مطلوب إجراءات عاجلة لدرء أخطار تغير المناخ عن الأمن الغذائي للبلدان الجزرية الصغرى

الالتزام السياسي والشراكات تدابير ضرورية لحماية الدول الجزرية النامية ضد ارتفاع منسوب البحار والتغيُّرات المناخية

15اكتوبر|تشرين الأول 2015، روما-- حذر جوزيه غرازيانو دا سيلفا المدير العام لمنظمة "فاو" أثناء تواجده في معرض "اكسبو ميلانو 2015" اليوم من أن هنالك حاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتأمين مستقبل الدول الجزرية الصغرى (SIDS) وأمنها الغذائي في مواجهة الآثار الأضخم بكثير بالتناسب إليها من جرّاء تغير المناخ.

وفي اجتماع وزاري بشأن الأمن الغذائي والتجاوب لتغير المناخ لدى الدول الجزرية الصغيرة النامية، شدد المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) على التهديد الذي يمثله ارتفاع منسوب مياه البحار بالنسبة للعديد من الجزر الصغيرة، مما يجعل استراتيجيات التكيف ليس فقط من الأولويات لهذه البلدان بل وأيضاً "مسألة بقاء على قيد الحياة".

وقال مؤكداً أن "الدول الجزرية النامية الصغرى هي من بين الأشد تضرراً من تغير المناخ، بينما هي من بين الأقل مسؤولية عن التغير المناخي".

وأضاف أن هذه الآثار غير المتناسبة معها تقوِّض سبل المعيشة المحلية التي تعتمد أساساً على قطاعات حساسة مناخياً مثل مصايد الأسماك، والسياحة، والزراعة.

وإذ أشار إلى أهداف التنمية المستدامة المعتمدة مؤخراً ومؤتمر المناخ القادم في باريس، وصف المدير العام للمنظمة سنة 2015 بأنها عام حاسم للاستجابات العالمية إزاء التنمية المستدامة وتغير المناخ - مؤكداً على أن الأمن الغذائي للدول الجزرية الصغيرة النامية إنما يكمن في صميم جدولي أعمال التنمية المستدامة والتغير المناخي.

ومضى قائلاً، "وبدون اتخاذ إجراءات عاجلة بشأن تغير المناخ، فإننا نخاطر بفقد الكثير من المكاسب التي حققناها في الكفاح ضد الجوع والفقر المدقع خلال السنوات الاخيرة".

وأبرز غرازيانو دا سيلفا أهمية الالتزام السياسي والشراكات لمساعدة الجزر الصغيرة على التخفيف من آثار التغيرات المناخية، ودعم نموها، وتعزيز أمنها الغذائي، وتحقيق استقرار سبل المعيشة لديها.

تبرع إيطالي

وتوجه المدير العام لمنظمة "فاو" بالشكر إلى حكومة إيطاليا للمساهمة مؤخراً بمبلغ مليوني دولار أمريكي لصندوق أمانة جديد خصص للدول الجزرية الصغيرة النامية.

كما سلط الضوء على أهمية "مسار ساموا"، كخطة عمل اعتمدتها الحكومات في العام الماضي لدعم الدول الجزرية الصغيرة بشأن قضايا مثل النمو الاقتصادي العادل، وتغير المناخ، والطاقة المستدامة، والحد من أخطار الكوارث، والاستخدام المستدام للموارد البحرية.

وصرح بأن منظمة "فاو" من خلال المبادرة العالمية للنمو الأزرق تمضي بمساعدة الدول النامية الجزرية الصغيرة لتحقيق الاستخدام المستدام لمواردها المائية"، مضيفاً أن "المنظمة في منطقة البحر الكاريبي، تدعم تطوير وتنفيذ بناء قدرات التجاوب وتطوير وتنفيذ مخططات تقليص مخاطر الكوارث"؛ وفي منطقة المحيط الهادي "فإننا جزء من برنامج الأمن الغذائي وسبل المعيشة المستدامة".

الصورة: ©FAO/ Sue Price
بالرغم من أن الدول الجزرية الصغيرة أقل المساهمين في تغير المناخ، إلا أنها تتحمل العبء الأكبر من آثاره.