This article is not available in Portuguese.

Click this message to close.

قادة العالم والخبراء يدعون إلى الحد بشكل كبير من استخدام مضادات الميكروبات في النظم الغذائية العالمية

من المهم للغاية التقليل بشكل عاجل من كميات مضادات الميكروبات، بما في ذلك المضادات الحيوية، المستخدمة في النظم الغذائية للتصدي لارتفاع مستويات مقاومة مضادات الميكروبات.

24 أغسطس/آب 2021، روما/جنيف/نيروبي/باريس – دعت اليوم مجموعة القيادة العالمية بشأن مقاومة مضادات الميكروبات (مجموعة القيادة العالمية) جميع البلدان إلى الحد بشكل كبير من مستويات استخدام مضادات الميكروبات في النظم الغذائية العالمية. ويشمل هذا وقف استخدام مضادات الميكروبات الهامة من الناحية الطبية من أجل تعزيز نمو الحيوانات التي تتمتع بصحة جيدة، وكذلك استخدام مضادات الميكروبات بحرص أكبر بوجه عام.
ويأتي هذا النداء قبيل انعقاد قمّة الأمم المتحدة للنظم الغذائية في نيويورك يوم 23 سبتمبر/أيلول 2021، حيث ستناقش البلدان طرق تحويل النظم الغذائية العالمية.
 
وتتألف مجموعة القيادة العالمية من رؤساء دول ووزراء حكوميين وقادة من القطاع الخاص والمجتمع المدني من 22 بلدًا. وكان قد تم تأسيس المجموعة في نوفمبر/تشرين الثاني 2020 من أجل تسريع عجلة الزخم والقيادة والعمل عالميًا على المستوى السياسي في ما يخص مقاومة مضادات الميكروبات، ويشترك في رئاسة المجموعة معالي السيدة Mia Amor Mottley، رئيسة وزراء بربادوس، ومعالي الشيخة Hasina، رئيسة وزراء بنغلاديش.
 
الحدّ من استخدام مضادات الميكروبات في النظم الغذائية أمر أساسي من أجل الحفاظ على كفاءتها
 
يدعو بيان مجموعة القيادة العالمية جميع البلدان والقادة عبر مختلف القطاعات إلى اتخاذ إجراءات جسورة من أجل التصدي لمقاومة العقاقير. 

وتتمثل إحدى نداءات العمل ذات الأولوية القصوى في استخدام مضادات الميكروبات بحرص أكبر في النظم الغذائية والحد بشكل ملحوظ من استخدام العقاقير التي تتسم بأهمية كبرى في علاج الأمراض التي تصيب الإنسان والحيوان والنبات.

ومن بين النداءات الرئيسية الأخرى إلى العمل الموجهة إلى جميع البلدان ما يلي:

1- وقف استخدام مضادات الميكروبات الحاسمة الأهمية بالنسبة إلى الطب البشري من أجل تعزيز نمو الحيوانات.

2- الحد من كمية مضادات الميكروبات التي تُعطى من أجل منع انتقال العدوى بين الحيوانات والنباتات السليمة، وضمان تنفيذ جميع الاستخدامات بإشراف وثيق وفق الأنظمة الموضوعة.

3- القضاء على البيع المباشر لمضادات الميكروبات الهامة للأغراض الطبية أو البيطرية، أو الحد منه بشكل كبير.

4- التقليل من الحاجة الإجمالية لمضادات الميكروبات من خلال تحسين الوقاية من العدوى ومكافحتها، وشروط النظافة، والأمن البيولوجي، وبرامج التحصين في مجالي الزراعة وتربية الأحياء المائية.

5- ضمان الحصول على مضادات الميكروبات عالية الجودة وميسورة الكلفة من أجل صحة الحيوان والإنسان وتشجيع الابتكار في البدائل المستدامة والقائمة على الأدلة لمضادات الميكروبات في النظم الغذائية.
 
