حالة الموارد السمكية وتربية الأحياء المائية في العالم

عن السلسلة

إنّ تقرير حالة الموارد السمكية وتربية الأحياء المائية في العالم هو التقرير الرئيسي الذي تصدره شعبة مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية المنظمة كل سنتين، والذي يحلّل حالة الأرصدة العالمية والاتجاهات في مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية على الصعيدين العالمي والإقليمي. ويعدّ هذا التقرير مرجعًا بالغ الأهمية للحكومات، وصانعي السياسات، والأوساط الأكاديمية، والمجتمع المدني، وجميع الجهات الفاعلة العاملة في قطاع مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية. 

حالة الموارد السمكية وتربية الأحياء المائية في العالم 2022

نحو التحول الأزرق


التقرير الرقميحمّل التقرير |الموجز | كتاب إلكتروني (نسخة المحمول) | (طبعة إلكترونية)

يتزامن إصدار عام 2022 من تقرير حالة الموارد السمكية وتربية الأحياء المائية في العالم مع إطلاق عقد الأمم المتحدة للعمل من أجل تحقيق الأهداف العالمية، وعقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة، وعقد الأمم المتحدة لإصلاح النظم الإيكولوجية. وهو يعرض كيفية إدماج هذه الأحداث وغيرها من أحداث الأمم المتحدة التي لا تقل أهمية عنها، مثل السنة الدولية لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية الحرفية في عام 2022، ودعمها من خلال التحول الأزرق، وهو مجال يحظى بالأولوية في الإطار الاستراتيجي الجديد لمنظمة الأغذية والزراعة للفترة 2022–2031، وقد جرى تصميمه لتسريع تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في مجال الأغذية والزراعة.

وانبثق مفهوم التحول الأزرق عن الدورة الرابعة والثلاثين للجنة مصايد الأسماك التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة في فبراير/شباط 2021، ولا سيما الإعلان بشأن استدامة مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية الذي تم التفاوض بشأنه وإقراره من جانب جميع الأعضاء في المنظمة. ويدعو الإعلان إلى دعم "رؤية آخذة في التطور وإيجابية لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية خلال القرن الحادي والعشرين، يتم بموجبها الاعتراف بالقطاع اعترافًا كاملًا لمساهمته في مكافحة الفقر والجوع وسوء التغذية." وفي هذا السياق، يستعرض الجزء الأول من هذا الإصدار من تقرير حالة الموارد السمكية وتربية الأحياء المائية في العالم الوضع العالمي لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية، في حين جرى تخصيص الجزأين الثاني والثالث للتحول الأزرق وركائزه المتعلقة بتكثيف وتوسيع تربية الأحياء المائية وتحسين إدارة مصايد الأسماك وتحديث سلاسل قيمة مصايد الأسماك تربية الأحياء المائية. ويؤكد التحول الأزرق على الحاجة إلى إجراءات استشرافية وجريئة يتم إطلاقها أو تسريعها في السنوات القادمة من أجل تحقيق أهداف الإعلان ودعم خطة عام 2030. ويتناول الجزء الرابع القضايا الناشئة الحالية وذات التأثير الكبير – جائحة كوفيد-19، وتغير المناخ والمساواة بين الجنسين – التي تتطلب دراسة دقيقة للخطوات التحويلية والجهوزية لتأمين مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية المستدامة والفعالة والعادلة، وأخيرًا فإنه يقدم بعض التوقعات حول الاتجاهات المستقبلية بناءً على الإسقاطات المتاحة.

ويسعى تقرير حالة الموارد السمكية وتربية الأحياء المائية في العالم إلى توفير معلومات موضوعية وموثوقة وحديثة لجمهور عريض – أي صانعو السياسات، والمدراء، والعلماء وأصحاب المصلحة وجميع المهتمين بقطاع مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية.