الخطوط التوجيهية الطوعية لضمان استدامة مصايد الأسماك صغيرة النطاق في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر

إدارة الموارد المستدامة في مصايد الأسماك صغيرة النطاق

رفاه الإنسان وسلامة النُظم الإيكولوجية
من المهم لضمان استدامة مصايد الأسماك أن تكون أرصدة الأسماك التي يتم صيدها والنُظم الإيكولوجية التي تعيش فيها سليمة وقادرة على الصمود على مر الزمن. وينبغي أن تأخذ تلك الجهود في الحسبان جميع من يعتمدون على الأسماك للحصول على غذائهم وكسب عيشهم.

ونهج النظام الإيكولوجي في مصايد الأسماك هو نهج شامل لإدارة مصايد الأسماك يبحث في كيفية تأثيرها على المجتمع والاقتصاد والثقافة والبيئة وتفاعلها معها. ويستند نهج النظام الإيكولوجي في مصايد الأسماك إلى فكرة ارتباط رفاه الإنسان وسلامة النظام الإيكولوجي كل منهما بالآخر.

الإدارة التشاركية
يمكن لمجتمعات صغار صيادي الأسماك أداء دور مهم في إدارة الموارد المائية والنُظم الإيكولوجية واستعادتها وصونها وحمايتها. ويمكن للدول والمؤسسات الحكومية تمكين مجتمعات الصيد ودعمها للمشاركة في هذه الإدارة التشاركية - التي تسمى أيضاً الإدارة المشتركة - للموارد السمكية جنباً إلى جنب مع المؤسسات الحكومية والجماعات الأخرى.

وتتسم الإدارة المشتركة بأهميتها لأنها تفتح أمام صيادي الأسماك منبراً يمكنهم من خلاله التعبير عن احتياجاتهم ومطالباتهم، والمساهمة بالمعارف القيمة (بما في ذلك المعارف التقليدية) في صياغة السياسات واللوائح التنظيمية. ومن المهم في مصايد الأسماك الداخلية والبحرية الحرص على مشاركة الرجال والنساء في البت في تدابير الإدارة التي تمس سُبل معيشتهم، بما يشمل المناطق المحمية. وعندما يشارك صيادو الأسماك في اتخاذ القرارات ووضع القواعد المتعلقة بإدارة الموارد فإن هذه الترتيبات تكون هي الأنسب على الأرجح، مما يزيد من الامتثال للقواعد.

توصيات الخطوط التوجيهية الطوعية
تدعو الخطوط التوجيهية الطوعية إلى إدارة مسؤولة لمصايد الأسماك، والنُظم الإيكولوجية المائية والتنوع البيولوجي، وتشدد على الحق في استخدام الموارد إلى جانب المسؤولية عن إدارتها بطريقة مسؤولة (انظر أيضاً صفحة حقوق الحيازة).

وتؤكد الخطوط التوجيهية الطوعية أيضاً ضرورة وضع نُظم للإدارة وتحسينها، والتعاون على نحو تشاركي. ويتمتع جميع من لديهم مصلحة في استخدام المورد بالحق في الحصول على المعلومات والتشاور معهم وإدراجهم في عمليات صنع القرار. وينبغي الحرص بصفة خاصة على إدراج النساء والفئات الضعيفة والمهمشة.

وتتضمن الخطوط التوجيهية الطوعية أيضاً توجيهات بشأن الحاجة إلى ممارسات صيد مستدامة لا ينشأ عنها إلاّ أقل القليل من الأضرار على البيئة والأسماك. وينبغي للدول منع جميع ممارسات الصيد غير القانوني والتدميري ووقفه، وتجنب الصيد المفرط، ووضع نُظم للرصد والمراقبة والإشراف. وينبغي في المقابل تشجيع صغاري صيادي الأسماك على دعم نُظم الرصد والمراقبة والإشراف والتمسك بها.

يتناول الفصل 5-باء من الخطوط التوجيهية الطوعية إدارة الموارد المستدامة.