This article is not available in Portuguese.

Click this message to close.

تعزيز الشراكة الدولية لمعالجة المخاطر على صحة الإنسان والحيوان والبيئة

الفاو ومنظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان يوقعان اتفاقية لتعزيز تعاونهما

30 مايو/أيار 2018، فرنسا/روما - وافقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ومنظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان اليوم على تكثيف عملها المشترك لمكافحة التهديدات الصحية المرتبطة بالتفاعلات بين الانسان والحيوان والبيئة.

وفي مذكرة تفاهم تم توقيعها اليوم، وافقت المنظمات الثلاث على تعزيز شراكتها طويلة الأمد، مع التركيز القوي على مسألة مقاومة مضادات البكتيريا.

وتحظى مسألة مقاومة مضادات البكتيريا بأولوية لدى المنظمات الثلاث التي تعمل معاً لتطوير أنظمة عالمية لاستطلاع مقاومة مضادات البكتيريا واستخدام المضادات الحيوية، وبرنامج عالمي للإشراف على المضادات الحيوية، وإطار رصد وتقييم لخطة العمل العالمية. ويتوفر حالياً إطار شامل للمعايير الدولية حول الاستخدام المسؤول والحكيم للمضادات الحيوية يتم تطويره بانتظام لمواكبة التطور العلمي في هذا المجال.

وبالإضافة إلى مقاومة مضادات البكتيريا، تركز مذكرة التفاهم على تحسين قدرات التنبؤ بالمرض لضمان استجابات أسرع وأكثر معرفة بالأمراض الحيوانية الناشئة والمتوطنة (بما فيها الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية)، ومساعدة الدول على تقوية أنظمتها الصحية الوطنية، والقيام بأنشطة مشتركة لتقليص المخاطر.

وقال المدير العام للفاو جوزيه غرازيانو دا سيلفا: "أكثر من 60 في المائة من المُمرِضات التي تصيب البشر منشؤها من الحيوان، و75 في المائة من هذه تأتي من الحياة البرية. وبالتالي لا يمكن أن نتعامل مع صحة الانسان وصحة الحيوان وصحة البيئة بشكل منفصل. علينا النظر إليها معاً ومعالجتها معاً. وهذا ما تقوم به هذه الشراكة التي تستفيد من خبرات كل منظمة على حدة وتجمع قدرات المنظمات الثلاث في إطار نهج "صحة واحدة".

ومن جهته قال الدكتور مونيك إليوت، المدير العام للمنظمة العالمية لصحة الحيوان: "لكل قطاع خصائصه، لكن الدول الأعضاء في منظماتنا الثلاث تواجه نفس التحديات. وبالتالي فإن التعاون بيننا هو أمر أساسي لمساعدة هذه الدول على الاستجابة بشكل أفضل، وبما يبيّن أن الشراكات بين المنظمات الدولية تدعم الاستجابات على الصعد الإقليمية والوطنية وحتى المحلية. وهذا يبيّن أن منهج "صحة واحدة" هو ليس مجرد مفهوم وإنما حقيقة يومية نجسدها معاً من خلال وضع وتنفيذ برنامج عمل طموح يركز على أولوياتنا المشتركة".

وبدوره قال الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: "خطر مقاومة مضادات البكتيريا يتهدد البشر والحيوانات والنظام البيئي، وبالتالي فإن الشراكة بين منظمة الصحة العالمية والفاو والمنظمة العالمية لصحة الحيوان هي أمر حيوي. إن عمل هذه المنظمات معاً هو الوسيلة الوحيدة لتجنب التكلفة البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية الباهظة التي تسببها مقاومة مضادات البكتيريا".

الارتقاء إلى مستوى التحدي الجديد

التقدم في قطاع النقل وزيادة التجارة الدولية وزيادة السكان والتوسع الزراعي أدت إلى تغيرات دراماتيكية في طريقة ظهور وانتشار الأمراض، وهو ما جعل اتباع نهج "صحة واحدة" أكثر الحاحاً من أي وقت مضى.

تعمل الفاو ومنظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان معاً منذ أربعينيات القرن الماضي، وفي عام 2010 أسست المنظمات الثلاث بشكل رسمي عملاً تعاونياً خاصاً بمقاومة مضادات البكتيريا ومواجهة أمراض مثل الأنفلونزا وداء الكلب. وفي 2017 أصدرت المنظمات الثلاث وثيقتها الاستراتيجية الثانية مؤكدة فيها على التزاماتها.

ويوفر جمع الخبرات والأفكار والإمكانيات الفنية في مجال صحة الانسان والحيوان والأغذية والزراعة حلولاً أقوى وأكثر فعالية وأقل كلفة للمشكلات الصحية المعقدة التي يواجهها العالم اليوم.

وستشمل الأنشطة المشتركة بموجب الاتفاق الجديد:

  • دعم مجموعة التنسيق المشترك بين الوكالات حول مقاومة مضادات البكتيريا التي أسستها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 2016، بالإضافة إلى مواصلة تنفيذ خطة العمل العالمية بشأن مقاومة مضادات البكتيريا.
  • التعاون مع الدول لتعزيز صحة الانسان وخدمات صحة الحيوان وسلامة الغذاء على الصعيدين الوطني والإقليمي.
  • تعزيز التعاون بين الوكالات في مجال التحليل التطلعي وتقييم المخاطر، وبناء القدرة على التأهب، والاستجابات المشتركة للأمراض المعدية الناشئة والمتجددة والمهملة في صحة الانسان والحيوان والبيئة.
  • معالجة تحديات سلامة الغذاء التي تتطلب نهجاً متعدد القطاعات في سياق تعزيز الأمن الغذائي.
  • تعزيز البحث والتطوير المنسق لتحقيق فهم مشترك لأهم الأمراض الحيوانية المنشأ وإجراء عمليات البحث والتطوير اللازمة للوقاية منها وكشفها والسيطرة عليها.
  • وضع مدونة قواعد سلوك طوعية لتعزيز تنفيذ المعايير الدولية الخاصة بالاستخدام المسؤول والحكيم لمضادات الميكروبات.

Photo: ©FAO
من اليمين لليسار: المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، المدير العام للمنظمة العالمية لصحة الحيوان مونيك إيلويت، والمدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة جوزيه غرازيانو دا سيلفا في حفل التوقيع.