FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العالم > موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها
حالة الأغذية في العالم

موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها

يقدِّم الموجز الشهري عن إمدادات الحبوب والطلب عليها صورة عن آخر التطوّرات في سوق الحبوب العالمية. وهذا الموجز الشهري يكمّله تقييم مفصّل لإنتاج الحبوب وأحوال العرض والطلب حسب البلد/الإقليم، وذلك في النشرة الفصليةتوقّعات المحاصيل وحالة الأغذية. وتُنشَر مرتين سنوياً في نشرة توقّعات الأغذية تحليلات أكثر تعمّقاً لأسواق الحبوب العالمية والسلع الغذائية الرئيسية الأخرى.

واعيد الإصدارات الشهرية لعام 2017: 2 فبراير/شباط، 2 مارس/آذار، 6 أبريل/نيسان، 4 مايو/أيار، 8 يونيو/حزيران، 6 يوليو/تموز، 7 سبتمبر/أيلول، 5 أكتوبر/تشرين الأول، 2 نوفمبر/تشرين الثاني، 7 ديسمبر/كانون الأول.

من المتوقع أن تبقى إمدادات الحبوب مرتفعة في 2017-2018

تاريخ الإصدار: 06/07/2017

من المتوقع أن تبقى الإمدادات العالمية من الحبوب وفيرة خلال الموسم 2017/2018. ومن المتوقع أن تكون الإمدادات جيدة في أسواق الحبوب الخشنة الرئيسية في أعقاب محاصيل الذرة القياسية في أمريكا الجنوبية. وفي حين أنّ الكميات المتوافرة من القمح وفيرة بدورها، يمكن لإمدادات القمح العالي البروتينات أن تتقلص بفعل تراجع التوقعات الخاصة بالمحاصيل في الولايات المتحدة الأمريكية. أما بالنسبة إلى الأرزّ، فتشير التوقعات الحالية إلى مكاسب محدودة في الإنتاج مما يرتّب أوضاعًا عالمية مريحة على صعيد الإمدادات في عام 2017، مع أنّ ذلك سيتوقف إلى حد كبير على ظروف النمو خلال الأشهر القليلة المقبلة.

توقّع بقاء إنتاج الحبوب مرتفعًا في عام 2017 ولكن دون مستواه القياسي في عام 2016

  • جرى تخفيض توقعات منظمة الأغذية والزراعة بالنسبة إلى الإنتاج العالمي من الحبوب في عام 2017 بمقدار 1.2 مليون طنّ وهو وصل الآن إلى 593 2 مليون طنّ أي أدنى بنسبة 0.6 في المائة من مستواه في عام 2016. وإنّ التراجع من شهر إلى آخر يعكس انخفاض الإنتاج العالمي من الشعير والقمح، لا سيما في الاتحاد الأوروبي.
  • ومن المتوقع أن يبلغ الإنتاج العالمي من القمح في عام 2017 ما مقداره 739.9 ملايين طنّ، أي ما يعادل3.3 ملايين طنّ (أو 04 في المائة) أقلّ من التوقعات في يونيو/حزيران. وتُعزى هذه المراجعة نحو الانخفاض في معظمها إلى تقلص محاصيل الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا حيث من المتوقع أن تؤدي أحوال الجفاف إلى خفض الغلال.
  • ومن المتوقع أن يبلغ الإنتاج العالمي من الحبوب الخشنة 350 1 مليون طنّ، أي بزيادة قدرها 1.9 ملايين طنّ عما كان متوقعًا في يونيو/حزيران. ويعكس التعديل نحو الزيادة بشكل رئيسي تحسّن توقعات الإنتاج العالمي من الذرة، وذلك بعدما حفّزت الزراعات التي فاقت التوقعات، توقعات الإنتاج في الولايات المتحدة، إضافة إلى الزيادات المرتقبة في أفريقيا الجنوبية نتيجة تحسّن الأحوال المناخية. وقد عوّضت هذه التعديلات الإيجابية تراجع التوقعات الخاصة بالشعير والذرة في الاتحاد الأوروبي، حيث أنّ الطقس الجاف في الفترة الأخيرة كبح توقعات الإنتاج.
  • ويبلغ حاليًا الإنتاج العالمي من الأرزّ في عام 2017 ما مقداره 502.9 ملايين طنّ أي أعلى بنسبة 0.6 في المائة من المستوى القياسي المسجل في عام 2016 وأعلى بشكل طفيف من توقعات شهر يونيو/حزيران. ويشير التعديل الطفيف نحو الارتفاع إلى وجود توقعات بأن تكون الزراعات أكبر بعض الشيء في آسيا، مصحوبة بتحسن الغلال في أمريكا الجنوبية. وقد جرى التعويض جزئيًا عن هذه التغيرات من خلال التخفيضات التي أجرتها الولايات المتحدة بسبب توقعات انخفاض الأسعار والأضرار الناجمة عن الفيضانات، وفي فييت نام بفعل الأحوال المناخية غير المؤاتية. 

