الخطوط التوجيهية الطوعية لضمان استدامة مصايد الأسماك صغيرة النطاق في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر

سلاسل القيمة ومرحلة ما بعد الحصاد والتجارة في مصايد الأسماك صغيرة النطاق

سلاسل القيمة في مصايد الأسماك صغيرة النطاق
تشمل سلاسل قيمة مصايد الأسماك صغيرة النطاق جميع الأنشطة من مرحلة ما قبل حصاد الأسماك حتى حصادها ثم استهلاكها. ويشمل ذلك صنع المعدات؛ وجمع المصيد؛ وفرزه وتنظيفه وتجهيزه؛ ونقله وتسويقه وبيعه؛ وأخيراً استهلاك الأسماك والأغذية البحرية.

وغالباً ما تكون أنشطة سلسلة قيمة مصايد الأسماك صغيرة النطاق يدوية تستخدم فيها تكنولوجيات منخفضة التكلفة. ويجعل ذلك من هذه السلاسل ميسورة الوصول أمام ملايين الأشخاص الذين لا يمتلكون سوى أصول محدودة ولكن يمكنهم استخدام المهارات التي يمتلكونها للاستفادة من فرص كسب العيش المتاحة. غير أن على صيادي الأسماك والعاملين في قطاع الصيد، من أجل تجنب الفاقد والمهدر من الأغذية على طول سلسلة القيمة، امتلاك بعض المهارات والأدوات.

ما قبل الحصاد وبعده
تُشير مرحلة ما قبل الحصاد إلى الأعمال التي يتم القيام بها قبل صيد الأسماك وغيرها من الأغذية البحرية أو قبل حصادها، بينما يُشير مصطلح ما بعد الحصاد إلى أنشطة من قبيل المناولة والتجهيز والتسويق وسائر الأعمال التي يتم القيام بها بعد صيد الأسماك.

وفي حين أن غالبية من يعملون في صيد الأسماك أو حصادها يكونون من الرجال فإن عدداً كبيراً من النساء يشارك بصفة خاصة في أنشطة ما بعد الحصاد. غير أن أهمية سلاسل قيمة مصايد الأسماك صغيرة النطاق - والأشخاص الذين يعملون فيها - غير معترف بها تماماً في كثير من الأحيان في السياسات وعمليات صنع القرار.

التجارة في مصايد الأسماك صغيرة النطاق
تُشكل تجارة الأسماك، سواءً في السوق المحلية أو في أسواق التصدير، مصدراً مهماً لدخل صيادي الأسماك والعاملين في قطاع الصيد. ولكن الوصول إلى الأسواق يمكن أن يقيده على سبيل المثال نقص المعلومات (بشأن العرض والطلب، والأسعار الراهنة، وما إلى ذلك)، وضعف القوة التفاوضية، وتدني حالة البنية التحتية اللازمة للاحتفاظ بالأسماك طازجة، أو صعوبات الوفاء بمعايير الجودة التي يحددها المشترون.

توصيات الخطوط التوجيهية الطوعية
تدعو الخطوط التوجيهية الطوعية إلى الاعتراف بكل أجزاء سلسلة القيمة باعتبارها أجزاء مهمة، وتُشدِّد على الحاجة إلى إدراج كل من يعملون في أنشطة ما قبل الحصاد وبعده في عمليات صنع القرار ذات الصلة. وتشجع الخطوط التوجيهية أيضاً الدول على الاستثمار في البنية التحتية والهياكل التنظيمية وتنمية القدرات لضمان وصول منتجات سمكية مأمونة وذات نوعية جيدة إلى المستهلكين.

وعلاوة على ذلك، تشترط الخطوط التوجيهية الطوعية أن يكون التداول التجاري عادلا وأمينا بما يعود بالنفع على الجميع على قدم المساواة، وتدعو إلى ضرورة معالجة المشكلات التي سبق ذكرها. ومن المهم ألا تعني صادرات الأسماك تكبد السكان المحليين خسائر عندما يتعلق الأمر بكسب العيش أو تناول الأسماك كجزء من نظام غذائي مغذٍ وصحي. وينبغي على الدول وسائر الجهات الفاعلة التأكد من أن التجارة لا تضر بالبيئة أو الثقافة أو أساليب عيش الناس أو رفاههم.

يتناول الفصل 7 من الخطوط التوجيهية الطوعية سلاسل القيمة وما بعد الحصاد والتجارة.