This article is not available in Portuguese.

Click this message to close.

المدير العام للمنظمة: الأمن الغذائي والسلام مرتبطان في الساحل والصحراء

تفادي المجاعة في الإقليم لكن بذل مزيد من الجهود ضروري

 7 ديسمبر/كانون الأوّل 2012، روما -- ذكر جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO"، اليوم أن النهوض بالأمن الغذائي في إقليم الساحل والصحراء من شأنه أن يساهم في سلام واستقرار هذه المنطقة.

وكان المدير العام للمنظمة "فاو" يخاطب اجتماعاً حول أوضاع الساحل والصحراء دعا إلى عقده رومانو برودي، مبعوث الأمين العام للأمم المتّحدة الخاص لإقليم الساحل والصحراء، ورئيس وزراء إيطاليا ومفوّض الاتحاد الأوروبي سابقاً.

وقال غرازيانو دا سيلفا أن "الاستثمار في أمن الغذاء بإقليم الساحل والصحراء هو أيضاً استثمار في مستقبل أكثر سلاماً واستقراراً". وأوضح أن "ثمة ارتباط واضح بين الجوع والنزاع؛ وبين الأمن الغذائي والسلام في إفريقيا. ونحن لنشهد في إقليم الساحل كيف يفضي انعدام أمن الغذاء، والجوع، والنزاع على الموارد الطبيعية إلى نشوء الصراعات إذ أن الجوع يمكن أن يكون نتيجة للصراع لكنه أيضاً سبب له، ولذا لا يجوز النظر إلى قضيتي الأمن الغذائي، والأمن والتنمية باعتبارهما منفصلتين واحدة عن الأخرى".

تفادي المجاعة

لاحظ المدير العام غرازيانو دا سيلفا أنّ أكثر من مليار يورو حُشدت لإقليم الساحل من جانب المجتمع الدولي هذه السنة، قائلاً "ونحن سعداء إذ نجحنا في تفادي المجاعة".

لكنه أضاف أن "من الضروري بذل المزيد لتصعيد الدعم وأيضاً دمج الاستجابات الإنسانية القصيرة الأمد بجهود التنمية الطويلة المدى. ولا بد من أن نساعد على أن تصبح موارد المعيشة أكثر مرونة. وينبغي ضمان أن تكون تدخّلاتنا في مختلف المجالات - من أمن الغذاء والتغذية والزراعة والصحة والتعليم والأمن - متكاملة بقدر الإمكان". وقال أن "المنظمة 'فاو' ملتزمة بالعمل على نحو أوثق معكم بتوجيه من القيادة الإفريقية، لترويج التنمية المستدامة في الساحل والصحراء".

وأعرب غرازيانو دا سيلفا عن اعتقاده بأن الإرادة السياسية لإنهاء الجوع في الساحل متوافرة، معلناً "حين عدت من زيارة مؤخراً إلى النيجر كان ما رأيته مشجّعاً. لقد اقتنعت بأنّ هنالك أملاً؛ بأنّ ثمة إرادة سياسية لعكس الاتّجاهات السلبية التي تؤدّي إلى انعدام أمن الغذاء في تلك المنطقة".

ورحّب المدير العام بالمبعوث الخاص للأمم المتحدة رومانو برودي وفريقه، الذين اجتمعوا اليوم مع المبعوثين الخاصّين، والوسطاء الدوليين، وكبار مسؤولي الأمم المتّحدة المنوّطين بالتعامل مباشرة مع الأزمة في الإقليم، بغية استعراض الأوضاع وبحث كيفيات تصعيد الدعم لجهود السلام والأمن لجميع بلدانه.

وستستضيف المنظمة "فاو" مبعوث الأمين العام الخاص وفريقه في العاصمة الإيطالية، في مكاتب لديها بمقرّها الرئيسي.

الصورة: ©FAO/Alessandra Benedetti
المدير العام غرازيانو دا سيلفا (يساراً) مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة رومانو برودي.