ستكون للتراخي عواقب وخيمة على صحة الإنسان والحيوان والنبات وسلامة البيئة
 
تُستخدم مضادات الميكروبات - (بما في ذلك المضادات الحيوية ومضادات الفطريات ومضادات الطفيليات) - في إنتاج الأغذية في شتى أرجاء العالم. ولا تُعطى مضادات الميكروبات إلى الحيوانات للأغراض البيطرية (لعلاج الأمراض والوقاية منها) فقط، بل أيضًا من أجل تعزيز نمو الحيوانات السليمة.

ويجري أيضًا استخدام مبيدات الآفات المضادة للميكروبات في الزراعة من أجل علاج الأمراض التي تصيب النبات والوقاية منها.

وإضافة إلى ذلك، فإن مضادات الميكروبات المستخدمة في النظم الغذائية مماثلة في بعض الأحيان أو مشابهة لتلك المستخدمة لعلاج الإنسان. ويتسبب الاستخدام الحالي لهذه المضادات لدى الإنسان والحيوان والنبات بزيادة مقلقة في مقاومة الأدوية ويجعل علاج العدوى أكثر صعوبة. وقد يساهم تغير المناخ أيضًا في زيادة مقاومة مضادات الميكروبات.

وتتسبب بالفعل الأمراض المقاومة للعقاقير بما لا يقل عن 000 700 حالة وفاة بشرية على مستوى العالم كل عام.

ورغم وجود انخفاض كبير في استخدام المضادات الحيوية لدى الحيوانات على مستوى العالم، لا يزال من الضروري خفضها بشكل أكبر.

وإنّ العالم يتجه بسرعة نحو نقطة حاسمة ستذهب فيها فعالية مضادات الميكروبات التي يُعتمد عليها في علاج العدوى لدى الإنسان والحيوان والنبات، ما لم تتخذ إجراءات فورية وجذرية للحد بشكل كبير من مستويات استخدام مضادات الميكروبات في النظم الغذائية. وسيكون التأثير مدمرًا بالنسبة إلى النظم الصحية المحلية والعالمية، والاقتصادات، والأمن الغذائي، والنظم الغذائية.

وتقول الرئيسة المشاركة للمجموعة القيادية العالمية معالي السيدة Mia Amor Mottley، رئيسة وزراء بربادوس "لا يمكننا معالجة ارتفاع مستويات مقاومة مضادات الميكروبات من دون استخدام الأدوية المضادة للميكروبات بحرص أكبر في شتى القطاعات. وإن العالم في سباق مع مقاومة مضادات الميكروبات، وهو سباق لا يمكن للعالم أن يتحمل خسارته".
 
يجب أن يكون الحد من استخدام مضادات الميكروبات في النظم الغذائية أولوية بالنسبة إلى جميع البلدان
 
تقول الرئيسة المشاركة للمجموعة القيادية العالمية معالي الشيخة Hasina، رئيسة وزراء بنغلاديش "إن استخدام مضادات الميكروبات بمسؤولية أكبر في النظم الغذائية يجب أن يكون أولوية قصوى بالنسبة إلى جميع البلدان. ومن المهم للغاية العمل بشكل جماعي عبر القطاعات من أجل حماية أكثر الأدوية قيمة لدينا لفائدة الجميع في كل مكان."
 
ويمكن للمستهلكين في جميع البلدان أن يؤدّوا دورًا رئيسيًا من خلال اختيار المنتجات الغذائية من المنتجين الذين يستخدمون مضادات الميكروبات بشكل مسؤول.

وهناك حاجة ماسة أيضًا إلى الاستثمار في تطوير بدائل فعّالة لاستخدام مضادات الميكروبات في إنتاج الأغذية، مثل اللقاحات والعقاقير البديلة.
 

 
ملاحظة من المحرر:
 
لإجراء المقابلات مع أعضاء المجموعة القيادية العالمية بشأن مقاومة مضادات الميكروبات والحصول على المزيد من المعلومات، يرجى الكتابة إلى العنوان التالي: [email protected] 

Photo: ©FAO/
تتمثل إحدى نداءات العمل ذات الأولوية القصوى في استخدام مضادات الميكروبات بحرص أكبر في النظم الغذائية والحد بشكل ملحوظ من استخدام العقاقير التي تتسم بأهمية كبرى في علاج الأمراض التي تصيب الإنسان والحيوان والنبات.