FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العالم > موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها
حالة الأغذية في العالم

موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها

يقدِّم الموجز الشهري عن إمدادات الحبوب والطلب عليها صورة عن آخر التطوّرات في سوق الحبوب العالمية. وهذا الموجز الشهري يكمّله تقييم مفصّل لإنتاج الحبوب وأحوال العرض والطلب حسب البلد/الإقليم، وذلك في النشرة الفصليةتوقّعات المحاصيل وحالة الأغذية. وتُنشَر مرتين سنوياً في نشرة توقّعات الأغذية تحليلات أكثر تعمّقاً لأسواق الحبوب العالمية والسلع الغذائية الرئيسية الأخرى.

تواريخ الإصدار لعام 2015: مواعيد الإصدارات الشهرية لعام 2015: 5 فبراير/شباط، 5 مارس/آذار،2 أبريل/نيسان، 7 مايو/أيار، 4 يونيو/حزيران، 9 يوليو/تموز، 10 سبتمبر/أيلولأكتوبر/تشرين الأول، 5 نوفمبر/تشرين الثاني، 3 ديسمبر/كانون الأول.

توقعات بتحسن الإنتاج العالمي للحبوب في الموسم 2015/2016

تاريخ الإصدار: 9/7/2015

تشير آخر توقعات منظمة الأغذية والزراعة إلى أن الإنتاج العالمي من الحبوب في عام 2015 سيبلغ527 2 مليون طن، متراجعاً بـ 1.1 في المائة (27 مليون طن) عن مستوياته القياسية في عام 2014، ولكن بزيادة طفيفة عن التوقعات في الشهر الأخير، وسوف تعوض الزيادة المتوقعة في إنتاج الحبوب الخشنة الانخفاض المتوقع في إنتاج الأرز. ويرجع التحسن المتوقع في إنتاج الحبوب الخشنة أساساً إلى زيادة نسبتها 1 في المائة (5 ملايين طن) في إنتاج الذرة الذي سيصل إلى 007 1 ملايين طن، ويُعبِّر ذلك عن زيادات في إنتاج المحاصيل بمعدلات أعلى مما كان متوقعاً في البداية في أوروبا وأمريكا الجنوبية نتيجة لتحسن ظروف الطقس. وتشير التوقعات إلى أن الإنتاج العالمي من القمح في عام 2015 سيبلغ 723 مليون طن، دون تغيير عن مستوياته في يونيو/حزيران وإن كان أقل بنسبة تقترب من 1 في المائة (8 ملايين طن) عن مستوياته القياسية في عام 2014. ونَجم الهبوط خلال هذه السنة مقارنة بنفس الفترة من السنة السابقة عن انخفاض الإنتاج المتوقع في الاتحاد الأوروبي والاتحاد الروسي حيث تشير التوقعات إلى عودة الغلات إلى مستوياتها المتوسطة بعد الارتفاع الاستثنائي الذي سجلته في السنة الأخيرة. وفي المقابل، واصلت توقعات إنتاج الأرز تدهورها خلال الشهر الأخير، وسُجل انخفاض في إنتاج عام 2015 بنحو 1.2 مليون طن، ويعبِّر ذلك في جانب كبير منه عن تراجع التوقعات في آسيا، لا سيما في الهند. ونتيجة لذلك، يتوقع حالياً أن يبلغ الإنتاج العالمي من الأرز 499 مليون طن، بزيادة لا تكاد تتجاوز 1 في المائة عن حصيلة عام 2014.

وتشير توقعات المنظمة إلى أن الاستخدام العالمي للحبوب في الموسم 2015/2016 سجل زيادة هامشية منذ يونيو/حزيران. وتتعلَّق أبرز التغييرات بتقديرات استخدام أعلاف الذرة التي عدلت في اتجاه الصعود في الموسمين التسويقيين 2014/2015 و2015/2016. وتشير التوقعات إلى أن الاستهلاك العالمي للحبوب الذي يبلغ 534 2 سيزداد بنسبة 1.2 في المائة (30 مليون طن) عن مستوياته المقدرة للموسم 2014/2015. ويرتبط أكثر من نصف هذه الزيادة بالحبوب الخشنة التي من المتوقع أن يزداد استخدامها بنسبة تبلغ 1.4 في المائة ليصل إلى 306 1 ملايين طن مدعوماً في ذلك بزيادة استخدام الذرة في الأعلاف، خاصة في البرازيل والصين والولايات المتحدة. وسجلت توقعات استخدام الأرز في الموسم 2015/2016 هبوطاً طفيفاً منذ الشهر الأخير، ويتوقع حالياً أن يبلغ 507 ملايين طن، أي بزيادة قدرها 7 ملايين طن عن مستويات الموسم 2014/2015، وهذه الزيادة، مقارنة بمستويات نفس الفترة من السنة السابقة، مرتبطة في جانب كبير منها بالأغذية. ومن المتوقع أن يزداد حجم الحبوب الموجَّهة إلى الاستهلاك البشري المباشر بنسبة قدرها 1.2 في المائة (13 مليون طن) مقارنة بالموسم 2014/2015، وسوف يؤدي ذلك إلى استقرار كمية الحبوب التي يتناولها الفرد في غذائه عند 152.4 كيلوغرام في السنة.

