FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العالم > موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها
حالة الأغذية في العالم

موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها

يقدِّم الموجز الشهري عن إمدادات الحبوب والطلب عليها صورة عن آخر التطوّرات في سوق الحبوب العالمية. وهذا الموجز الشهري يكمّله تقييم مفصّل لإنتاج الحبوب وأحوال العرض والطلب حسب البلد/الإقليم، وذلك في النشرة الفصليةتوقّعات المحاصيل وحالة الأغذية. وتُنشَر مرتين سنوياً في نشرة توقّعات الأغذية تحليلات أكثر تعمّقاً لأسواق الحبوب العالمية والسلع الغذائية الرئيسية الأخرى.

واعيد الإصدارات الشهرية لعام 2018: 1 فبراير/شباط، 1 مارس/آذار، 5 أبريل/نيسان، 3 مايو/أيار، 7 يونيو/حزيران، 5 يوليو/تموز،  6 سبتمبر/أيلول، 4 أكتوبر/تشرين الأول، 1 نوفمبر/تشرين الثاني، 6 ديسمبر/كانون الأول

التوقعات المبكرة بالنسبة إلى أسواق الحبوب في الموسم 2018-2019 العالمية إيجابية

تاريخ الإصدار: 03/05/2018

تفيد التوقعات الأولى للمنظمة بالنسبة إلى الموسم التسويقي 2018-2019 أن إمدادات الحبوب يفترض أن تكون كافية لتلبية الاحتياجات الاستهلاكية. وفي حين من المتوقع أن تشهد الاحتياطيات العالمية من الحبوب انخفاضاً، يرجح أن يتعلق هذا الانخفاض في معظمه بالذرة. وتدلّ المؤشرات المبكرة أيضا على حدوث انكماش طفيف فقط في تجارة الحبوب العالمية مقارنة بالارتفاع القياسي المسجّل في الموسم 2017-2018، مدعوماً بطلب مستقر على الواردات، لا سيما في ما يتعلق بالشعير والقمح والأرز.  

انخفاض الإنتاج العالمي من الحبوب في الموسم 2018 عن المستوى الشبه القياسي المسجّل في الموسم 2017

• استناداً إلى ظروف المحاصيل التي زرعت والنوايا بالنسبة إلى المحاصيل التي لم تزرع بعد وبافتراض أحوال جوية عادية خلال الجزء المتبقي من الموسم الزراعي 2018، تدلّ المؤشرات المبكرة لمحاصيل الحبوب للموسم 2018 على انخفاض الإنتاج العالمي إلى 2607 ملايين طن، أي بما قدره 41.2 مليون طن (1.6 في المائة) عن المستوى الشبه القياسي المسجّل في الموسم 2017.

ويتوقع أن ينشأ معظم هذا الانخفاض المتوقع هذا الموسم عن انكماش في إنتاج الحبوب الخشنة، وتوقعات المنظمة تشير إلى حوالي 350 1 مليون طن، أي بانخفاض قدره 36.6 ملايين طن (2.6 في المائة) عن الإنتاج القياسي المسجّل في موسم 2017. ويعود معظم هذا الانخفاض إلى تراجع سنوي متوقع قدره 40.5 مليون طن (3.7 في المائة) في الإنتاج العالمي من الذرة إلى 047 1 مليون طن، وهو ما من شأنه أن يفوق بكثير الارتفاع المتوقع في إنتاج الذرة الرفيعة والشعير. ورغم أن الجزء الأكبر من هذا الانخفاض سيعزى إلى الولايات المتحدة بسبب انخفاض محتمل في المزروعات، يتوقع أيضا انخفاض المحاصيل بالنسبة إلى عدة بلدان منتجة رئيسية أخرى، بما فيها الأرجنتين والبرازيل والاتحاد الأوروبي وجنوب أفريقيا.

