FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العال > موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها
حالة الأغذية في العال

موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها

يقدِّم الموجز الشهري عن إمدادات الحبوب والطلب عليها صورة عن آخر التطوّرات في سوق الحبوب العالمية. وهذا الموجز الشهري يكمّله تقييم مفصّل لإنتاج الحبوب وأحوال العرض والطلب حسب البلد/الإقليم، وذلك في النشرة الفصليةتوقّعات المحاصيل وحالة الأغذية. وتُنشَر مرتين سنوياً في نشرة توقّعات الأغذية تحليلات أكثر تعمّقاً لأسواق الحبوب العالمية والسلع الغذائية الرئيسية الأخرى.

تواريخ الإصدار لعام 2015: مواعيد الإصدارات الشهرية لعام 2015: 5 فبراير/شباط، 5 مارس/آذار،2 أبريل/نيسان، 7 مايو/أيار، 4 يونيو/حزيران، 9 يوليو/تموز، 10 سبتمبر/أيلولأكتوبر/تشرين الأول، 5 نوفمبر/تشرين الثاني، 3 ديسمبر/كانون الأول.

توقُّع تجاوز الإنتاج العالمي من الحبوب في عام 2014 مستوياته القياسية لعام 2013

تاريخ الإصدار: 11/12/2014

تشير التوقعات إلى أن الإنتاج العالمي من الحبوب في عام 2014 سيسجِّل رقماً قياسياً جديداً يبلغ 532 2 مليون طن (بما في ذلك الأرز بقيمة الأرز المقشور)، ويمثل ذلك زيادة قدرها 10 ملايين طن عن المستوى المتوقع للإنتاج في الشهر الأخير، وبارتفاع قدره 7 ملايين طن (0.3 في المائة) عن مستويات الذروة للسنة الأخيرة. ويقابل أعلى ارتفاع مسجِّل هذا الشهر زيادات في الحبوب الخشنة التي من المتوقع أن يبلغ إنتاجها العالمي 312 1 مليون طن، بارتفاع طفيف عن مستوياتها القياسية المسجَّلة في السنة الأخيرة وبزيادة قدرها 8.5 مليون طن عما كان متوقعاً في بداية الموسم. ويتوقع أن يسجِّل إنتاج الذرة زيادة بأكثر من 5 ملايين طن عن الشهر الأخير، وهو ما يرجع أساساً إلى الزيادات في مستويات الإنتاج في الصين والاتحاد الأوروبي والمكسيك. وتشير التوقعات الحالية إلى أن الإنتاج العالمي من القمح سيبلغ 725 مليون طن، بزيادة قدرها 7.6 مليون طن (1.1 في المائة) عن مستوياته القياسية المسجلة في عام 2013، وبارتفاع قدره 2.3 مليون طن عما أشارت إليه تقارير شهر نوفمبر/تشرين الثاني. وتعبِّر الزيادة المسجَّلة هذا الشهر عن تحسُّن المحاصيل في الاتحاد الأوروبي والاتحاد الروسي بنسب تكفي لتعويض تراجع الإنتاج المتوقع من القمح في أستراليا وتركيا. وخلافاً للحبوب الأخرى، يمكن أن يسجِّل إنتاج الأرز انكماشاً طفيفاً في عام 2014 في حدود 2 مليون طن، أي 0.4 في المائة. وتنخفض هذه التوقعات نوعاً ما عن التكهنات المسجلة في الشهر الأخير، وهو ما يعبِّر عن تراجع إنتاج المحاصيل، خاصة في الهند وتايلند وغينيا.

تشير التوقعات إلى أن الاستخدام العالمي للحبوب في الموسم 2014/2015 سيبلغ 465 2 مليون طن، بارتفاع قدره 48.2 مليون طن (2 في المائة) عن مستوياته في الموسم 2013/2014. وتعبِّر الزيادة المتوقعة عن السنة الأخيرة أساساً عن زيادة في استخدام الحبوب في قطاعات الإنتاج الحيواني، مدعومة في ذلك بهبوط الأسعار. ويمكن أن يصل مجموع استخدام الأعلاف إلى 876 مليون طن، بزيادة قدرها 25 مليون طن (3 في المائة) عن مستوياته في الموسم 2013/2014 وبارتفاع قدره 3 ملايين طن عن مستوياته المتوقعة في نوفمبر/تشرين الثاني. ويرجع الارتفاع المسجَّل خلال هذا الشهر أساساً إلى زيادة استخدام أعلاف الذرة في الاتحاد الأوروبي والمكسيك. ويتوقع ازدياد حجم الحبوب الموجَّهة إلى الأغذية ليصل 104 1 ملايين طن، مسجلاً بذلك ارتفاعاً قدره 10 ملايين طن (1 في المائة) مقارنة بالموسم 2013/2014، وهو ما يحمل في طياته استقراراً في متوسط استهلاك الفرد في العالم، وهو 152.8 كيلوغرام.

