FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العالم > موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها
حالة الأغذية في العالم

موجز منظمة الأغذية والزراعة عن إمدادات الحبوب والطلب عليها

يقدِّم الموجز الشهري عن إمدادات الحبوب والطلب عليها صورة عن آخر التطوّرات في سوق الحبوب العالمية. وهذا الموجز الشهري يكمّله تقييم مفصّل لإنتاج الحبوب وأحوال العرض والطلب حسب البلد/الإقليم، وذلك في النشرة الفصليةتوقّعات المحاصيل وحالة الأغذية. وتُنشَر مرتين سنوياً في نشرة توقّعات الأغذية تحليلات أكثر تعمّقاً لأسواق الحبوب العالمية والسلع الغذائية الرئيسية الأخرى.

تواريخ الإصدار لعام 2015: مواعيد الإصدارات الشهرية لعام 2015: 5 فبراير/شباط، 5 مارس/آذار،2 أبريل/نيسان، 7 مايو/أيار، 4 يونيو/حزيران، 9 يوليو/تموز، 10 سبتمبر/أيلولأكتوبر/تشرين الأول، 5 نوفمبر/تشرين الثاني، 3 ديسمبر/كانون الأول.

التوقعات تشير إلى استمرار زيادة المعروض من الإمدادات العالمية من الحبوب

تاريخ الإصدار: 2/4/2015

سجلت توقعات منظمة الأغذية والزراعة منذ الشهر الأخير ارتفاعاً قدره 2 مليون طن في الإنتاجالعالمي من الحبوب لعام 2014 ليصل الإنتاج بذلك إلى 544 2 مليون طن، ويعبر ذلك أساساً عن زيادة أكبر من المتوقع في محصول الذرة في الاتحاد الأوروبي. وبهذا المستوى يفوق الإنتاج العالمي من الحبوب في عام 2014 مستوياته القياسية المسجَّلة في عام 2013 بنسبة 1 في المائة.

وتشير التوقعات إلى أن الإنتاج العالمي من القمح في الموسم الجديد سيصل إلى 722 مليون طن في عام 2015، بارتفاع قدره 2 مليون طن عن التوقعات الأولى التي صدرت عن المنظمة في مارس/آذار، وإن كان لا يزال أقل بنسبة 1 في المائة (5 ملايين طن) عن التقديرات الحالية لعام 2014. وتحسنت التوقعات مؤخراً في الاتحاد الأوروبي، وإن كانت لا تزال تشير إلى انخفاض نسبته 1 في المائة عن المستويات المرتفعة المسجَّلة في السنة الأخيرة بسبب تضاؤل المساحات المزروعة. وأدّى أيضاً تحسن ظروف الطقس إلى زيادة المستوى المتوقع للمحاصيل في الصين والهند وباكستان التي من المتوقع أن تجني جميعاً محاصيل تقترب من المستويات القياسية المسجَّلة في السنة الأخيرة. وتشير التنبؤات إلى أن الإنتاج في الاتحاد الروسي وأوكرانيا سيتراجع عن مستويات السنة الأخيرة التي فاقت المتوسط، إذ من المتوقع أن يؤدي ارتفاع تكاليف المدخلات إلى تراجع المساحات المزروعة وانخفاض الغلات. وفي المقابل، تشير التوقعات إلى أن إنتاج القمح في الولايات المتحدة سيرتفع بنسبة 2 في المائة حيث سيؤدي انتعاش الغلات إلى مستويات تقترب من المتوسط إلى تعويض الانكماش المتوقع في المساحات المزروعة بسبب الأسعار. ومن المتوقع أيضاً أن يزداد إنتاج القمح بنسبة تناهز 3 في المائة في كندا التي لم تبدأ فيها بعد زراعة محصول الربيع الرئيسي. وفي نصف الكرة الجنوبي الذي بدأت فيه بالفعل زراعة محاصيل الحبوب الخشنة الرئيسية التي ستجنى في عام 2015، تدل المؤشرات الأولى على أن إنتاج الحبوب الخشنة لعام 2015 سيتراجع عن المستويات المرتفعة المسجلة في السنة الأخيرة. وفي جنوب أفريقيا، من المتوقع أن ينخفض إنتاج الذرة انخفاضاً حاداً بما نسبته 33 في المائة بسبب النقص الشديد في كميات الأمطار في مطلع هذه السنة، ومن المتوقع أيضاً أن ينكمش الإنتاج في معظم البلدان المجاورة. وفي أمريكا الجنوبية، يمكن لتقليص المساحات المزروعة في الأرجنتين والبرازيل بسبب الأسعار الأقل جاذبية، (مقارنة بأسعار فول الصويا)، أن يخفض الإنتاج إلى ما دون المستويات التي سجلت ارتفاعاً استثنائياً في السنتين الأخيرتين. وفيما يتعلق بمحصول الأرز، من المتوقع أن يسجل الإنتاج في عام 2015 تحركات إيجابية عموماً في بلدان نصف الكرة الجنوبي التي بدأ بعضها بالفعل جني محصول الموسم الجديد. وتشير التوقعات إلى زيادات كبيرة في إندونيسيا وسري لانكا، وكولومبيا وباراغواي، بينما تشير التوقعات الرسمية إلى أن الإنتاج في أستراليا سيتراجع بنسبة تصل إلى 18 في المائة بسبب استمرار نقص مياه الري.

