FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العال > موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها
حالة الأغذية في العال

موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها

يقدِّم الموجز الشهري عن إمدادات الحبوب والطلب عليها صورة عن آخر التطوّرات في سوق الحبوب العالمية. وهذا الموجز الشهري يكمّله تقييم مفصّل لإنتاج الحبوب وأحوال العرض والطلب حسب البلد/الإقليم، وذلك في النشرة الفصليةتوقّعات المحاصيل وحالة الأغذية. وتُنشَر مرتين سنوياً في نشرة توقّعات الأغذية تحليلات أكثر تعمّقاً لأسواق الحبوب العالمية والسلع الغذائية الرئيسية الأخرى.

تواريخ الإصدار لعام 2014: و6 فبراير/شباط، و6 مارس/آذار، و3 أبريل/نيسان، و8 مايو/أيار، و5 يونيو/حزيران، و3 يوليو/تموز، و11 سبتمبر/أيلول، و9 أكتوبر/تشرين الأول، و6 نوفمبر/تشرين الثاني، و4 ديسمبر/كانون الأول.

أحوال الطقس المواتية تحسِّن إنتاج ومخزونات الحبوب في العالم

تاريخ الإصدار: 11/09/2014

سجلت توقعات منظمة الأغذية والزراعة بشأن الإنتاج العالمي من الحبوب في عام 2014 زيادة قدرها 14 مليون طن منذ يوليو/تموز ليصل بذلك الإنتاج المتوقع إلى 512 2 مليون طن (بما في ذلك الأرز بقيمة الأرز المقشور)، وبهذا المستوى لن يقل الإنتاج العالمي من الحبوب إلاّ بنسبة 0.5 في المائة (13 مليون طن) عن المستوى القياسي لمحصول السنة الأخيرة. وتتعلق الزيادة الأخيرة أساساً بالقمح الذي من المتوقع أن يصل إنتاجه إلى 716.5 مليون طن، أي دون تغيير يُذكر عن المستوى القياسي لمحصول عام 2013. ونتج التحسن في توقعات إنتاج القمح لهذا الشهر عن زيادة أكثر مما كان متوقعاً من قبل في الصين والاتحاد الروسي وأوكرانيا والولايات المتحدة. ومقارنة بعام 2013، يُتوقع أن يسجل إنتاج القمح زيادة كبيرة في الأرجنتين والبرازيل والصين والاتحاد الأوروبي والهند والاتحاد الروسي، معوضاً بذلك تراجع الإنتاج في أستراليا والولايات المتحدة، وكذلك، بصفة خاصة، في كندا التي تشير التوقعات الرسمية الأخيرة إلى أنها ستسجِّل انخفاضاً بنحو 10 ملايين طن (26 في المائة). وتحسَّنت أيضاً توقعات الحبوب الخشنة في عام 2014 منذ يوليو/تموز حيث تشير التوقعات إلى أن الإنتاج العالمي سيزداد بنسبة 0.6 في المائة (8 ملايين طن تقريباً) وهو ما يعبِّر عن تحسن توقعات إنتاج الذرة في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. وبهذا المستوى من الإنتاج الذي يتوقع أن يصل إلى 295 1مليون طن، تشير آخر توقعات الإنتاج العالمي من الحبوب الخشنة إلى انخفاض طفيف بنسبة 1.1 في المائة (14.8 مليون طن) مقارنة بالمستوى القياسي المسجَّل في عام 2013. وخلافاً للقمح والحبوب الخشنة، تدهور الإنتاج المتوقع من الأرز بنحو 3 ملايين طن حيث أثر عدم انتظام هطول الأمطار والتخوف من أثر ظاهرة النينو على المحاصيل في مطلع السنة المقبلة على التوقعات في الصين والهند وإندونيسيا والفلبين وسري لانكا. غير أنه بوصول الإنتاج العالمي من الأرز إلى 500.4 مليون طن (بمكافئ الأرز المقشور) يتوقع أن يتخطى الإنتاج مستويات عام 2013 بنسبة 0.4 في المائة مدعوماً في ذلك بالزيادات التي سجلها الإنتاج في بنغلاديش والبرازيل والصين ومدغشقر وميانمار وفييت نام.

