أهداف التنمية المستدامة

المؤشر 2-5-1 (أ)- عدد الموارد الجينية النباتية للأغذية والزراعة المودعة في مرافق للحفظ على المدى المتوسط

يمثل الحفاظ على الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة في مرافق الحفظ المتوسطة أو الطويلة الأجل (خارج الموقع الطبيعي في بنوك الجينات) أكثر الوسائل الموثوقة لحفظ الموارد الوراثية في جميع أنحاء العالم. وسيقيس هذا المؤشر التقدم نحو الهدف 2-5.

2-5 الغاية

الحفاظ على التنوع الجيني للبذور والنباتات المزروعة والحيوانات الداجنة والأليفة وما يتصل بها من الأنواع البرية، بما في ذلك من خلال بنوك البذور والنباتات المتنوّعة التي تُدار إدارة سليمة على كل من الصعيد الوطني والإقليمي والدولي، وضمان الوصول إليها وتقاسم المنافع الناشئة عن استخدام الموارد الجينية وما يتّصل بها من معارف تقليدية بعدل وإنصاف على النحو المتفق عليه دوليا، بحلول عام 2020

عدد عينات الموارد الوراثية النباتية المودعة في مرافق حفظ في ظروف متوسطة أو طويلة الأجل في العالم، الفترة 2021 

(بالإنجليزية فقط)

التأثي

يوفر مقياس الاتجاهات في المواد المحفوظة خارج الوضع الطبيعي تقييماً شاملاً لمدى إدارتنا لصيانة و/أو زيادة التنوع الجيني المتاح للاستخدام في المستقبل، وبالتالي حمايته من أي ضياع دائم للتنوع الجيني قد يحدث في -المزرعة وفي الموائل الطبيعية. 

تعد هذه المعلومات أساسية لدعم معيشة سكان العالم من خلال أنظمة غذائية كافية ومتنوعة ومغذية طويلة في المستقبل.

النتائج الرئيسية

يجب تسريع الاستجابة العالمية للتهديدات المتنامية لتغير المناخ للحفاظ على المحاصيل والتنوع المرتبط بالمحاصيل بشكل كاف 

وزاد عدد عينات الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة المودعة في مرافق للحفظ خارج الموقع الطبيعي في ظل ظروف متوسطة أو طويلة الأجل في عام 2021 بنسبة 1.1 في المائة على أساس سنوي، أي ما يعادل حوالي ثلث متوسط معدل النمو السنوي لعينات الموارد الوراثية على مدار الـ 26 عامًا الماضية. وبعد مرور العام الأول من جائحة كوفيد-19، عادت عمليات بنوك الجينات، بما في ذلك أنشطة جمع المواد الوراثية الجديدة واقتنائها تدريجيًا إلى طبيعتها، واستؤنف الاتجاه المتمثل في الزيادة المستمرة في عدد حيازات عينات الموارد الوراثية العالمية بعد فترة الهدوء التي سادت في عام 2020. وكانت المواد الوراثية المضافة حديثًا إلى المجموعات خارج الموقع الطبيعي هي أساسًا السلالات الأصلية/أصناف المزارعين (34 في المائة)، ومواد البحوث (16 في المائة) والعينات البرية (14 في المائة). 

والموارد الوراثية النباتية هي أساس النظم الزراعية المنتجة والقادرة على الصمود والتكيّف، وهي تدعم بشكل مباشر وغير مباشر الأمن الغذائي والتغذية في العالم. وتُشير التقديرات إلى أنّه في نهاية عام 2021، تمّ حفظ 5.8 مليون عينة من عينات الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة في ظروف متوسطة وطويلة الأجل في 846 بنكًا من بنوك الجينات في 115 بلدًا، و17 مركزًا بحثيًا إقليميًا ودوليًا. واستندت هذه التقديرات إلى تقارير محدثة من 39 بلدًا و15 مركزًا بحثيًا تُمثل 51.1 في المائة من مجموع الحيازات، وإلى تقارير السنوات الأخيرة التي قدمتها البلدان والمراكز المتبقية. 

شارك بهذه الصفحة