This article is not available in Portuguese.

Click this message to close.

المدير العام للمنظمة، السيد شو دونيو، يعيّن رائد فضاء وكالة الفضاء الأوروبية، السيد Thomas Pesquet، سفيرًا للنوايا الحسنة للمنظمة

رائد فضاء فرنسي يدعو إلى اتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ وإحداث تحوّل في نظمنا الغذائية والزراعية

12 أبريل/نيسان 2021، روما- تم تعيين رائد فضاء وكالة الفضاء الأوروبية، السيد Thomas Pesquet، سفيرًا للنوايا الحسنة لمنظمة الأغذية والزراعة (المنظمة) اليوم، الذي يصادف اليوم الدولي للرحلة البشرية إلى الفضاء.

وسيساعد السيد Pesquet المنظمة على إذكاء الوعي بأهمية إحداث تحوّل في النظم الغذائية والزراعية في العالم، وجعلها أكثر شمولًا وكفاءة واستدامة وقدرة على الصمود من أجل تذليل التحديات المتمثلة في الجوع المستحكم والمتزايد، وصون البيئة والتنوع البيولوجي على كوكب الأرض.

وأوضح المدير العام للمنظمة، السيد شو دونيو، لدى تعيين السيد Pesquet سفيرًا للنوايا الحسنة، قائلًا إنّ بقاء الأمور على حالها لم يعد خيارًا مطروحًا في ظلّ تزايد معدلات الجوع، إذ (حسبما تفيد آخر التقديرات) يتجرع 690 مليون شخص تقريبًا مرارة الجوع ويمكن لجائحة كوفيد-19 أن تزج بما يصل إلى 132 مليون شخص آخر في مستنقع الجوع.

وأضاف المدير العام قائلًا "نحتاج إلى دعم الجميع. ونحتاج إلى العلم. والأهم من هذا وذاك نحتاج إلى اتخاذ ما يلزم من إجراءات. وإن السيد Pesquet يحمل لنا منظورًا فريدًا من نوعه، من وجهة نظر الفضاء".

وأشار المدير العام قائلًا "إنّ السيد Pesquet عمل على مر السنوات لدعم المنظمة للمساعدة في رفع مستوى الوعي بما للمناخ من أثر على الزراعة؛ وأهمية الحصول على أغذية مغذية؛ ومدى أهمية التحلي بالحكمة في إدارة مواردنا الطبيعية، والحد من الفاقد والمهدر من الأغذية. ويسعدني أنكم تلتزمون اليوم بالعمل معًا بشكل أوثق، بصفتكم سفيرًا للنوايا الحسنة للمنظمة".

وأعرب السيد Pesquet، الذي من المقرر أن تنطلق بعثته الثانية إلى محطة الفضاء الدولية، المسماة "Alpha"، في 22 أبريل/نيسان وأن تستغرق 6 أشهر، قائلًا "ينتابني فخر كبير بقبول تعييني سفيرًا للنوايا الحسنة للمنظمة. وإذ أتأهب للنهوض بمهمتي القادمة، يختلج في نفسي شعور بأنني أقرب إلى عمل المنظمة أكثر من أي وقت مضى. وتحدوني الرغبة في الارتقاء بمستوى الوعي بمكافحة الجوع".

والجدير بالذكر أن السيد Pesquet سيكون أول رائد فضاء من وكالة الفضاء الأوروبية يذهب إلى المحطة الفضائية الدولية على متن مركبةSpaceX Crew Dragon الأمريكية التي يجري إطلاقها من فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية على صاروخ النقل "فالكون-9".

وأوضح السيد Pesquet أن أول رحلة فضاء قام بها غيرت بشكل جذري تصوره للتحديات التي يتخبط فيها العالم حيث بات أكثر وعيًا "بالتوازي القائم بين كوكبنا وسفينتنا الفضائية".

وأعرب السيد Pesquet قائلًا "إنّ الأرض في نهاية المطاف هي أيضًا سفينة من سفن الفضاء، تحلّق عبر الفضاء بموارد محدودة. والمشاكل هي ذاتها - بيئة معادية عليك التعامل معها، وموارد محدودة عليك تشاطرها، وضرورة التفاهم مع أفراد الطاقم والعمل معًا لبلوغ أهدافك". ونظرًا إلى أنني قد عاينت بأم عيني تأثيرات تغير المناخ على كوكبنا وانعكاسات العمل البشري، حاولت توثيق كل ذلك من الفضاء والدعوة إلى احترام البيئة بدرجة أكبر".