سجَّلت توقعات منظمة الأغذية والزراعة لمخزونات الحبوب العالمية في نهاية المواسم التسويقية لعام 2015 زيادة قدرها 4 ملايين طن منذ الشهر الأخير، وتبلغ حالياً 628 مليون طن، بزيادة قدرها 50 مليون طن (8.6 في المائة) عن مستويات بداية الموسم، مسجلة بذلك أعلى مستوى لها منذ عام 2000. ونتيجة لذلك، ستسجِّل النسبة العالمية بين المخزون من الحبوب والمستخدم منها أعلى مستوى لها منذ 13 عاماً، وهو 25.2 في المائة في الموسم 2014/2015 (مقابل 23.5 في المائة في الموسم 2013/2014)، وهو ما يوحي بوضع مريح عموماً للإمدادات في الموسم التسويقي 2014/2015. وتتعلق معظم الزيادة المسجَّلة في هذا الشهر بالحبوب الخشنة. وتشير التوقعات الحالية إلى أن المخزونات العالمية من الحبوب الخشنة ستبلغ 258 مليون طن، بزيادة قدرها 3.5 مليون طن عن التوقعات السابقة وبارتفاع يبلغ حالياً 36 مليون طن (16 في المائة) عن الموسم الأخير. ويُتوقع أن يحسِّن المستوى القياسي لإنتاج الذرة الأرصدة في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. وتشير التوقعات أيضاً إلى أن كميات الذرة المرحَّلة من الموسم السابق ستكون أعلى كثيراً في الصين. ويُتوقع أن تصل مخزونات القمح العالمية إلى 193 مليون طن في عام 2015، دون تغيير يُذكر عن مستوياتها المتوقعة السابقة، ولكن بارتفاع قدره 17 مليون طن (10 في المائة) عن مستويات بداية الموسم، وهو ما يعبِّر عن ازدياد تراكم المخزونات في الاتحاد الأوروبي والصين والهند والاتحاد الروسي. وفي ظل توقع عدم كفاية الإنتاج العالمي في عام 2014 للاستهلاك، تشير التنبؤات إلى أن المخزونات العالمية من الأرز ستتراجع بنسبة 2 في المائة في عام 2015، ويُتوقع أن يبلغ تفريغ الشحنات أعلى مستوى له بالقيمة المطلقة في الهند وإندونيسيا وتايلند.

تشير التوقعات إلى أن التجارة العالمية في الحبوب ستنكمش بنحو 17.7 مليون طن (5 في المائة) في الموسم 2014/2015 وذلك أساساً بسبب القمح والحبوب الخشنة، وسوف تصل إلى 339 مليون طن. ويمكن أن تتراجع التجارة العالمية في الحبوب الخشنة إلى 148 مليون طن في الموسم 2014/2015 (يوليو/تموز - يونيو/حزيران)، بانخفاض قدره 10.7 مليون طن (6.8 في المائة) عن الموسم السابق وسيكون ذلك مصحوباً بانخفاض في واردات الذرة في الاتحاد الأوروبي، وكذلك، ولكن بدرجة أقل، في مصر، وهو ما يمثل تقريباً كل هذا الانخفاض. ويُتوقع أن تبلغ التجارة العالمية في القمح خلال الموسم 2014/2015 (يوليو/تموز - يونيو/حزيران) 150 مليون طن، متراجعة 7.3 مليون طن (4.6 في المائة) عن الموسم السابق، مسجلة مرة أخرى انخفاضاً في واردات الصين والبرازيل والمكسيك والعديد من بلدان شمال أفريقيا. ومن الناحية الأخرى، تُشير التوقعات الحالية إلى أن تجارة الأرز ستسجِّل ارتفاعاً طفيفاً عن تقديراتها القياسية لعام 2014، ويرجع ذلك أساساً إلى ازدياد الطلب من بلدان أفريقيا ووفرة المعروض من الإمدادات في البلدان المصدِّرة.

جدول موجز

تحميل البيانات كاملة

1/  تشير بيانات الإنتاج إلى السنة التقويمية الخاصة بالسنة الأولى المبيَّنة. ويُعبَّر عن إنتاج الأرز من حيث الأرز المطحون.
2/  الإنتاج زائداً المخزونات الافتتاحية.
3/  تشير البيانات الخاصة بالتجارة إلى الصادرات استناداً إلى موسم التسويق الذي يبدأ من يوليو/تموز وينتهي في يونيو/حزيران في ما يتعلق بالقمح والحبوب الخشنة وإلى موسم التسويق الذي يبدأ في يناير/كانون الثاني وينتهي في ديسمبر/كانون الأول في ما يتعلق بالأرز (السنة الثانية المبيّنة).
4/  قد لا تساوي المخزونات النهائية الفارق بين المعروض والاستغلال وذلك نتيجة للاختلافات في سنوات التسويق الخاصة بكل بلد على حدة.
5/  البلدان الرئيسية المصدرة للحبوب هي الأرجنتين وأستراليا وكندا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة؛ والبلدان الرئيسية المصدرة للأرز هي الهند وباكستان وتايلند والولايات المتحدة وفييت نام. ويعرف اختفاء السلع بأنه الاستخدام الداخلي بالإضافة إلى الصادرات في موسم معين.