وسجلت توقعات منظمة الأغذية والزراعة لمخزونات الحبوب العالمية بحلول نهاية المواسم الزراعية المنتهية في عام 2016 انخفاضاً بلغ 3 ملايين طن منذ صدور التقرير الأخير ليصل المخزون بذلك إلى 631 مليون طن، وذلك في معظمه بسبب القمح. وتشير آخر التوقعات إلى أن الرصيد العالمي من الحبوب سينخفض بنسبة 2.1 في المائة (14 مليون طن) عن مستوياته المرتفعة التي سُجلت في بداية الموسم، وهذا الانخفاض راجع أساساً إلى الأرز. واستناداً إلى آخر توقعات المخزون والمستخدم، ستتراجع النسبة العالمية للمخزون من الحبوب والمستخدم منها إلى 24.6 في المائة، بانخفاض قدره نقطة مئوية واحدة عن مستويات الموسم 2014/2015، وإن كانت النسبة لا تزال أعلى من المتوسط. ويبلغ حالياً رصيد القمح العالمي 198 مليون طن تقريباً، دون تغيير عن مستوياته في بداية الموسم، وإن كان أقل بـ 4 ملايين طن عن مستوياته المسجَّلة في يونيو/حزيران، ونشأ معظم الانخفاض في الاتحاد الأوروبي والهند وإندونيسيا. وفيما يتعلق بالحبوب الخشنة، تشير التوقعات إلى أن الرصيد العالمي من الحبوب الخشنة سيسجل زيادة هامشية مقارنة بالشهر الأخير حيث قوبِلت معظم الزيادات التي طرأت على مخزونات نهاية الموسم، خاصة في البرازيل والصين وأوكرانيا، بانخفاضات في أستراليا والولايات المتحدة. ومقارنة بالسنة الأخيرة، تشير التنبؤات الحالية إلى أن مخزونات الحبوب الخشنة ستسجل هبوطاً نسبته 2 في المائة (5 ملايين طن) لتصل إلى 264 مليون طن. وسجلت توقعات فوائض الأرز العالمية المرحلة في عام 2016 زيادة طفيفة منذ يونيو/حزيران، وإن كان من المتوقع أن يسجل هذا الفائض هبوطاً نسبته 4 في المائة (8 ملايين طن) عن مستويات السنة الأخيرة، ليصل بذلك إلى 169 مليون طن، مع تركز معظم الشحنات في البلدان المصدِّرة الكبرى.

ويتوقع أن تصل التجارة العالمية في الحبوب في الموسم 2015/2016 إلى 358 مليون طن، بانخفاض نسبته 1.2 في المائة (4 ملايين طن) عن تقديرات الموسم 2014/2015، وإن كانت أعلى بمقدار 7 ملايين طن عن مستوياتها المسجلة في يونيو/حزيران، ويرتبط معظم الزيادة بالحبوب الخشنة. وتشير التوقعات الحالية إلى أن التجارة الدولية في الحبوب الخشنة (يوليو/تموز - يونيو/حزيران) في الموسم 2015/2016 ستصل إلى 165 مليون طن، بزيادة تقترب من 7 ملايين طن عن التوقعات الأوَّلية، ولكنها لا تزال أقل بنسبة 2 في المائة تقريباً (3 ملايين طن) عن مستوياتها في الموسم الأخير. ويرجع الارتفاع المسجَّل خلال هذا الشهر أساساً إلى زيادة صادرات الذرة في الأرجنتين والاتحاد الروسي والولايات المتحدة. غير أن حجم التجارة العالمية في الشعير والذرة الرفيعة تحسَّن أيضاً منذ يونيو/حزيران وذلك أساساً بسبب الزيادة المتوقعة في مشتريات الصين. ومن المتوقع أن تبلغ التجارة العالمية في القمح في الموسم 2015/2016 (يوليو/تموز - يونيو/حزيران) 151 مليون طن، مقتربة بذلك من مستوى الموسم السابق ومتجاوزة بنحو مليون طن المستويات المتوقعة للشهر الأخير في ظل زيادة المبيعات المتوقعة في الاتحاد الأوروبي والاتحاد الروسي وأوكرانيا. ويتوقع حالياً أن تبلغ تجارة الأزر في عام 2016 (يناير/كانون الثاني - ديسمبر/كانون الأول) 42.1 مليون طن بمكافئ الأرز المقشور، أي أقل بنحو 000 400 طن عن المستويات المتوقعة في يونيو/حزيران ودون تغيير يُذكر عن مستويات السنة الماضية. ومن المتوقع أن تُعزِّز كل البلدان المصدِّرة عمليات تسليم الأرز في عام 2016، باستثناء الهند، التي من المتوقع أن تنكمش فيها شحنات الأرز بنسبة قدرها 20 في المائة بسبب نقص الإمدادات وازدياد الطلب المحلي.

 

جدول موجز

تحميل البيانات كاملة

1/  تشير بيانات الإنتاج إلى السنة التقويمية الخاصة بالسنة الأولى المبيَّنة. ويُعبَّر عن إنتاج الأرز من حيث الأرز المطحون.
2/  الإنتاج زائداً المخزونات الافتتاحية.
3/  تشير البيانات الخاصة بالتجارة إلى الصادرات استناداً إلى موسم التسويق الذي يبدأ من يوليو/تموز وينتهي في يونيو/حزيران في ما يتعلق بالقمح والحبوب الخشنة وإلى موسم التسويق الذي يبدأ في يناير/كانون الثاني وينتهي في ديسمبر/كانون الأول في ما يتعلق بالأرز (السنة الثانية المبيّنة).
4/  قد لا تساوي المخزونات النهائية الفارق بين المعروض والاستغلال وذلك نتيجة للاختلافات في سنوات التسويق الخاصة بكل بلد على حدة.
5/  البلدان الرئيسية المصدرة للحبوب هي الأرجنتين وأستراليا وكندا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة؛ والبلدان الرئيسية المصدرة للأرز هي الهند وباكستان وتايلند والولايات المتحدة وفييت نام. ويعرف اختفاء السلع بأنه الاستخدام الداخلي بالإضافة إلى الصادرات في موسم معين.