FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العال > موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها
حالة الأغذية في العال

موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها

يقدِّم الموجز الشهري عن إمدادات الحبوب والطلب عليها صورة عن آخر التطوّرات في سوق الحبوب العالمية. وهذا الموجز الشهري يكمّله تقييم مفصّل لإنتاج الحبوب وأحوال العرض والطلب حسب البلد/الإقليم، وذلك في النشرة الفصليةتوقّعات المحاصيل وحالة الأغذية. وتُنشَر مرتين سنوياً في نشرة توقّعات الأغذية تحليلات أكثر تعمّقاً لأسواق الحبوب العالمية والسلع الغذائية الرئيسية الأخرى.

تواريخ الإصدار لعام 2014: و6 فبراير/شباط، و6 مارس/آذار، و3 أبريل/نيسان، و8 مايو/أيار، و5 يونيو/حزيران، و3 يوليو/تموز، و11 سبتمبر/أيلول، و9 أكتوبر/تشرين الأول، و6 نوفمبر/تشرين الثاني، و11 ديسمبر/كانون الأول.

وفرة المحاصيل يمكن أن تزيد مخزونات الحبوب العالمية إلى أعلى مستوى لها منذ 15 عاماً

تاريخ الإصدار: 06/11/2014

سجَّلت توقُّعات الإنتاج العالمي من الحبوب تراجعاً طفيفاً منذ أكتوبر/تشرين الأول ليصل الإنتاج بذلك إلى 522 2 مليون طن بانخفاض يبلغ حالياً 3.7 مليون طن عن مستوياته القياسية لعام 2013. وتشير التوقُّعات إلى أن الإنتاج العالمي من الحبوب الخشنة سيصل إلى 303 1 ملايين طن، بانخفاض قدره 5 ملايين طن عن التوقُّعات السابقة وبتراجع نسبته 0.6 في المائة فقط (أي 7.4 مليون طن) عن مستويات السنة الأخيرة. ويُعبِّر الانخفاض المسجَّل خلال هذا الشهر عن اتجاه توقُّعات إنتاج الذرة نحو الانخفاض في الصين، وهو ما يعوِّض الارتفاع الذي سجَّله إنتاج الذرة في الولايات المتحدة. ومن المتوقَّع أن يصل الإنتاج العالمي من الذرة إلى 014 1 مليون طن، مسجِّلاً بذلك انخفاضاً بنحو 3.6 مليون طن عن التوقُّعات السابقة، ولكنه يظل أعلى بنحو 3.8 مليون طن عن مستويات الذروة المسجَّلة في السنة الأخيرة. ومن المتوقع أن تؤدي وفرة محاصيل الذرة في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى ارتفاع الإنتاج العالمي للذرة إلى رقم قياسي جديد. وسجَّلت توقُّعات الإنتاج العالمي من القمح ارتفاعاً بنحو 4 ملايين طن ليصل إلى 722.6 مليون طن، وهو ما يُعبِّر عن ارتفاع الإنتاج في الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا عما كان متوقعاً من قبل. وبهذا المستوى يتخطّى إنتاج القمح المستوى القياسي المسجَّل في السنة الأخيرة بنحو 0.7 في المائة. ويبلغ الإنتاج العالمي المتوقَّع من الأرز 496.3 مليون طن، دون تغيير يُذكَر عن مستوياته في أكتوبر/تشرين الأول، وإن كان أقل بنسبة 0.3 في المائة عن مستوياته في عام 2013، مسجِّلاً بذلك أول هبوط له منذ عام 2009.

وتشير التوقُّعات إلى أن الاستخدام العالمي للحبوب في الموسم 2014/2015 سيصل إلى 459 2 مليون طن، بارتفاع نسبته 1.7 في المائة عن مستوياته في الموسم 2013/2014. وترتبط معظم الزيادات المتوقَّعة باستخدام الحبوب في العلف الذي من المتوقَّع أن يزداد بنسبة 2.6 في المائة ليصل إلى 874 مليون طن. وترجع الزيادة المتوقَّعة إلى وفرة المعروض من الإمدادات وانخفاض الأسعار خلال هذا الموسم. وحتى في حالة القمح، وهو في الأساس محصول غذائي، يتوقَّع أن يُسِجِّل استخدامه في العلف زيادة ملموسة تصل إلى نحو 6.6 في المائة، وهو ما يُعبِّر عن طرح كمّيات كبيرة من القمح المنخفض الجودة المستخدم كعلف في الأسواق. ومن المتوقَّع أن يزداد الاستخدام الإجمالي للحبوب في الاستهلاك البشري المباشر بنسبة 0.9 في المائة خلال الموسم 2014/2015 ليصل إلى 104 1 ملايين طن، وهو ما سيسفر عن استمرار استقرار نصيب الفرد من الاستهلاك في العالم عند 153 كيلوغراما تقريباً. وتشير التوقُّعات إلى أن استخدام الحبوب في الأغراض الصناعية سيسير بوتيرة مطردة بشكل عام دون أن يطرأ أي تغيير على استخدام الحبوب في إنتاج الوقود الحيوي (الإيثانول في معظمه) عن الموسم السابق.

