح التزام المصرف بتسخير التآزر في إطار هذه الشراكة لتلبية الأولويات الوطنية للمستفيدين، مع مراعاة التزاماتهم بتنفيذ خطة التنمية العالمية لعام 2030 وخطة الاتحاد الأفريقي لعام 2063.

شراكة قديمة العهد

بدأت المنظمة والمصرف بالعمل معًا سنة 1975، وقد تعاونا سابقًا في تنفيذ مشاريع في العديد من البلدان الأفريقية. ويشمل تعاونهما إجراء دراسات تقييم في الفترة الأخيرة استعدادًا لبذل الاستثمارات الضخمة في سلسلة القيمة للقطن في مالي، وفي مشروع تجريبي في النيجر لدعم الرعاة بشكل متكامل. ومن شأن مذكرة التفاهم الجديدة أن تزيد من توسيع نطاق الشراكة.

وإن المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا هو مصرف إنمائي متعدّد الأطراف تعود ملكيته إلى 18 بلدًا عربيًا من الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية. وهو يعمل على تعزيز التنمية الاقتصادية في أفريقيا وتشجيع التعاون بين البلدان المستفيدة والعالم العربي من خلال الاستثمار والتجارة.

أما منظمة الأغذية والزراعة فهي الوكالة المتخصصة للأمم المتحدة المعنية بقيادة الجهود الدولية للقضاء على الجوع، حيث تعمل على ضمان وصول الناس إلى أنماط غذائية عالية الجودة، وتحقيق الأمن الغذائي للجميع.

ويتمثّل هدف المنظمة في تحقيق الأمن الغذائي للجميع والحرص على حصول الناس بشكل منتظم على قدر كافي من الأغذية عالية الجودة كي يعيشوا حياةً وافرة النشاط والصحة. وتعمل منظمة الأغذية والزراعة في أكثر من 130 بلدًا حول العالم، وتضم عضويتها 194 دولةً ومنظمة عضو واحدة وعضوين منتسبين اثنين. 

واستنادًا إلى المصلحة المشتركة بين المنظمة والمصرف على صعيد تعزيز التنمية الزراعية والأمن الغذائي، اتفق الطرفان من خلال هذه المذكرة، على زيادة تكثيف تعاونهما من أجل تعزيز فعالية عملهما الإنمائي وتأثيره واستدامته.

وتغطي مذكرة التفاهم التي جرى توقيعها عددًا من مجالات التعاون المستقبلي، بما في ذلك تنمية البنية التحتية الزراعية، ومشاركة القطاع الخاص في الزراعة، ومعلومات السوق، وتنمية سلاسل القيمة الزراعية، وتنمية المهارات لدى النساء والشباب، وزيادة إنتاج الرعاة وإنتاجيتهم، فضلًا عن تعزيز الزراعة الذكية مناخيًا.

Photo: ©FAO/Luis Tato
عززت منظمة الأغذية والزراعة والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا من شراكتهما لدعم البلدان الأفريقية من خلال توقيع مذكرة تفاهم