وسجلت توقعات منظمة الأغذية والزراعة ارتفاعاً في استخدام الحبوب في العالم في الموسم 2014/2015 بنحو17 مليون طن منذ مارس/آذار ليصل الاستخدام بذلك إلى 493 2 مليون طن، ويرتفع مستوى الاستخدام حالياً بنسبة 2.6 في المائة (63 مليون طن) عن التقديرات المعدَّلة في الموسم السابق. وترجع هذه الزيادة في جانب كبير منها إلى التعديلات التي طرأت على ميزان العرض والطلب السابق فيما يخص الحبوب (2004/2005 - 2013/2014) في كل من الصين والهند. وتشير التوقعات الحالية إلى أن إجمالي استخدام الحبوب سيقترب من 711 مليون طن، بزيادة قدرها 7 ملايين طن عن المتوقع في الشهر الأخير، وبارتفاع نسبته 2.7 في المائة (19 مليون طن) عن مستويات الموسم 2013/2014. وترجع معظم الزيادة المسجلة في هذه السنة مقارنة بالسنة السابقة إلى زيادة استخدام أعلاف القمح في الاتحاد الأوروبي. ولا يزال استهلاك القمح في الأغذية، الذي من المتوقع أن يرتفع بنسبة 1.1 في المائة (5 ملايين طن) في الموسم 2014/2015 ليصل إلى 485 مليون طن، يستأثر بالجانب الأكبر من استخدام القمح. ومن المتوقع أن يصل إجمالي استخدام الحبوب الخشنة إلى 282 1 مليون طن، بارتفاع قدره 11 مليون عن التوقعات السابقة في الشهر الأخير، وبزيادة تقترب من 3 في المائة (35.6 مليون طن) عن مستويات الموسم 2014/2015. ومن المتوقع أن يصل استخدام الحبوب الخشنة في الأعلاف إلى 723.6 مليون طن، أي بزيادة نسبتها 3.6 في المائة (25 مليون طن) عن مستويات الموسم 2013/2014. وفي الصين، يتوقع حالياً أن يزداد استخدام الحبوب الخشنة في العلف بنسبة تقترب من 6 في المائة مقارنة بالمستويات التقديرية للموسم السابق، وسوف يصل بذلك استخدام الحبوب الخشنة في الأعلاف إلى 143.5 مليون طن لتصبح الصين بذلك أكبر مستخدم للحبوب الخشنة في العلف في العالم للموسم الرابع على التوالي، متفوقة على الولايات المتحدة التي ظلت تقليدياً أكبر سوق للعلف. ويبلغ إجمالي استخدام الحبوب الخشنة في العلف في الولايات المتحدة 140 مليون طن، بارتفاع قدره 6.6 مليون طن عن مستويات الموسم 2013/2014. ومن المتوقع أن يزداد استخدام أعلاف الحبوب الخشنة بنسبة كبيرة أيضاً في الأرجنتين والبرازيل. وتشير التوقعات إلى أن الاستخدام العالمي للأرز في الموسم 2014/2015 سيقترب من 500 مليون طن (بقيمة الأرز المقشور)، أي بزيادة نسبتها 1.7 في المائة عن مستويات السنة الأخيرة، مع توقع توجيه الجانب الأكبر من الإنتاج للاستهلاك البشري، حيث لا يزال الأرز يمثل المحصول الرئيسي في الكثير من أنحاء العالم. وفي ظل التوقعات الراهنة، يصل متوسط نصيب الفرد من استهلاك الأرز في الغذاء في الموسم 2014/2015 إلى 57.4 كيلوغرامات، أي في نفس مستوى السنة الماضية تقريبا.