وتراجعت توقُّعات المخزونات العالمية من الحبوب في نهاية المواسم المنتهية في عام 2015 بنحو 2.7 مليون طن لتصل إلى 624.7 مليون طن، وذلك في معظمه بسبب تراجع المخزونات المتوقَّعة للذرة في الصين بما يكفي لتعويض الزيادات في المخزونات المتوقَّعة في الاتحاد الأوروبي والبرازيل والهند والولايات المتحدة. ويُتوقّع في ظل هذه التعديلات أن يزداد المخزون العالمي من الحبوب بنسبة 8.0 في المائة (46 مليون طن) عن مستويات بداية الموسم ليسجل بذلك أعلى مستوى له خلال 15 عاماً. وفي ضوء آخر توقُّعات العرض والطلب، ستبلغ نسبة المخزون إلى المستخدَم من الحبوب في الموسم 2014/2015 أعلى مستوى لها خلال 12 عاماً لتصل إلى 25.1 في المائة. ويتوقَّع أن يصل المخزون العالمي من القمح إلى 192 مليون طن (دون تغيير عن الشهر السابق)، مسجِّلاً ارتفاعاً نسبته 9.3 في المائة (أي 16.4 مليون طن) عن مستويات بداية الموسم التي كانت مرتفعة أصلا، ليسجل بذلك أعلى مستوى له خلال 12 عاماً. وتشير التوقُّعات إلى أن الصين والهند والاتحاد الروسي والولايات المتحدة ستستأثر بمعظم الزيادة في مخزونات القمح. ومن الناحية الأخرى، يُتوقَّع أن تتراجع أرصدة الأرز إلى 177.7 مليون طن، بانخفاض نسبته 2.0 في المائة (أو 3.5 مليون طن) عن مستويات السنة السابقة، مسجِّلة بذلك انكماشاً مرتبطاً على وجه الخصوص بالبلدان الرئيسية الخمس المصدِّرة للأرز.

وسجَّلت توقُّعات التجارة العالمية في الحبوب خلال الموسم 2014/2015 ارتفاعاً بنحو مليون طن منذ أكتوبر/تشرين الأول لتصل إلى 338 مليون طن. وتعبِّر الزيادة خلال هذا الشهر عن زيادة الواردات المتوقَّعة للحبوب الخشنة في الصين وتركيا بما يكفي لتعويض انخفاض مشتريات الاتحاد الأوروبي. وبهذا المستوى المتوقَّع الحالي، ستسجِّل تجارة الحبوب العالمية في الموسم 2014/2015 انخفاضاً بما نسبته 4.7 في المائة (17 مليون طن) عن مستويات الذروة التي كانت مقدَّرة للموسم 2013/2014. ويرجع هذا الانكماش الحاد في التجارة الدولية للحبوب أساساً إلى انخفاض حجم التجارة في القمح والحبوب الخشنة. ومن المتوقَّع أن تصل تجارة القمح إلى 150 مليون طن، بانخفاض نسبته 4.6 في المائة عن الموسم 2013/2014، وسوف يتركَّز الجانب الأكبر من هذا الانخفاض في الصين ومصر والمكسيك والمغرب. ويتوقَّع أن تبلغ التجارة العالمية في الحبوب الخشنة 148 مليون طن، بانخفاض نسبته 6.3 في المائة عن الموسم السابق وسوف يتركز معظم هذا الانخفاض في الاتحاد الأوروبي. وفي المقابل، تشير التوقُّعات إلى أن تجارة الأرز ستتخطّى المستوى القياسي المتوقَّع لعام 2014، مدفوعة في ذلك بالواردات القوية من بلدان الشرق الأدنى وغرب أفريقيا.

جدول موجز

تحميل البيانات كاملة

1/  تشير بيانات الإنتاج إلى السنة التقويمية الخاصة بالسنة الأولى المبيَّنة. ويُعبَّر عن إنتاج الأرز من حيث الأرز المطحون.
2/  الإنتاج زائداً المخزونات الافتتاحية.
3/  تشير البيانات الخاصة بالتجارة إلى الصادرات استناداً إلى موسم التسويق الذي يبدأ من يوليو/تموز وينتهي في يونيو/حزيران في ما يتعلق بالقمح والحبوب الخشنة وإلى موسم التسويق الذي يبدأ في يناير/كانون الثاني وينتهي في ديسمبر/كانون الأول في ما يتعلق بالأرز (السنة الثانية المبيّنة).
4/  قد لا تساوي المخزونات النهائية الفارق بين المعروض والاستغلال وذلك نتيجة للاختلافات في سنوات التسويق الخاصة بكل بلد على حدة.
5/  البلدان الرئيسية المصدرة للحبوب هي الأرجنتين وأستراليا وكندا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة؛ والبلدان الرئيسية المصدرة للأرز هي الهند وباكستان وتايلند والولايات المتحدة وفييت نام. ويعرف اختفاء السلع بأنه الاستخدام الداخلي بالإضافة إلى الصادرات في موسم معين.