This article is not available in Portuguese.

Click this message to close.

بناء مجتمعات زراعية وحرجية أقوى وذات قدرة على الصمود في وجه التغير المناخي

إطلاق المرحلة الثانية من مبادرة مرفق الغابات والمزارع خلال فعاليات أسبوع الغابات العالمي

20 يوليو/تموز، روما - سيتمكن الملايين من صغار المزارعين والعاملين في الغابات من حماية أراضيهم بشكل أفضل من آثار التغير المناخي وتحسين سبل معيشتهم وذلك بفضل جهود عالمية متجددة أعلن عنها اليوم على هامش الاحتفال بأسبوع الغابات العالمي الرابع والعشرين (COFO24).

إذ ستقوم مبادرة مرفق الغابات والمزارع، وهي شراكة أبرمت عام 2013 بين الفاو والمعهد الدولي للبيئة والتنمية والاتحاد الدولي لحماية الطبيعة وتحالف AgriCord، بتوسيع جهودها لمساعدة منتجي المزارع والغابات ومنظماتهم على تطوير مشاهد طبيعة قادرة على الصمود في وجه التغير المناخي، وتقوية الشركات وخلق فرص عمل للنساء والشباب، وتطوير سياسات تدعم فقراء الأرياف بشكل أكبر.
وسيتم نشر المرحلة الثانية من المبادرة، والتي أطلقت اليوم، خلال السنوات الخمس القادمة في 25 بلداً في آسيا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا. وكانت المرحلة الأولى قد استهدفت عشرة بلدان فقط.

ويشكل حوالي 1.5 مليار من منتجي الغابات والمزارع 90 في المائة من مزارعي العالم، وهم ينتجون نحو 80 في المائة من الإمدادات الغذائية لآسيا وإفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ويديرون 500 مليون مزرعة أسرية و30 في المائة من الغابات في دول الجنوب. وعلى الصعيد العالمي، تلعب الشعوب الأصلية أيضاً دوراً رئيسياً في الإدارة المستدامة للغابات.

وقال دانيال غوستافسون، نائب المدير العام للبرامج في الفاو على هامش الأسبوع العالمي للغابات: "تشكل هذه المجموعات نسبة كبيرة من فقراء الريف وتعتمد على نظم الزراعة والغابات والحراجة الزراعية لزراعة الغذاء وكسب الرزق. وبالتالي فإن تعزيز صمود أراضيهم في وجه التغير المناخي هو أمر أساسي لمعيشتهم وهويتهم".

وأضاف: "منتجو الغابات والمزارع يكونون أكثر قوة عند تنظيمهم. ومن خلال بناء قدراتهم، ستساعد مبادرة مرفق الغابات والمزارع المزيد من المنتجين ومنظماتهم على تحمل آثار تغير المناخ، وخلق الفرص لأكثر أعضائهم عرضة للخطر، والحصول على إلى المنافع، والتأثير في السياسات من أجل تلبية احتياجاتهم بشكل أفضل".
نظرة سريعة على مبادرة مرفق الغابات والمزارع

ستركز المرحلة الثانية من مبادرة مرفق الغابات والمزارع على:

• تشكيل منظمات لمنتجي الغابات والمزارع وتقويتها من خلال تقديم الدعم المالي والفني.
• زيادة الشركات، وتسهيل وصولها إلى الأسواق والتمويل والتدريب، مع التركيز على المجموعات الضعيفة كالنساء والشباب.
• القيام بأنشطة تتعلق بالمشاهد الطبيعية تعزز الصمود في وجه التغير المناخي وتخفف حدته وآثاره بما يمكّن منتجي الغابات والمزارع من استعادة وإدارة أراضيهم الزراعية والحرجية بحيث تتحمل بشكل أفضل آثار التغير المناخي.
• تحسين حوكمة وتمثيل منظمات منتجي الغابات والمزارع للمساعدة في بناء سياسات تمكينية أفضل لفقراء الريف.

إنجازات مرفق الغابات والمزارع حتى الآن

To dateتمكنت مبادرة مرفق الغابات والمزارع حتى الآن من بناء قدرات أكثر من 950 منظمة من منظمات منتجي المزارع والغابات في عشرة دول، ونجحت في تقليص الفقر والتأثير في السياسات لصالح المجتمعات الزراعية والحرجية وزيادة أمن حيازة الأراضي وتحسين الأسعار لصالح المنتجين وإشراك المزيد من النساء والشباب في فرص تطوير الأعمال.

أمثلة على الدعم المقدم من مرفق الغابات والمزارع:

  •  في فيتنام، تحصل مجموعات مزارعي الأخشاب الآن على أسعار تزيد بنسبة 15 في المائة عما كانت عليه من قبل.;
  •  في غامبيا، اتحد مزارعو الكاجو في جمعية وطنية واحدة، مما أدى إلى زيادة في أسعار الكاجو للمنتجين. كما أمّنت حوالي 116 مجموعة من مجموعات الغابات المجتمعية حيازات أراضي بفضل تغيير في السياسات;
  • في بوليفيا، خصصت الحكومة أكثر من 90 مليون دولار لبرامج تعزز قدرات ومداخيل منتجي الكاكاو والقهوة ومنتجات الغابات غير الخشبية من الأمازون;
  • في غواتيمالا، يخصص قانون PROBOSQUE واحد في المائة من الميزانية الوطنية على مدى 30 عاماً لأعمال استعادة الأراضي، والتي تفيد بشكل رئيسي منتجي الحيازات الصغيرة.

Photo: ©FAO/Magnum Photos Chris Steele-Perkins
مزارعون يبحثون نتائج ممارسات زراعية ذكية مناخياً في نيبال.