توقّع حدوث ارتفاع طفيف في استخدام الحبوب خلال 2017/2018 ولكن ليس بما يكفي للتأثير على المخزونات العالمية.

  • يتجه الاستخدام العالمي للحبوب إلى اتساع بنسبة 0.5 في المائة من سنة إلى أخرى في 2017/2018 ليصل إلى 584 2 مليون طنّ.
  • وفي حين أنه من المتوقع أن يؤدي تراجع استخدام العلف إلى خفض الاستخدام الإجمالي للقمح في 2017/2018، من المتوقع أن يتسع استخدام الذرة بنسبة 2.1 في المائة وأن يزداد استهلاك الأرزّ بنسبة 1.2 في المائة.
  • وفي ظلّ الزيادة المحدودة المتوقعة في الاستخدام العالمي للحبوب، من المتوقع أن تتسع بقدر أكبر المخزونات العالمية الإجمالية من الحبوب وصولاً إلى مستوى قياسي جديد بحدود 704 ملايين طنّ، ما يعادل ارتفاعًا طفيفًا عن توقعات الشهر الماضي.
  • ومن المتوقع أن تشهد المخزونات العالمية من القمح الزيادة الأكبر حيث سترتفع وصولاً إلى مستواها الأعلى على الإطلاق وقدره 256 مليون طنّ، أي بزيادة نسبتها 3.5 في المائة قياسًا بمستوياتها الأولية العالية في الأساس. وقد يؤدي هذا إلى بقاء معدل المخزونات إلى الاستخدام في 2017/2018 بالنسبة إلى القمح ثابتًا عند 34 في المائة تقريبًا. 

توقّع أن يؤدي القمح إلى انكماش التجارة العالمية بالحبوب في 2017/2018

  • رفعت منظمة الأغذية والزراعة توقعاتها الخاصة بالتجارة العالمية بالحبوب في 2017/2018 بمقدار 4 ملايين طنّ منذ الشهر الماضي لتصل إلى 395 مليون طنّ. ولا يزال المستوى المراجع يشير إلى انكماش التجارة بمقدار 2.3 ملايين طنّ (أو 0.6 في المائة) قياسًا بالحجم المقدّر للفترة 2016/2017.
  • ومن المتوقع أن تنخفض تجارة القمح العالمية بنسبة 1.4 في المائة لتصل إلى قرابة 172 مليون طنّ في 2017/2018 ويُعزى ذلك بشكل رئيسي إلى توقع تدني الواردات من المغرب والهند. وقد سجّلت آخر التوقعات ارتفاعًا طفيفًا قياسًا بالشهر الماضي.
  • وتشير التوقعات الحالية إلى أنّ التجارة العالمية بالحبوب الخشنة في 2017/2018 ستبقى قريبة من المستوى المقدّر للفترة 2016/2017 عند 178.8 ملايين طنّ، مع توقّع ارتفاع طفيف في صادرات الذرة والشعير مما يعوّض عن التراجع المحتمل في الذرة الرفيعة. وآخر التوقعات أعلى بمقدار 3 ملايين طن عما أفيد عنه خلال الشهر الماضي، وهذا يدلّ بشكل رئيسي على توقع أن تكون الواردات أعلى بالنسبة إلى كندا وجمهورية مصر العربية والاتحاد الأوروبي.
  • وتبلغ حاليًا التجارة العالمية بالأرزّ خلال السنة التقويمية 2018 ما مقداره 44.4 ملايين طنّ، وهو رقم قريب من التوقعات المراجعة والبالغة 44.2 مليون طنّ لسنة 2017. أما على صعيد الطلب، فقد أدّت توقعات تحسّن الكميات المحلية المتوافرة في آسيا إلى التقليل جزئيًا من توقعات النمو في 2018، وهي كميات قد تمكّن بنغلاديش وإندونيسيا وسري لانكا من الحد من الواردات.

جدول موجز

1/  تشير بيانات الإنتاج إلى السنة التقويمية الخاصة بالسنة الأولى المبيَّنة. ويُعبَّر عن إنتاج الأرز من حيث الأرز المطحون.
2/  الإنتاج زائداً المخزونات الافتتاحية.
3/  تشير البيانات الخاصة بالتجارة إلى الصادرات استناداً إلى موسم التسويق الذي يبدأ من يوليو/تموز وينتهي في يونيو/حزيران في ما يتعلق بالقمح والحبوب الخشنة وإلى موسم التسويق الذي يبدأ في يناير/كانون الثاني وينتهي في ديسمبر/كانون الأول في ما يتعلق بالأرز (السنة الثانية المبيّنة).
4/  قد لا تساوي المخزونات النهائية الفارق بين المعروض والاستغلال وذلك نتيجة للاختلافات في سنوات التسويق الخاصة بكل بلد على حدة.
5/  البلدان الرئيسية المصدرة للحبوب هي الأرجنتين وأستراليا وكندا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة؛ والبلدان الرئيسية المصدرة للأرز هي الهند وباكستان وتايلند والولايات المتحدة وفييت نام. ويعرف اختفاء السلع بأنه الاستخدام الداخلي بالإضافة إلى الصادرات في موسم معين.