وتشير توقعات منظمة الأغذية والزراعة إلى أن المخزونات العالمية من الحبوب في ختام المواسم الزراعية المنتهية في عام 2015 إلى ارتفاع حاد منذ صدور تقرير الشهر الأخير، وتصل المخزونات حالياً إلى 645 مليون طن. ويزيد هذا الرقم بمقدار 14.8 مليون طن عن المستويات المتوقعة في مارس/آذار، وبما نسبته 6.2 في المائة (38 مليون طن) عن مستويات عام 2014. واستناداً إلى التوقعات الراهنة بشأن مخزونات الحبوب واستخدامها، من المتوقع أن تصل النسبة بين مخزونات الحبوب والمستخدم منها إلى 25.9 في المائة في الموسم 2014/2015، مسجلة بذلك أعلى نسبة منذ الموسم 2001/2002. وتعبر هذه الزيادة في مخزونات الحبوب العالمية لهذا الشهر عن التغييرات التي طرأت على مستويات المخزونات السابقة (2004/2005 - 2013/2014). في الصين والهند. وفي حالة الصين، من المتوقع أن يصل إجمالي مخزونات الحبوب إلى حوالي 250 مليون طن، مسجلاً بذلك أعلى رصيد منذ الموسم 2000/2001 وزيادة بما قدره17 مليون طن عن التوقعات السابقة. ويتعلق معظم هذا التغيير بمخزونات الذرة التي سجلت ارتفاعاً كبيراً منذ الموسم 2005/2006 وتشير التوقعات الحالية إلى أنها ستصل إلى 95 مليون طن، بزيادة قدرها 13 مليون طن عن الشهر الأخير. وفي المقابل، تراجعت احتياطيات الذرة في الهند 3.7 مليون طن منذ الشهر الأخير مع ختام موسم 2014/2015، ويعبِّر ذلك عن تغيُّر تقديرات الاستهلاك، خاصة في الفترة الواقعة بين الموسمين 2004/2005 و2009/2010. ومن المتوقع أن يقترب مجموع أرصدة الحبوب الخشنة إلى 264 مليون طن، بزيادة قدرها 8 ملايين طن عما كان متوقعاً من قبل، وبارتفاع نسبته 12.8 في المائة (30 مليون طن) عن عام 2014. ومن المرجح أن ينشأ الجزء الأكبر من الأرصدة المتراكمة المتوقعة لهذا الموسم فيما يتصل بعام 2014، في الولايات المتحدة (13.6 مليون طن)، والاتحاد الأوروبي (7.7 مليون طن)، والبرازيل (3.0 ملايين طن)، والصين (2.8 مليون طن)، والاتحاد الروسي (2 مليون طن). وتشير التوقعات الحالية إلى أن الأرصدة العالمية من القمح في ختام المواسم الزراعية المنتهية في عام 2015 ستقترب من 205 ملايين طن، بزيادة قدرها 6.3 مليون طن عن المستويات المتوقعة في مارس/آذار، وبارتفاع نسبته 6.3 في المائة (12.2 مليون طن) عن مستويات عام 2014. وتشير التوقعات إلى أن جانباً كبيراً من الزيادة المسجلة في هذه السنة مقارنة بالسنة السابقة ستتركز في الاتحاد الأوروبي وكذلك في الهند والاتحاد الروسي والولايات المتحدة. وفيما يتعلق بأرصدة الأرز، يمكن أن تتراجع الأرصدة العالمية للمرة الأولى منذ عام 2004 في ظل توقع انخفاض مستويات أرصدة السنة الحالية مقارنة بالسنة السابقة بأكثر من 4 ملايين طن، أي 2.4 في المائة، لتصل بذلك إلى 176.6 مليون طن. ومن منظور حالة التجارة، من المرجح أن يكون التراجع في احتياطيات الأرز مرتبطاً أكثر بالبلدان الرئيسية المصدِّرة للأرز، لا سيما الهند وتايلند، بسبب قرارات حكومية بتخفيض الأرصدة العامة.