ويرجح أن يزداد مجموع استخدام الحبوب في الموسم 2014/2015 بنسبة 2 في المائة (50 مليون طن) على مستويات الموسم السابق ليصل بذلك إلى 465 2 مليون طن. وتعبِّر هذه الزيادة عن التوسع في استخدام الأعلاف على خلفية توافر إمدادات الحبوب وتراجع الأسعار. وتشير التوقعات إلى أن الاستخدام الإجمالي للعلف سيصل إلى 875 مليون طن، بزيادة قدرها 3 في المائة عن مستويات الموسم 2013/2014. وسوف تستأثر الحبوب الخشنة بمعظم الزيادة المتوقعة، مدفوعة بالزيادة في استخدام الذرة كعلف في كل من البرازيل والصين والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. ويتوقع أن يبلغ مجموع استخدام الحبوب في الأغذية إلى 107 1 ملايين طن في الموسم 2014/2015، بارتفاع نسبته 1.2 في المائة (13 مليون طن تقريباً) عن الموسم الأخير. وتأتي الزيادة المتوقعة بالتوازي مع النمو السكاني وهو ما سيسفِّر عن استقرار استهلاك الفرد على المستوى العالمي.

وتشير التوقعات إلى أن مخزونات الحبوب العالمية بحلول نهاية مواسم عام 2015 ستصل إلى 616 مليون طن، بزيادة قدرها 12 مليون طن عن التوقعات الأخيرة وبارتفاع يزيد حالياً على 6 في المائة (37 مليون طن) مقارنة بالمستويات التقديرية في بداية الموسم. ويعبِّر اتجاه المخزونات نحو الصعود خلال هذا الشهر إلى التعديلات التي طرأت على أرصدة القمح والحبوب الخشنة في نهاية الموسم، ويتفق ذلك في جانب كبير منه مع توقع تحسن الإنتاج لهذا الشهر. ويتوقع أن تحسِّن المستويات القياسية للتي سجلتها المحاصيل لسنتين متعاقبتين (2013 و2014) حجم أرصدة الحبوب العالمية لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ 15 عاماً. واستناداً إلى آخر التوقعات، ستصل النسبة بين المخزون والمستخدم من الحبوب في العالم إلى 24.7 في المائة في الموسم 2014/2015، مقابل 23.5 في المائة في الموسم 2013/2014، وتزيد بذلك كثيراً عن المستويات المنخفضة التي سجلتها النسبة في الموسم 2007/2008 عندما وصلت إلى 18.4 في المائة. ويتوقع أن تصل الزيادة إلى أعلى مستوى لها في المخزونات العالمية من الحبوب الخشنة التي سترتفع بنسبة 11 في المائة لتصل إلى 248 مليون طن، مدفوعة إلى حد كبير بالإنتاج القياسي للذرة في الصين والولايات المتحدة. ويرجح أيضاً أن تسجل أرصدة القمح زيادة كبيرة بنحو 8 في المائة لتصل إلى 188 مليون طن، وهو ما يعبِّر عن زيادة الإنتاج في آسيا ورابطة الدول المستقلة على وجه لخصوص. وفيما يتعلق بالأرز، أدّى تراجع الإنتاج العالمي المتوقع في عام 2014 إلى انخفاض قدره 3.6 مليون طن في الأرصدة العالمية التي من المتوقع أن تصل إلى 179.4 مليون طن في عام 2015. وإذا تأكد ذلك فإن آخر التوقعات ستحمل في طياتها انكماشاً قدره 1.7 مليون طن مقارنة بمستويات عام 2014 بعد أكثر من 10 سنوات من استقرار تراكم المخزونات.

