FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العالم > موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها
حالة الأغذية في العالم

موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها

يقدِّم الموجز الشهري عن إمدادات الحبوب والطلب عليها صورة عن آخر التطوّرات في سوق الحبوب العالمية. وهذا الموجز الشهري يكمّله تقييم مفصّل لإنتاج الحبوب وأحوال العرض والطلب حسب البلد/الإقليم، وذلك في النشرة الفصليةتوقّعات المحاصيل وحالة الأغذية. وتُنشَر مرتين سنوياً في نشرة توقّعات الأغذية تحليلات أكثر تعمّقاً لأسواق الحبوب العالمية والسلع الغذائية الرئيسية الأخرى.

واعيد الإصدارات الشهرية لعام 2017: 2 فبراير/شباط، 2 مارس/آذار، 6 أبريل/نيسان، 4 مايو/أيار، 8 يونيو/حزيران، 6 يوليو/تموز، 7 سبتمبر/أيلول، 5 أكتوبر/تشرين الأول، 2 نوفمبر/تشرين الثاني، 7 ديسمبر/كانون الأول.

من المتوقع أن تبقى إمدادات الحبوب مرتفعة في 2017-2018

تاريخ الإصدار: 4 مايو/أيار 2017

رغم توقع تراجع الإنتاج العالمي من الحبوب خلال سنة 2017، يرجّح أن تبقى إمدادات الحبوب مرتفعة مع بقاء مخزونات نهاية الموسم المقبل من الحبوب قريبة من مستوياتها القياسية المرتفعة في بداية السنة. غير أنّ معدل مخزونات الحبوب إلى استخدامها في 2017-2018 قد ينخفض بشكل طفيف دون مستواه خلال الموسم الحالي ليبلغ نسبة 25.8 في المائة.

تحسّن طفيف في توقعات إنتاج الحبوب

• تمّ رفع توقعات منظمة الأغذية والزراعة (المنظمة) بشأن الإنتاج العالمي من الحبوب في عام 2017 بعض الشيء (0.1 في المائة) منذ شهر أبريل/نيسان، وهو ما يدلّ على استمرار التراجع بنسبة 0.4 في المائة في الإنتاج العالمي مقارنةً بالرقم القياسي المسجّل في عام 2016.

• والارتفاع المسجل هذا الشهر يُعزى في معظمه إلى توقعات إنتاج عالمي أكبر من الذرة الذي يبلغ حالياً 054 1 مليون طنّ، أي أعلى بمقدار 3.3 مليون طنّ تقريباً (0.3 في المائة) عما كان عليه في شهر أبريل/نيسان. ويُعزى معظم التعديل في الأرقام إلى إعادة النظر في توقعات إنتاج البرازيل صعوداً نتيجة غلال أعلى مما كان متوقعاً.
• ومن المتوقع أن ينخفض إنتاج القمح في عام 2017 بمقدار 20 مليون طنّ تقريباً (2.6 في المائة) أقلّ من الرقم القياسي المسجل في عام 2016 ليصل إلى 740 مليون طنّ، وهو رقم يراوح مكانه قياساً بتوقعات الشهر الفائت. وإنّ تدني تقديرات الإنتاج من سنة إلى أخرى يعكس وجود محاصيل أقلّ في أستراليا وكندا والاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما يفوق إلى حدّ كبير الزيادات في الاتحاد الأوروبي والهند والمغرب.
• وقد وصل إنتاج الأرزّ في عام 2017 إلى 504 مليون طنّ أي بزيادة قدرها 0.9 في المائة عن معدله القياسي في عام 2016 وأقلّ بشكل طفيف عن توقعات شهر أبريل/نيسان. وإنّ التوقعات السلبية في بنغلاديش بسبب الفيضانات، قابلتها جزئياً إعادة النظر صعوداً في المحاصيل في كلّ من الأرجنتين وكمبوديا.

من المتوقع أن يتخطى استخدام الحبوب في 2017-2018 مستواه في 2016-2017

• رغم تعديل تخفيضي طفيف منذ الشهر الماضي، لا تزال توقعات المنظمة بشأن الاستخدام العالمي للحبوب في 2017-2018 تشير إلى نمو سنوي بنسبة واحد في المائة.
• ومن المتوقع أن يبلغ استخدام القمح 731 مليون طنّ في 2017-2018، أي أقلّ مما كان متوقعاً في أبريل/نيسان، على اعتبار أنّ وجود إمدادات كبرى من الحبوب الخشنة ستخفّض استخدام القمح بقدر أكبر.
• ومن المتوقع أن ينمو الاستخدام الإجمالي للحبوب الخشنة في 2017-2018 بنسبة 1.6 في المائة إلى ما يقارب 358 1 مليون طنّ، ويُعزى ذلك إلى حد كبير إلى اتساع استخدام الذرة بنسبة 2.2 في المائة ليصل إلى 058 1 مليون طنّ. تستحوذ الزيادات الكبرى في استخدام العلف في الصين وأمريكا الجنوبية على القسم الأكبر من النمو المتوقع.
• ومن المتوقع أن يبلغ الاستخدام العالمي للأرزّ 506 مليون طنّ في 2017-2018 وهو المستوى الذي كان عليه بحسب توقعات أبريل/نيسان وبارتفاع قدره 1.2 في المائة من سنة إلى أخرى بسبب اتساع المتناول الغذائي منه.