وسجلت التوقعات بشأن تجارة الحبوب العالمية في الموسم 2014/2015 ارتفاعاً قدره 3.0 ملايين طن هذا الشهر لتصل بذلك إلى 347.2 مليون طن. ويرتبط هذا الارتفاع في جانب كبير منه بتجارة الحبوب الخشنة التي تشير تقديراتها الحالية إلى أنها ستصل إلى 154.5 مليون طن (يوليو/تموز - يونيو/حزيران)، بزيادة قدرها 2.7 مليون طن عن المستويات المسجلة في تقرير مارس/آذار، بالرغم من أنها لا تزال أقل بنسبة 2.6 في المائة (4.2 مليون طن) عن مستوياتها القياسية المسجلة في الموسم 2013/2014. ويتوقع أن ينشأ معظم التراجع في تجارة الحبوب الخشنة في الموسم 2014/2015 مقارنة بمستويات الموسم الأخير عن انكماش قدره 8.5 مليون طن في تجارة الذرة لتصبح116 مليون طن تقريباً، معوضاً بذلك زيادة متوقعة بحوالي 4 ملايين طن في تجارة الذرة الرفيعة التي ستصل إلى 10.5 مليون طن. ويتوقع أن تتصدَّر الصين هذا النمو المتوقع حيث تشير التوقعات إلى أن حجم وارداتها من الذرة الرفيعة ستصل إلى 7 ملايين طن في الموسم 2014/2015 مقارنة بمستويات لا تُذكر من الواردات في السنوات السابقة. وبالنظر إلى قوة الطلب على الأعلاف وارتفاع أسعار الذرة المحلية واقتران ذلك بالقيود المفروضة على واردات الذرة المحوَّرة وراثياً، ازدادت كثيراً واردات الصين من الذرة الرفيعة، وكذلك، ولكن بدرجة أقل، وارداتها من الشعير من الأسواق الدولية. ومن المتوقع أن تصل تجارة القمح إلى 151.4 مليون طن في الموسم 2014/2015 (يوليو/تموز - يونيو/حزيران) بارتفاع طفيف عن المستويات المسجلة في التقرير السابق الذي صدر في مارس/آذار، وإن كانت لا تزال أقل بمقدار5 ملايين طن (3.4 في المائة) عن مستوياتها القياسية المسجلة في الموسم 2013/2014. ويرجع الانكماش في جانب كبير منه إلى تراجع واردات الصين عقب محاصيل قياسية أخرى مسجلة في عام 2014. ويمكن لتجارة الأرز في السنة التقويمية 2015 التي لا تزال أرقامها غير نهائية بدرجة كبيرة، أن تنخفض بنسبة 2.5 في المائة لتصل إلى 41.3 مليون طن عن أعلى مستوى لها في عام 2014. وبالرغم من انتكاسات الإنتاج في العديد من البلدان المصدِّرة الرئيسية في عام 2014، ستحافظ الأرصدة الكبيرة على وفرة الإمدادات القابلة للتداول في حركة التجارة، وهو ما سيمكِّن معظم هذه البلدان من الحفاظ على شحناتها أو زيادتها في عام 2015، باستثناء الهند التي من المتوقع أن تنخفض شحناتها. وفيما يتعلق بالواردات، من المتوقع، في ظل تحسن نتائج المحاصيل، أن يتمكن العديد من كبار المشترين التقليديين من تخفيض مشترياتهم، بما يشمل بنغلاديش وإندونيسيا والفلبين وسري لانكا.

جدول موجز

تحميل البيانات كاملة

1/  تشير بيانات الإنتاج إلى السنة التقويمية الخاصة بالسنة الأولى المبيَّنة. ويُعبَّر عن إنتاج الأرز من حيث الأرز المطحون.
2/  الإنتاج زائداً المخزونات الافتتاحية.
3/  تشير البيانات الخاصة بالتجارة إلى الصادرات استناداً إلى موسم التسويق الذي يبدأ من يوليو/تموز وينتهي في يونيو/حزيران في ما يتعلق بالقمح والحبوب الخشنة وإلى موسم التسويق الذي يبدأ في يناير/كانون الثاني وينتهي في ديسمبر/كانون الأول في ما يتعلق بالأرز (السنة الثانية المبيّنة).
4/  قد لا تساوي المخزونات النهائية الفارق بين المعروض والاستغلال وذلك نتيجة للاختلافات في سنوات التسويق الخاصة بكل بلد على حدة.
5/  البلدان الرئيسية المصدرة للحبوب هي الأرجنتين وأستراليا وكندا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة؛ والبلدان الرئيسية المصدرة للأرز هي الهند وباكستان وتايلند والولايات المتحدة وفييت نام. ويعرف اختفاء السلع بأنه الاستخدام الداخلي بالإضافة إلى الصادرات في موسم معين.