This article is not available in Portuguese.

Click this message to close.

الاستثمار في التنمية الريفية والزراعة في أفريقيا يغني الشباب الريفي عن الهجرة

المدير العام للفاو يؤكد على أهمية التركيز على منطقة الساحل التي تعاني من الصعوبات

18 يناير/كانون الثاني 2019، برلين: قال المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا اليوم إن الاستثمار في التنمية الريفية والزراعة هو أمر أساسي لتحقيق الازدهار في أفريقيا وتوفير بديل عن الهجرة لشباب القارة.

وأضاف: "في أفريقيا، نحتاج إلى الاستثمار في التنمية الريفية بهدف خلق وظائف وفرص للشباب للبقاء في المناطق الريفية. نحتاج إلى الشباب للعمل في الزراعة الحديثة".

وكان دا سيلفا يتحدث في فعالية تحالف الاتحاد الأوروبي-أفريقيا في الزراعة التي عقدت في إطار المنتدى العالمي للأغذية والزراعة المنعقد هذا الأسبوع في برلين.

وقال دا سيلفا إن من المهم جداً توجيه الاستثمارات العامة والخاصة نحو القطاع الزراعي، مشيراً إلى أن نصف سكان القارة الأفريقية تقريباً يعانون من الفقر الشديد وانعدام الأمن الغذائي.

وقال إن مثل هذه الاستثمارات مهمة بشكل خاص في منطقة الساحل التي تعاني بشدة من آثار النزاعات والتغير المناخي.

وقف تدفق الهجرة الريفية

وقال المدير العام للفاو: "إن خلق وظائف لائقة في المناطق الريفية، ليس فقط في قطاع الزراعة وإنما أيضاً في القطاعات الأخرى، يمكن أن يساعد سكان الريف على البقاء في مناطقهم".

وأشار إلى أن معظم المهاجرين الشباب يأتون من المناطق الريفية، مبيّناً أن الشباب عنصر أساسي لبناء قطاع زراعي حديث وحيوي في أفريقيا. وقال إن بناء مثل هذا القطاع هو أمر أساسي لمكافحة الجوع والفقر ومواجهة آثار التغير المناخي. وبالتالي فإن من المهم جداً خلق فرص توظيف في القطاع الزراعي وجعل هذا القطاع أكثر جاذبية للشباب.

ووفقاً لتقرير الفاو حول حالة الأغذية والزراعة لعام 2018، زاد عدد المهاجرين الدوليين من 153 مليون عام 1990 إلى أكثر من 250 مليون اليوم، بينما تشكل الهجرة الداخلية من الريف إلى المدينة ما لا يقل عن 50 بالمائة من مجمل حركة التنقل الداخلي، وخاصة في المناطق ذات المستوى العالي من التحضر. ويمكن أن تصل هذه النسبة إلى 75 بالمائة في أفريقيا جنوب الصحراء.

فريق العمل المعني بالزراعة بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا

ورحّب غرازيانو دا سيلفا في كلمته بالدور الذي يلعبه فريق العمل المعني بالزراعة بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا والذي بإمكانه ضمان وصول التكنولوجيات الجديدة إلى السكان الريفيين، المهمشين غالباً، وخدمتهم بشكل أفضل، بمن فيهم أولئك الذين يعيشون في بيئات تتسم بالهشاشة.

وتعمل الفاو حالياً مع شركائها لتسهيل الاستثمارات التي تدعم الفقراء والتي بمقدورها تسهيل الوصول إلى التكنولوجيات الحديثة، وتطوير القدرات، ومعلومات السوق، والشبكات، والحماية الاجتماعية.

وفي وقت سابق اليوم، شارك غرازيانو دا سيلفا في حلقة نقاش رفيعة المستوى قامت الفاو بتنظيمها على هامش المنتدى العالمي بعنوان "الاستفادة من قوة الابتكارات الرقمية لمصلحة الشباب وأصحاب الحيازات الصغيرة والمزارعين الأسريين".

Photo: ©FAO/
المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة جوزيه غرازيانو دا سيلفا يتحدث في فعالية تحالف الاتحاد الأوروبي-أفريقيا في الزراعة.