• ومن المتوقع أن ينخفض الإنتاج العالمي من القمح في الموسم 2018 إلى 746.6 ملايين طن، بانخفاض قدره11.3 ملايين طن (1.5 في المائة) عن مستواه الذي يفوق المتوسط المسجّل في الموسم 2017. ومن المتوقع أن يكون مرد هذا الانخفاض مقارنة بالسنة الماضية الاتحاد الروسي الذي يسجل انخفاضاً محتملاً بما قدره 9 ملايين طن تقريباً بسبب تراجع توقعات الإنتاج قياساً إلى النتائج الاستثنائية للموسم الماضي. وفي ظل توقع اتجاه إنتاج القمح في الاتحاد الأوروبي والهند نحو الانخفاض أيضا في الموسم 2018، من المرجح أن تتجاوز هذه الانخفاضات المكاسب المتوقعة في أستراليا والولايات المتحدة.

• وسيرتفع الإنتاج العالمي من الأرز في الموسم 2018، حسب توقعات المنظمة المبدئية، إلى 510.6 ملايين طن، بزيادة نسبتها 1.3 في المائة (6.7 ملايين طن) عن الموسم 2017، مسجلاً بذلك ارتفاعاً جديداً. ومن المتوقع أن يعزى هذا الارتفاع إلى زيادة المساحة المزروعة، وإن معظم ذلك سيتركز في آسيا. ولكن التوقعات المبكرة إيجابية أيضا بالنسبة إلى أفريقيا والولايات المتحدة. وبينما يمكن أن يظل الإنتاج ثابتاً إلى حد كبير في أستراليا، من المتوقع أن يسجل انخفاضاً فى أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي وأوروبا.

اتجاه الاستخدام العالمي للحبوب نحو ارتفاع جديد في الموسم 2018-2019

• تشير التوقعات الأولى للمنظمة بالنسبة إلى الاستخدام العالمي للحبوب في الموسم 2018-2019 إلى زيادة بحوالي16 مليون طن (0.6 في المائة) عن المستوى المسجّل في الموسم 2017-2018، مسجلاً بذلك ارتفاعاً جديداً قدره 626 2 مليون طن. وبالإضافة إلى زيادة متوقعة في استهلاك الأغذية، من المتوقع أيضا أن تؤدي الإمدادات الكبيرة وأسعار الحبوب المنخفضة نسبياً إلى زيادة الطلب على استخدامها في الأعلاف، خاصة في البرازيل والصين والمكسيك والاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية.

• ومن المنتظر أن يتزايد الاستخدام العالمي للقمح في الموسم 2018-2019 للموسم الثالث على التوالي، ليبلغ743 مليون طن، بزيادة نسبتها 0.8 في المائة عن الموسم 2017-2018. وفي حين من المتوقع أن يواكب إجمالي استهلاك الأغذية من القمح نمو عدد السكان في العالم، قد يتراجع استخدامه في الأعلاف بشكل طفيف بالأساس جراء توافر إمدادات كبيرة من الحبوب الخشنة بأسعار أكثر تنافسية.

• ويتوقع أن يبلغ إجمالي الإنتاج العالمي من الحبوب الخشنة 373.5 1 ملايين طن، أي بزيادة طفيفة (0.4 في المائة) عمّا كان عليه في الموسم 2017-2018. ويمكن للاستخدام العالمي للحبوب الخشنة في الأعلاف أن يرتفع بنسبة2 في المائة ليبلغ 783 مليون طن في الموسم الجديد بفضل ارتفاع كبير في استخدام الذرة في الأعلاف. ويتوقع أن يتجاوز إجمالي استخدام الذرة المستوى المرتفع للموسم الحالي بنسبة 2.8 في المائة ليبلغ أعلى مستوى له على الإطلاق، وهو 615 مليون طن، في ظل توقع حدوث أكبر ارتفاعات مقارنة بالسنة السابقة في كل من الصين وأمريكا الجنوبية.