وتجدر الإشارة إلى أن رائد فضاء وكالة الفضاء الأوروبية الفرنسي كان من الداعين إلى اتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ، وقد سخّر ما اكتسبه من خبرة جراء قضائه 196 يومًا متتاليًا على محطة الفضاء الدولية في عامي 2016 و2017 لإماطة اللثام عن ضرورة تحقيق وحدة الصف على "أرضنا الواحدة".

وسينطوي عمله كسفير للنوايا الحسنة للمنظمة على إذكاء الوعي بما تبذله المنظمة من جهود قوامها العلم في سبيل معالجة مسائل إحداث تحوّل للنظم الغذائية والزراعية والمهدر من الأغذية وانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية، وكذلك استرعاء الانتباه إلى كيف أن خيارات الناس الغذائية اليومية لها تبعات بالنسبة إلى رفاههم وإلى سلامة الكوكب.

وصرّح السيد Josef Aschbacher، المدير العام لوكالة الفضاء الأوروبية، قائلًا "يعتبر رواد الفضاء أفضل سفرائنا للحديث ليس عن الجانب الخاص بالاستكشاف فحسب وإنما أيضًا عن كيف يمكن للأقمار الصناعية والتطبيقات الفضائية أن تعود بالفائدة على كوكبنا الأرض. وتزوّد وكالة الفضاء الأوروبية المنظمة بالدعم في كفاحها من أجل كفالة استدامة الزراعة والأمن الغذائي... ونظرًا إلى أن متغيرات كثيرة لرصد تغير المناخ لا يمكن رؤيتها إلّا من الفضاء، فالوكالة تعمل على جعل عملية الرصد من الفضاء أكثر دقة، وذات طابع موضعي لضمان تمكّن البلدان بعد ذلك من تطبيق اتفاق باريس بأكثر السبل كفاءة".

وتؤمن المنظمة بإمكانات علوم وتكنولوجيا الفضاء ومساهمتها في استئصال شأفة الجوع، وتسخير العلوم لتحسين السياسات ذات الصلة بالأغذية والزراعة، وإشراك المستهلكين، والدعوة إلى اعتماد أنماط عيش مستدامة.

فعلى سبيل المثال، تقدم المنظمة، بالتعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية، الدعم للبلدان من أجل استخدام البيانات المستمدة من السواتل لتوجيه سياساتها الخاصة بالأغذية والزراعة.

والجدير بالذكر أن تعيين السيد Pesquet بصورة رسمية سفيرًا للنوايا الحسنة للمنظمة قد تم خلال حدث عقد على الإنترنت، شهد أيضًا مشاركة سفيرة فرنسا لدى المنظمة السيدة Céline Jurgensen؛ وسفير الاتحاد الروسي لدى المنظمة السيد Victor Vasiliev؛ ونائب رئيس بعثة الولايات المتحدة الأمريكية بالإنابة السيد Jodi Breisler.

معلومات عن اليوم الدولي للرحلة البشرية إلى الفضاء

لقد أعلنت الأمم المتحدة، في عام 2011 ، يوم12 أبريل/نيسان اليوم الدولي للرحلة البشرية إلى الفضاء "ليكون بمثابة احتفال سنوي ببداية عصر الفضاء للبشرية، معيدة بذلك تأكيد الإسهام الهام لعلوم وتكنولوجيا الفضاء في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وزيادة رفاه الدول والشعوب وكفالة تحقيق تطلعاتها إلى الحفاظ على استخدام الفضاء الخارجي للأغراض السلمية." ويعتبر يوم 12 أبريل/نيسان 1961 اليوم الذي شهد فيه العالم أول رحلة بشرية فضائية، قام بها السيد Yuri Gagarin، ليفتح بذلك السبيل أمام استكشاف الفضاء لما فيه نفع الإنسانية.

Photo: ©NASA/Josh Valcarcel
تعيين رائد فضاء وكالة الفضاء الأوروبية، السيد Thomas Pesquet، سفيرًا للنوايا الحسنة لمنظمة الأغذية والزراعة.