FAO.org

الصفحة الأولى > الخطوط التوجيهية الطوعية لضمان استدامة مصايد الأسماك صغيرة النطاق في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر > حقائق وأرقام


الخطوط التوجيهية الطوعية لضمان استدامة مصايد الأسماك صغيرة النطاق في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر

العلوم والسياسة

تساهم البيانات والمعارف المستمدة من البحوث في اتخاذ قرارات فعالة بشأن مصايد الأسماك الصغيرة النطاق من جانب مقرري السياسات، وتمكِّن مجتمعات صيد الأسماك والمدافعين عنه من تقديم مبررات قوية لدعم القطاع. وتدعم البحوث بهذه الطريقة تنفيذ الخطوط التوجيهية الطوعية لضمان استدامة مصايد الأسماك صغيرة النطاق، وإحراز تقدم صوب تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

التقصير في الإبلاغ عن مصايد الأسماك

ملايين من الأطنان المترية من الأسماك في مصايد الأسماك الصغيرة النطاق مخفية (أي لا يتم الإبلاغ عنها). هذا هو

ما كشفت عنه دراسة بعنوان الصيد الخفي: مساهمة مصايد الأسماك الطبيعية على مستوى العالم (Hidden Harvest The Global Contribution of Capture Fisheries) أجرتها في عام 2012 منظمة الأغذية والزراعة بالاشتراك مع البنك الدولي، والمركز العالمي للأسماك. وتناولت الدراسة سُبل المعيشة والإسهامات الاقتصادية لمصايد الأسماك الطبيعية على نطاق العالم، وقدمت الاستنتاجات الكمية الرئيسية التالية:

  • يعتمد زهاء 120 مليوناً من العاملين بدوام كامل أو العاملين لبعض الوقت على سلاسل قيمة مصايد الأسماك الطبيعية التجارية لكسب عيشهم.
  • يعيش سبعة وتسعون في المائة (116 مليون) من هؤلاء الأشخاص في البلدان النامية. ويشمل هؤلاء الأشخاص،
    • أكثر من 90 في المائة (بما في ذلك حوالي 32 مليون من صيادي الأسماك) في القطاع الفرعي لمصايد الأسماك الصغيرة النطاق،
    • تشكل النساء 47 في المائة من مجموع القوة العاملة، أي ما يعادل 56 مليون فرصة عمل في البلدان النامية،
    • يعمل في مصايد الأسماك الداخلية الصغيرة النطاق أكثر من نصف العاملين في سلاسل قيمة مصايد الأسماك في البلدان النامية (60 مليون شخص)،
    • تستأثر آسيا بنسبة 73 في المائة من صيادي الأسماك والعاملين في مجال صيد الأسماك في البلدان النامية (حوالي 23 مليون شخص).
  • يكسب ما يقدَّر بنحو 5.8 ملايين من صيادي الأسماك في العالم أقل من دولار واحد في اليوم.

دراسة جديدة: تسليط الضوء على الصيد الخفي

يجري حالياً في إطار دراسة جديدة جمع الحقائق والأرقام مرة أخرى عن مصايد الأسماك الصغيرة النطاق التي لا يتم الإبلاغ عنها. وعلى غرار دراسة الصيد الخفي التي أُجريت في عام 2012، يستند المشروع الجديد إلى نهج قائم على دراسات حالة. وتغوص الدراسة في أعماق التأثيرات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية وتأثيرات الحوكمة وأدوار مصايد الأسماك الصغيرة النطاق البحرية والداخلية سواءً على المستوى المحلي أو العالمي. والواقع أن هذا المشروع يشكل أحد أشمل دراسات مصايد الأسماك الصغيرة النطاق في العالم حتى الآن.

وتحمل الدراسة الجارية التي ستصدر في عام 2020 عنوان "تسليط الضوء على الصيد الخفي" (Illuminating Hidden Harvests)، وهي لا تزال جارية بالشراكة بين المنظمة والمركز العالمي للأسماك من خلال برنامج بحوث الأسماك، وجامعة ديوك. ويمكن التعرف على مزيد من المعلومات عن هذه الدراسة عن طريق الاتصال بهذا العنوان: IHH-Small-Scale-Fisheries@fao.org

مقطع فيديو حول التقليل من قيمة مصايد الأسماك الصغيرة النطاق

”المصيد والاستزراع: نظرة متعمقة على مصايد الأسماك الصغيرة النطاق“ (Catch & Culture: A Deep Look at Small Scale Fisheries) فيديو من برنامج نيريوس (Nereus Program) حول التقليل من أهمية قيمة مصايد الأسماك الصغيرة النطاق.