من المتوقع أن تتقلص تجارة الحبوب في 2017-2018

• تتجه التجارة العالمية بالحبوب في 2017-2018 إلى انخفاض سنوي بنسبة 2.2 في المائة وصولاً إلى ما يقارب 386 مليون طنّ.
• ومن المتوقع أن تنخفض تجارة القمح دولياً بنسبة 2.2 في المائة في 2017-2018 (يوليو/تموز -يونيو/حزيران) إلى 170 مليون طنّ. ومن المتوقع أن يستعيد الاتحاد الأوروبي موقعه كأكبر مصدّر للقمح في العالم، حيث تبلغ شحناته 29.7 مليون طنّ. وسيفوق هذا المستوى صادرات روسيا في 2017-2018 بمقدار 1.0 مليون طنّ.
• ومن المتوقع أن تصل تجارة الحبوب الخشنة إلى ما يقارب 173 مليون طنّ في 2017-2018 (يوليو/تموز -يونيو/حزيران)، أي 3 في المائة تقريباً أقلّ من مستواها في 2016-2017. وتستحوذ تدفقات الذرة والشعير الأصغر حجماً على القسم الأكبر من هذا الانخفاض. وفي حالة الذرة، من المتوقع أن يقابل انخفاض الطلب من البرازيل وعدد من بلدان أفريقيا الجنوبية الواردات الأكبر حجماً المرتقبة من جانب الاتحاد الأوروبي وعدد من بلدان آسيا.
• وتشير التوقعات الأولية إلى أنّ التجارة العالمية بالأرزّ ستبقى ماضية في سبيلها إلى التعافي في عام 2018 (السنة التقويمية) أي بارتفاع إضافي قدره 2 في المائة لتصل إلى 44.1 مليون طنّ. ومع أنّ وجود كمية أكبر من المحاصيل المحلية قد يقوّض نمو الواردات في الشرق الأقصى في عام 2018، من المتوقع أن يبقى الطلب قوياً في الشرق الأدنى وأفريقيا.

من المتوقع أن تبقى المخزونات الإجمالية من الحبوب مرتفعة في 2017-2018

• بعد التعديل نحو الأعلى بنسبة 1.4 في المائة منذ الشهر الماضي، تشير توقعات المنظمة بالنسبة إلى المخزونات العالمية من الحبوب في نهاية 2018 إلى أنّ المخزونات العالمية تكاد تناهز مستوياتها في بداية السنة.
• ومن المتوقع أن تتسع المخزونات العالمية من القمح (حتى نهاية 2018) بنسبة 3.3 في المائة تقريباً لتبلغ مستوى عالٍ جديد قدره 247.6 مليون طنّ. ويُعزى القسم الأكبر من الزيادة من عام إلى آخر إلى وجود مخزونات أعلى في الصين، وإلى حد أقلّ، في الاتحاد الأوروبي والمغرب والاتحاد الروسي.
• وقد تمّ رفع توقعات المنظمة بشأن المخزونات الإجمالية من الحبوب الخشنة (حتى نهاية 2018) بنسبة 3.2 في المائة منذ تقرير الشهر الماضي لتبلغ ما يقارب 271 مليون طنّ، وذلك عقب تعديلات إلى أعلى بالنسبة إلى تقديرات مخزون الذرة التاريخي في الصين. لكن رغم تعديل الأرقام هذا، تُعتبر الصين أنها تقود منحى تراجعي بنسبة 2.9 في المائة في المخزونات العالمية من الحبوب الخشنة، مما أدى إلى خفض حجم المخزونات بمقدار 20.5 مليون طنّ.
• ومن المتوقع أن تبقى المخزونات العالمية من الأرزّ (حتى نهاية 2018) قريبة إلى مستوياتها في بداية السنة عند 171 مليون طنّ. ومن المتوقع أن يقابل قسم كبير من التخفيض التدريجي من قِبل المصدّرين الرئيسيين، أي الولايات المتحدة الأمريكية وتايلند، التراكمات المسجلة في أماكن أخرى، لا سيما في الصين.

جدول موجز

تحميل البيانات كاملة

1/  تشير بيانات الإنتاج إلى السنة التقويمية الخاصة بالسنة الأولى المبيَّنة. ويُعبَّر عن إنتاج الأرز من حيث الأرز المطحون.
2/  الإنتاج زائداً المخزونات الافتتاحية.
3/  تشير البيانات الخاصة بالتجارة إلى الصادرات استناداً إلى موسم التسويق الذي يبدأ من يوليو/تموز وينتهي في يونيو/حزيران في ما يتعلق بالقمح والحبوب الخشنة وإلى موسم التسويق الذي يبدأ في يناير/كانون الثاني وينتهي في ديسمبر/كانون الأول في ما يتعلق بالأرز (السنة الثانية المبيّنة).
4/  قد لا تساوي المخزونات النهائية الفارق بين المعروض والاستغلال وذلك نتيجة للاختلافات في سنوات التسويق الخاصة بكل بلد على حدة.
5/  البلدان الرئيسية المصدرة للحبوب هي الأرجنتين وأستراليا وكندا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة؛ والبلدان الرئيسية المصدرة للأرز هي الهند وباكستان وتايلند والولايات المتحدة وفييت نام. ويعرف اختفاء السلع بأنه الاستخدام الداخلي بالإضافة إلى الصادرات في موسم معين.