Questo articolo non è disponibile in italiano.

Cliccare qui per chiudere il messaggio.

دوري أبطال آسيا ينضم إلى الحرب على الجوع

نوادي كرة القدم الآسيوية تجمع الأموال لمشروعات المنظمة

17 سبتمبر/أيلول 2012، روما -- عادت حملة "كرة القدم الآسيوية في مواجهة الجوع" إلى الملاعب في عموم آسيا بفضل دوري أبطال آسيا الذي ستتبارى فيه اتحادات كرة القدم الآسيوية في تصفيات نهائية، بدءاً من 19 سبتمبر/أيلول إلى انتهاء نوفمبر/تشرين الثاني. ويهيب دوري أبطال آسيا بمشجّعي كرة القدم في كل مكان الاحتشاد دعماً لمن يعانون ويلات الجوع.

وبعد حملة السنة الماضية حين نجحت رابطة اتحادات كرة القدم الآسيوية والمنظمة "فاو" في تعبئة أكثر من 400000 دولار أمريكي لإعانة الأسر والمجتمعات الريفية الفقيرة في آسيا، تضم الهيئتان مرة أخرى جهودهما اليوم مع نوادي دوري أبطال آسيا لجمع الأموال لصالح المشروعات المشتركة للطرفين في عموم القارة.

ومع المباراة النهائية في نوفمبر/تشرين الثاني، ستكون حملة التضامن هذه قد وصلت الملايين من المشجّعين من خلال نواديها الثمانية المشاركة: أولسان هايونداي (جمهورية كوريا)؛ جوانغزو إفيرجراند (الصين)؛ سيباهان (إيران)؛ أديليد يونايتد (أستراليا)؛ الأهلي، الهلال، الاتّحاد (السعودية)؛ بنيودكور (أوزبكستان).

وتقف رابطة اتحادات كرة القدم الآسيوية ونواديها ومبارياتها بالكامل وراء حملة "كرة القدم الآسيوية في مواجهة الجوع، ويقول الرئيس زانغ جيلونغ "نحن لنفخر بالانضمام في صف واحد مع منظمة الأغذية والزراعة في جهود نشر الوعي بأهمية إنهاء الجوع".

وأضاف "لهذا الهدف، تحشد رابطة اتحادات كرة القدم الآسيوية أحد أكبر أرصفة كرة القدم الآسيوية الرياضية، أي دوري أبطال آسيا الذي ستتبارى فيه اتحادات كرة القدم الآسيوية في تصفيات نهائية، وأني لواثق من إطلاق رسالة مدوّية حول محنة الجوع المزمن بفضل مباريات الفئة الأولى".

لكل تبرع صغير قيمته

ستوجَّه الدعوة إلى أنصار مختلف فرق كرة القدم للمشاركة بتبرّعات مسانِدة لمشروعات المنظمة "فاو" ورابطة اتحادات كرة القدم الآسيوية، حيث يعيش أكثر من نصف جياع العالم في آسيا. وتكشف مشروعات مثل تحسين تغذية تلاميذ المدارس في بهوتان بالحدائق المدرسية أو رفع مستويات دخل مزارعي الخيزران في تايلند، أنها قليلة التكلفة نسبياً وتركن إلى أن لكل تبرع صغير قيمته.

ويؤكد الخبير هيرويكي كونوما، المدير العام المساعد والممثل الإقليمي لآسيا والمحيط الهادي، لدى المنظمة "فاو" أن "جياع العالم وفقراؤه ليس بوسعهم انتظار المساعدة، ويحتاجون حلولاً فورية ودائمة تساعدهم على تغذية أنفسهم". وأضاف "إن كرة القدم وسيلة ممتازة لتشجيع الناس على الانضمام معاً لكي يكون لهم تأثير".

والتزمت بعض النوادي الآسيوية المشاركة في المرحلة الحاسمة للتصفيات بالتبرّع المالي إلى كلا المنظمة "فاو" ورابطة اتحادات كرة القدم الآسيوية، لتمويل مشروعاتهم المشتركة في آسيا.

إعادة بعض الدعم

وانطلاقاً من الفخر بالفرصة المتاحة لإعادة بعض الدعم إلى المجتمع، تعهد لاعبو النوادي الآسيوية بدعمهم للحملة. وانتخبت بعض النوادي لاعبين كسفراء عن الحملة خلال المباريات النهائية ومن بينهم نايجل بوجارد (أديليد المتحدة)، فيكتور كاربينكو (بنيودكور)، كواك تاي هوي (أولسان هايونداي)، زينغ زي (غوانغزو إفيرجراند)، أحمد جامشيديان (سيباهان).

وبدأت حملة "كرة القدم الآسيوية في مواجهة الجوع" عام 2011 لإبراز المدى غير المقبول لاستشراء الجوع في المنطقة والعالم أجمع. واستخدمت الأموال التي جمعت في السنة الماضية لتمويل 42 من مشروعات المنظمة "فاو" المشتركة مع رابطة اتحادات كرة القدم الآسيوية.

ومنذ 1997، موّلت التبرّعات الفردية إلى "فاو" ما يتجاوز 3500 مشروع مجتمعياً لدى أكثر من 130 بلداً حول العالم. وتصبّ التبرّعات مباشرة في مساعدة الأسر المزارعة الفقيرة لإنتاج غذاء أكثر وأفضل.

الصورة: ©FAO/Pham Cu
مشجعون أطفال في إحدى المباريات التي تدعم مشروعات المنظمة الإنمائية.