8 إجراءات مُناخية من أجل عالم خالٍ من الجوع

تكوين فكرة عن #تغير_المناخ


09 Nov 2017

لعلّه من السهل، من الخارج، أن نرى أننا لا نتمتّع إلاّ بأرض واحدة، وأن هذه الأرض تعاني من تغيُّر المناخ. إن رؤية الأرض من الفضاء رغم كونه إنجازاً، معظمنا للأسف لن يحقّقه. فنحن نعتمد على رائد الفضاء توماس بيسكيت وغيره، من رواد الفضاء الشجعان نساء ورجالاً، لتزويدنا بهذه الرُّؤى على العالم. لكن، هنا فوق الأرض أيضاً، يمكننا أن نرى آثار تغير المناخ.

يواجه العالم حاليا اثنين من أكبر التحديات: كيفية إطعام السكان المتنامي عددهم وكيف القيام بذلك مع انخفاض الموارد. وتقع الزراعة في ملتقى طرق هذين التحديين. بحلول عام 2050، يكون العالم بحاجة إلى زيادة إنتاج نسبة 49 في المائة من نسبة الغذاء في عام 2012. وفي حين تمثل الزراعة جزءا من مشكلة تغير المناخ، يمكن أن تكون أيضا جزءا من الحلول. ولا يتمتّع أي قطاع آخر بنفس القدرة، مدى الحياة، على الحدّ من انبعاثات غازات الدفيئة. إلاّ إن تغير المناخ ليس مشكلة تتعلق بقطاع واحد، وليست من مسؤولية الغير أن يتوصّل إلى حلّ. إذ يمكننا جميعا إجراء تغييرات في حياتنا اليومية للمساعدة في صحة كوكبنا.

ترد أدناه 8 إجراءات مناخية يمكنك اتخاذها للمساعدة في تحسين حالة عالمنا:

1 – تقليل هدر الطعام - في كل عام، يُفقد حوالي ثُلُث المواد الغذائية التي ننتجها عالميا أو يُهدَر. وحصر الشراء فيما هو ضروري يمكن أن يساعد على تقليل الهدر. ووضع قائمة للتسوق والتمسك بها. واختيار الفواكه والخضروات القبيحة التي قد يتمّ رميُها؛ إذ إن مذاقها هو نفس المذاق، بل  وقد يكون أفضل! تعرّف على الفرق بين تاريخي "أفضل قبل" و"استخدام قبل". غالبا ما يظل الطعام صالحاً بعد تاريخ "أفضل قبل"، في حين أن تاريخ "الاستخدام بحلول" يخبرك عن الوقت الذي لا يعود فيه الطعام صالحاً. وضع المنتجات القديمة في الجزء الأمامي من الثلاجة والجديدة في الخلف. تجميد بقايا الطعام أو تحضيرها في وجبة أخرى لتناولها في اليوم التالي. تذكّر: عندما تهدر الطعام، فإنك تقوم أيضا بإهدار جميع الموارد، مثل المياه والطاقة، التي استُخدمت في صنعه ونقله. تعرّف على مزيد من النصائح حول الحدّ من الهدر الغذائي!

2- استخدام كميات أقل من الماء - خذ دوشاً لمدة 5-10 دقائق بدلا من حمام. قم بإيقاف الماء أثناء تنظيف أسنانك. إنك بإغلاق الصنبور أثناء تنظيف أسنانك تستخدم أقل من 1 لتر من الماء بدلا من 6 لترات إذا كان الصنبور مفتوحاً. إذا لاحظت أي تسرب في الأنابيب، قم بإصلاحها! يمكن لتسرب المرحاض أن يهدر أكثر من 700 لتر من الماء يوميا، في حين أن تسرّب الماء من الحنفية يمكن أن يهدر أكثر من 11000 لتر من الماء في السنة. إذا كنت تستخدم غسالة الأواني، لا تشطف الصحون قبل وضعها داخل الغسالة، وقم بملء الآلة بحمولة كاملة قبل تشغيلها. اسقِ الحديقة باستخدام مياه الأمطار التي تم جمعها.

3 -زيادة تناول الخضروات والبقول - حاول تناول وجبة  تتألف من الخضار مرة في الأسبوع. إذ تُستخدَم موارد طبيعية أكثر، وخاصة المياه، لتوفير اللحوم مما يُستَخدم من أجل النباتات أو البقول. وتتمتع البقول بميزة إضافية، ألا وهي "فهي ذكية مناخياً"؛ أي تتكيّف فوراً مع تغير المناخ وتساهم في التخفيف من آثاره. ولمزيد من المعلومات عنفوائد البقولجرب بعضوصفات البقولمن جميع أنحاء العالم!

4- تنويع طعم السمك - تناول أنواع الأسماك المتوافرة، مثل الإسقمري أو الرنجة، بدلا من الأنواع المعرضة لخطر الصيد المفرط مثل سمك القد أو سمك التونة. يمكنك أيضا شراء الأسماك التي تم صيدها أو استزراعها بشكل مستدام، مثل الأسماك ذات العلامات البيئية أو الأسماك المعتمدة بيئيا.

5- الحفاظ على الطاقة - شراء الأجهزة المنزلية ذات كفاءة في استخدام الطاقة مثل الثلاجات وغسالات الصحون. وقلّل من بصمة الكربون عن طريق ركوب الدراجات والمشي أو استخدام وسائل النقل العام أو إركاب الغير إذا كنت تسير في نفس اتجاههم.

6- الحدّ من استخدامك للبلاستيك- شراء الحد الأدنى من السّلَع المعبّأة. تسوّق بحقيبتك الخاصّة. استخدام زجاجات المياه وفناجين القهوة القابلة لإعادة التعبئة. التوقّف عن استعمال الشفّاطات. إذ إن البلاستيك التي يتم التخلص منه بشكل غير مسؤول يضر بشدة الموائل البحرية ويقتل أعدادا كبيرة من الحيوانات البحرية كل عام.

7- إعادة تدوير المواد والتخلص منها بحكمة - قد يبدو ذلك بديهيا، فمعظم ما نستخدمه لا يعاد تدويره. إن إعادة تدوير الورق والبلاستيك والزجاج والألمنيوم يقلّص من كمية النفايات التي تذهب إلى مدافن القمامة. تعلم كيفية إعادة تدوير الأدوات المنزلية التي لا ينبغي أبدا إلقاءها في سلة القمامة العادية، أو كيفية التخلص منها - البطاريات والدهانات والهواتف المحمولة والأدوية والمواد الكيميائية والأسمدة والإطارات وخراطيش الحبر، وما إلى ذلك. إذ يمكن لهذه المسائل أن تلحق ضررا بالبيئة، وخاصة إذا دخلت في أنظمة المياه.

8- جعل المدن أكثر اخضرارا - تصميم حدائق مدرسية أو مجتمعية على القطع الأرضية الشاغرة أو إنشاء حدائق داخل حاويات على أسطح المنازل وشرفات الشقق.

 

ويمكن أن تساعد القرارات والعادات اليومية في التصدي لتغير المناخ. تفضل بزيارة موقعنا للحصول على مزيد من النصائح حول طرق المساعدة.

شارك بهذه الصفحة