اليوم الدولي للشاي

تعود أصول الشاي إلى أكثر من 5000 عاما، ولكن مساهماته في الصحة والثقافة والتنمية الاجتماعية والاقتصادية لا تزال ذات صلة في عصرنا الحالي. قد بات الشاي يُزرع في مناطق جدّ محددة، ويدعم أكثر من 13 مليون شخص، بما في ذلك صغار المزارعين وأسرهم، الذين يعتمدون على قطاع الشاي في سبل عيشهم.

يعد اليوم الدولي للشاي فرصة للاحتفال بالتراث الثقافي والفوائد الصحية والأهمية الاقتصادية للشاي، مع العمل على جعل إنتاجه مستدامًا "من الحقل إلى الكوب" لضمان استمرار فوائده للبشر والثقافات والبيئة لأجيال قادمة.

23 May 2022, 12:00 (Rome time)
Agenda Register | Webcast

Celebrate International Tea Day with us!

The event, to be opened by FAO Director-General, QU Dongyu, will highlight the vital role the tea sector plays for Members as well as its broader economic and social impacts around the world. The event will be an occasion focus on the contribution of tea to the food systems transformation that is needed to ensure better production, better nutrition, a better environment, and a better life, leaving no one behind.

The opening ceremony will be followed by a panel discussion that will complement the celebration and touch on issues affecting the tea sector.

High-level segment
12:00-13:00 hours CET

Panel discussion
13:30-14:30 hours CET

Interpretation will be available in Arabic, Chinese, English, French, Russian, and Spanish.

الاحتفال بالشاي

اعترافًا بالتاريخ الطويل والأهمية الثقافية والاقتصادية العميقة للشاي في جميع أنحاء العالم، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 21 مايو/أيار يومًا دوليًا للشاي، داعية منظمة الأغذية والزراعة إلى قيادة الاحتفال.   يعد إنتاج الشاي ومعالجته مصدراً رئيسياً لكسب العيش لملايين الأسر، وخاصة في البلدان النامية. يشجع الاحتفال على إنتاج الشاي واستهلاكه وتجارته بشكل مستدام، ويتيح فرصة للجهات الفاعلة على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية لضمان استمرار قطاع الشاي في لعب دور في الحد من الفقر المدقع، ومكافحة الجوع وحماية الموارد الطبيعية.

أحتفل باليوم الدولي للشاي في حدث افتراضي، والذي جمع بين أكبر البلدان المصدرة للشاي والمستوردة في العالم، فضلا عن البلدان المنتجة الرئيسية حيث تعتبر زراعة الشاي مصدرا هاما للإيرادات. شاهد الاحتفال عبر التسجيل المتاح هنا.

الرسائل الرئيسية

  • يمثل إنتاج الشاي ومعالجته مصدراً لكسب العيش لملايين الأسر، بما في ذلك الملايين في أقل البلدان نمواً.
  • تساعد عائدات تصدير الشاي على تمويل فواتير استيراد الأغذية، ودعم اقتصادات الدول المنتجة الرئيسية للشاي.
  • الظروف الزراعية البيئية المحددة التي يزدهر فيها الشاي في المناطق المعرضة بشدة لتغير المناخ.
  • تأثرت التجارة العالمية عام 2020 بالعقبات اللوجستية والتدابير التي فرضت لاحتواء جائحة كوفيد-19
  • غطى تزايد استهلاك الشاي منزلياً على تراجع استهلاكه خارج المنزل في كثير من الحالات
  • خلال الأسابيع الأولى من تطبيق الإغلاق، شهدت مبيعات الشاي منزلياً زيادة حادة، لترتفع بنسبة 75 في المائة في بعض البلدان المستهلكة.
  • من أجل ضمان الفوائد لكل من البشر والبيئة، يجب أن تكون سلسلة قيمة الشاي مستدامة في جميع المراحل، من الحقل إلى الكوب.

حقائق مثيرة للاهتمام حول الشاي

أصحاب الحيازات الصغيرة مسؤولون عن 60 في المائة من إنتاج الشاي في العالم.
يدعم الشاي سبل عيش 9 ملايين مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة في البلدان المنتجة الرئيسية الأربعة (الصين، والهند، وكينيا، وسري لانكا).
يبلغ إنتاج الشاي العالمي أكثر من 17.0 مليار دولار أمريكي.
يعد الشاي من أكثر المشروبات استهلاكًا في العالم بعد المياه.
ازداد الاستهلاك السنوي للفرد من الشاي عالمياً بنسبة 2.8 في المائة قياساً بفترة العقد السابق.
يساهم إنتاج الشاي وتجارته في سبل العيش، وعائدات التصدير، والأمن الغذائي والدخل في مناطق كثيرة من العالم، وخاصة في بعض المناطق الريفية الأكثر فقراً.
يزدهر الشاي في ظروف بيئية زراعية محددة للغاية وفي بيئات معين ، والتي غالبًا ما تتأثر اليوم بتغير المناخ.
تقود المجموعة الحكومية الدولية المعنية بالشاي التابعة للمنظمة الجهود المتعددة الأطراف لدعم اقتصاد الشاي العالمي.

الجمع بين التراث والمستقبل

حدد برنامج نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية (GIAHS) التابع لمنظمة الأغذية والزراعة حتى الآن ما يقرب من 60 موقعًا كمساحات ديناميكية تتعايش فيها الثقافة والتنوع البيولوجي والتقنيات الزراعية المستدامة، مما يثبت أنه حيوي لتحقيق الأمن الغذائي وتوليد سبل العيش.

يوجد في الصين وكوريا واليابان 4 مواقع لزراعة الشاي مصنفة على أنها من ضمن نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية من قبل منظمة الأغذية والزراعة. هذه المواقع التي تمثل النظم المتطورة للمجتمعات البشرية في علاقة معقدة مع أراضيها والمناظر الطبيعية الثقافية والزراعية.

على مر السنين، وصلت رائحة أصناف الشاي الممتدة لآلاف الأعوام إلى قلوب وعقول الكثير من شاربي الشاي حول العالم، ورقة ورقة.

هل تعلم؟

  •  يعد الشاي من أقدم المشروبات في العالم، وهو أكثر المشروبات استهلاكًا في العالم.
  • يتوفر الشاي في شكل عديد من الأصناف، والتي تختلف وفقًا لتقنية الأكسدة والتخمير المطبقة.
  • توفر زراعة الشاي فرص عمل ودخل لملايين من صغار المزارعين، الذين يكملون أو يحلون محل إنتاج مزارع الشاي الأكبر في العديد من البلدان.
  • بينما يتم استهلاك ثلاثة أرباع الشاي المنتج محليًا، يعد الشاي سلعة يتم تداولها وتصديرها على نطاق واسع.
  • على مدى العقود الماضية، شهدت صناعة الشاي العالمية نموًا سريعًا، مع تزايد عدد المستهلكين على مستوى العالم.
  • على الرغم من زيادة استهلاك الشاي في البلدان المنتجة الرئيسية، لا يزال استهلاك الفرد منخفضًا، مما يشير إلى أنه لا تزال هناك إمكانات نمو كبيرة في هذه البلدان.
  • يمكن لشرب الشاي أن يجلب العديد من الفوائد الصحية، بداية من كونه مضادا للالتهابات إلى كونه مضادا للأكسدة وآثار فقدان الوزن.
  • يوجد في الصين وكوريا واليابان 4 مواقع لزراعة الشاي مصنفة على أنها مواقع نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية من قبل منظمة الأغذية والزراعة.

شارك بهذه الصفحة