المؤتمر الدولي للكينوا "[email protected]، من جبال الأنديز الى ميلان ومن ميلان الى العالم" – الذي عقد في ميلان بإيطاليا بتاريخ 30- 31 أكتوبر/ تشرين الأول 201

جرى تنظيم هذا المؤتمر من جانب جماعة لاتينوأميريكاندو، التي عملت "كجسرٍ ثقافي" بين أمريكا اللاتينية وأوروبا في ترويج الثقافات الأميركية اللاتينية والتشارك فيها لمدة 25 عاماً، وذلك بدعمٍ من منظمة الأغذية والزراعة (الفاو).

وقد هدف هذا الحدث، الذي استمر يومين وضمّ فريقاً شمل العديد من أصحاب المصلحة وخبراء كينوا من أقاليم جغرافية مختلفة، الى ترويج وتشجيع الكينوا وإمكاناتها المحتملة في استئصال شأفة الجوع، وذلك من خلال إبراز التاريخ المتوارث جيلاً بعد جيل لهذا المحصول وخصائصه النافعة المتعددة. ومثّل المنظمة في المؤتمر السيد ويلسون هوغو (خبير الزراعة) الذي قدّم عرضاً يوضح أثر الكينوا في الحرب على الجوع وسوء التغذية.

لقد عالج المؤتمر عدة موضوعات تحيط بالكينوا من زوايا علمية وثقافية مختلفة، من بينها:

  • دور الكينوا في الأمن الغذائي – تأثيرها في الحرب على الجوع وسوء التغذية (السيد ويلسون هوغو)
  • الكينوا مثالٌ ممتاز للتنمية المستدامة – الاستدامة الزراعية والتنوع البيولوجي الزراعي
  • الكينوا تراث ثقافي عالمي – أهمية المعرفة التقليدية، دور الكينوا بوصفها "الحبّة الذهبية" لسكان جبال الأنديز
  • التركيب الكيميائي للكينوا وخصائصها التغذوية
  • تحديد المناطق المناسبة لزراعة الكينوا
  • التنوع الوراثي للكينوا ونشر زراعتها في العالم

كما سلّطت العروض المتخصصة التي قدّمت في المؤتمر الأضواء على أمثلة محددة في مناطق جغرافية مختلفة، كان من ضمنها:

  • الانتاج المستدام والتأثير الاجتماعي والبيئي للكينوا في جنوب بوليفيا
  • التحسين الوراثي لزراعة الكينوا في الإكوادور
  • إتجاهات استهلاك الكينوا في الأسواق الغربية
  • التنوع البيولوجي للكينوا في أمريكا اللاتينية (مقترح لمعرض Expo 2015)

وبالاضافة الى ذلك، تمت مناقشة موضوع الكينوا من ناحية علاقتها بالوجبة الغذائية وأساليب الحياة الصحية. وقد شملت الموضوعات في هذا الجانب:

  • الطهي لدى الشعوب الأصلية – ثقافة الوجبات الغذائية في جبال الأنديز
  • الكينوا والأمراض الجوفيبطنية
  • وصفات إعداد الكينوا في المطبخ التقليدي والمطبخ الحديث

لقد كانت الغاية من مؤتمر "[email protected]، من جبال الأنديز الى ميلان ومن ميلان الى العالم" بالفعل التشارك في المعارف والخبرات المتصلة بالكينوا. وهو ما جاء ملائماً تماماً خلال فترةٍ يجري التحضير فيها لمعرض Expo 2015، الذي سيعقد في ميلان وسيكون موضوعه الرئيسي مفهوم التغذية/ الوجبة الغذائية بوصفها القوة الدافعة في المستقبل. وقد شدّد المؤتمر على الدور الهام الذي يمكن أن تنهض به الكينوا في المستقبل، دون إغفال ما يحيط بها من تقاليد متوارثة منذ القدم.

وتتمثل إحدى القوى الرئيسية لهذا المحصول أساساً في أنها تحتل بالفعل نقطة مفصلية بين التقاليد والحداثة.

للمزيد من المعلومات بشأن برنامج المؤتمر والمتحدثين الرئيسيين فيه، زوروا موقع المؤتمر على الإنترنت (باللغة الإيطالية)، أو تابعونا على التويتر #Quinoando.