ويرجح أن تنكمش تجارة الحبوب العالمية بنحو 6 في المائة (22 مليون طن) في الموسم 2014/2015 لتصل إلى 332 مليون طن دون تغيير عن التوقعات الأخيرة. وتشير التوقعات إلى أن التجارة العالمية في القمح ستصل إلى 148 مليون طن، بتراجع نسبته 6 في المائة (9 ملايين طن) عن مستوياتها في الموسم 2013/2014 (يوليو/تموز - يونيو/حزيران). ويعبِّر الهبوط الحاد عن انخفاض الطلب على الواردات، خاصة الطلب من الصين، التي سجلت محصولاً قياسياً آخر، والعديد من بلدان أفريقيا جنوب الصحراء. وسوف يسفر الهبوط المتوقع هذا الموسم في الطلب على الواردات العالمية عن انخفاض صادرات معظم موردي القمح، خاصة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. وتشير التوقعات إلى أن مجموع تجارة الحبوب الخشنة سيصل إلى 144.5 مليون طن في الموسم 2014/2015 (يوليو/تموز - يونيو/حزيران) بانخفاض نسبته 8.6 في المائة (13.5 مليون طن) عن الموسم الأخير. ويستأثر انخفاض الواردات في الاتحاد الأوروبي بمعظم التراجع، وإن كان من المتوقع أن تتراجع أيضاً المشتريات من الصين ومصر. واستناداً إلى توقعات انخفاض التجارة العالمية، من المنتظر أن تستأثر الولايات المتحدة بالجانب الأكبر من التراجع في صادرات الحبوب الخشنة، وإن كان يرجَّح أيضاً انخفاض كبير في الشحنات من البرازيل وأوكرانيا. واستناداً إلى آخر التوقعات، من المتوقع أن تزداد التجارة الدولية في الأرز خلال السنة التقويمية 2015 بنحو 1 في المائة، مسجلة بذلك رقمياً قياسياً جديداً يبلغ 39.7 مليون طن، ويعبِّر ذلك عن زيادة طفيفة عن المستويات المتوقعة في يوليو/تموز. وهذه الزيادة عن مستويات السنة السابقة ترجع أساساً إلى اتساع واردات بلدان الشرق الأدنى وأفريقيا. وبينما قد يتيح اتساع التجارة فرصة أمام تايلند والولايات المتحدة وفييت نام لزيادة صادراتها، فإن التوقعات تشير إلى أن زيادة الاحتياجات المحلية ستسهم كثيرا في كبح شحنات الهند.

جدول موجز

تحميل البيانات كاملة

1/  تشير بيانات الإنتاج إلى السنة التقويمية الخاصة بالسنة الأولى المبيَّنة. ويُعبَّر عن إنتاج الأرز من حيث الأرز المطحون.
2/  الإنتاج زائداً المخزونات الافتتاحية.
3/  تشير البيانات الخاصة بالتجارة إلى الصادرات استناداً إلى موسم التسويق الذي يبدأ من يوليو/تموز وينتهي في يونيو/حزيران في ما يتعلق بالقمح والحبوب الخشنة وإلى موسم التسويق الذي يبدأ في يناير/كانون الثاني وينتهي في ديسمبر/كانون الأول في ما يتعلق بالأرز (السنة الثانية المبيّنة).
4/  قد لا تساوي المخزونات النهائية الفارق بين المعروض والاستغلال وذلك نتيجة للاختلافات في سنوات التسويق الخاصة بكل بلد على حدة.
5/  البلدان الرئيسية المصدرة للحبوب هي الأرجنتين وأستراليا وكندا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة؛ والبلدان الرئيسية المصدرة للأرز هي الهند وباكستان وتايلند والولايات المتحدة وفييت نام. ويعرف اختفاء السلع بأنه الاستخدام الداخلي بالإضافة إلى الصادرات في موسم معين.