• وتشير التوقعات الأولى للمنظمة إلى ارتفاع الاستخدام العالمي للأزر بما قدره 5.2 مليون طن في الموسم2018-2019 ليبلغ 509 ملايين طن. ويتوقع مجدداً أن يعزى هذا الارتفاع إلى استخدام الأغذية، وهو ما يلقي بظلاله على انخفاضات محتملة في استخدام الأعلاف والاستخدامات الصناعية.

حفاظ التجارة على ارتفاعها في الموسم 2018-2019

• تشير التوقعات الأولى للمنظمة إلى أن تجارة الحبوب العالمية في الموسم 2018-2019 تصل إلى 406 ملايين طن، ما يعني انخفاضاً طفيفاً بنسبة 0.6 في المائة عن المستوى الأعلى له المتوقع للموسم الحالي.

• ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي تجارة الحبوب الخشنة قرابة 185 مليون طن في الموسم 2018-2019 (يوليو/تموز - يونيو/حزيران)، بانخفاض نسبته 1.3 في المائة عن المستوى المسجّل في الموسم 2017-2018. ويتوقع أن يؤدي انخفاض مستوى الواردات في الصين والاتحاد الأوروبي إلى حدوث انكماش بنسبة 1.3 في المائة في تجارة الذرة ليصل إلى 144 مليون طن، ويتوقع أيضا تراجع التدفقات التجارية المتعلقة بالشعير بنسبة 1.8 في المائة لتبلغ ما يزيد قليلاً عن 29 مليون طن.

• ويتوقع أن يظل مستوى تجارة القمح العالمية في الموسم 2018-2019 (يوليو/تموز- يونيو/حزيران) قريباً من المستوى المسجّل في الموسم 2017-2018، مدعوماً بطلب القوي على الواردات، لا سيما في آسيا. كما يتوقع أن تظل إمدادات الصادرات متاحة بوفرة، لا سيما في الاتحاد الروسي الذي يتوقع أن يحتفظ بمركزه كأكبر مصدر للقمح في العالم للموسم الثاني على التوالي.

• وعقب زيادة بما قدره 0.7 ملايين طن منذ أبريل/نيسان، أصبح من المتوقع الآن أن تبلغ تجارة الأرز الدولية في السنة التقويمية 2018 ما قدره 47.6 ملايين طن. ونتيجة لاستمرار الطلب القوي على الواردات الآسيوية، سيشكل هذا المستوى انخفاضاً بنسبة 1 في المائة فقط عن أعلى مستوى له على الإطلاق في الموسم 2017.

انخفاض مخزونات الذرة في الصين يؤدي إلى انخفاض متوقع في مخزونات الحبوب العالمية في الموسم 2018-2019

• تشير التوقعات الأولى للمنظمة بالنسبة إلى المخزونات العالمية من الحبوب في نهاية المواسم المنتهية في عام 2019، في ظل مخزون قدره 735.5 ملايين طن، إلى انخفاض المخزونات العالمية بما قدره 20.6 مليون طن (2.7 في المائة) عن مستويات بداية الموسم. وقد يعزى معظم هذا الانخفاض إلى انخفاض متوقع في مخزونات الذرة في الصين، وهو ما يسفر عن تراجع في نسبة مخزون الحبوب إلى الاستخدام في العالم من نسبة 28.8 في المائة في الموسم 2017-2018 الأعلى منذ 16 عاماً إلى نسبة 27.2 في المائة في الموسم 2018-2019. ورغم ذلك، تظل النسبة، عند هذا المستوى، أعلى من المتوسط وتتجاوز الانخفاض التاريخي، ونسبته 20.4 في المائة المسجلة في الموسم 2007-2008.

• ويمكن أن ترتفع مخزونات القمح إلى قرابة 279 مليون طن، بما قدره 2.2 مليون طن (0.8 فى المائة) في الموسم 2018-2019، نظراً إلى أن عملية آخرى متوقعة لبناء المخزون في الصين من شأنها أن تتجاوز الانخفاضات التدريجية في عدد المصدرين الرئيسيين للقمح، أي الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. ولكن باستثناء التغييرات مقارنة بالسنة السابقة التي تشهدها مخزونات الصين من القمح، ينتظر أن تتراجع مخزونات القمح العالمية للعام السابع على التوالي. ولذلك، فبينما يتوقع أن تنخفض نسبة المخزون إلى الاستخدام في العالم بالنسبة إلى الحبوب بشكل طفيف فقط في الموسم 2018-2019، يتوقع أن تتراجع نسبة المخزون إلى المعروض في البلدان المصدرة الرئيسية/5 (باستثناء الصين) بشكل كبير، من 20.9 في المائة في الموسم 2017-2018 إلى 19.2 في المائة في الموسم 2018-2019.

• وتدلّ المؤشرات المبكرة على حدوث تقلص متواضع في إمدادات الحبوب الخشنة في العالم في الموسم الجديد. ويتوقع أن تنخفض المخزونات العالمية لأول مرة في خمس سنوات إلى 283.5 ملايين طن وأن تتراجع نسبة المخزون النسبة إلى الاستخدام من 22.5 في المائة في الموسم 2017-2018 إلى 19.8 في المائة في الموسم 2018-2019. وسيتعلق معظم الانخفاض المتوقع بمخزونات الذرة في الصين التي من المنتظر أن تنخفض بشكل حادٍ (بما قدره 15 مليون طن تقريباً) بالنظر إلى التدابير التي اتخذتها الحكومة مؤخراً في مجال السياسات لخفض احتياطيات الدولة. وستطال الانخفاضات المتوقعة بالأساس، في ما يخص الموردين في العالم، محاصيل الذرة في الأرجنتين والبرازيل، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى انخفاض طفيف، بنسبة تصل إلى 14 في المائة، في نسبة المخزون بالنسبة إلى المعروض للمصدرين الرئيسيين.

• وعلى النقيض من ذلك، تشير التوقعات الأولية إلى تجاوز الإنتاج العالمي من الأرز الاستخدام في الموسم التالي. ونتيجة لذلك، يمكن لمستوى احتياطيات الأرز العالمية في نهاية مواسم 2018-2019 أن يتجه نحو تسجيل ارتفاعه الثالث على التوالي، ليصل إلى 173 مليون طن. ومن شأن هذا المستوى أن يتجاوز توقعات الموسم 2017-2018 بنسبة 1.2 في المائة، وهو ما يكفي للحفاظ على نسبة المخزون إلى الاستخدام عند نسبة مريحة، وهي 33.5 في المائة.

جدول موجز

1/  تشير بيانات الإنتاج إلى السنة التقويمية الخاصة بالسنة الأولى المبيَّنة. ويُعبَّر عن إنتاج الأرز من حيث الأرز المطحون.
2/  الإنتاج زائداً المخزونات الافتتاحية.
3/  تشير البيانات الخاصة بالتجارة إلى الصادرات استناداً إلى موسم التسويق الذي يبدأ من يوليو/تموز وينتهي في يونيو/حزيران في ما يتعلق بالقمح والحبوب الخشنة وإلى موسم التسويق الذي يبدأ في يناير/كانون الثاني وينتهي في ديسمبر/كانون الأول في ما يتعلق بالأرز (السنة الثانية المبيّنة).
4/  قد لا تساوي المخزونات النهائية الفارق بين المعروض والاستغلال وذلك نتيجة للاختلافات في سنوات التسويق الخاصة بكل بلد على حدة.
5/  البلدان الرئيسية المصدرة للحبوب هي الأرجنتين وأستراليا وكندا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة؛ والبلدان الرئيسية المصدرة للأرز هي الهند وباكستان وتايلند والولايات المتحدة وفييت نام. ويعرف اختفاء السلع بأنه الاستخدام الداخلي بالإضافة إلى الصادرات في موسم معين.