الإطار الاستراتيجي لمنظمة الأغذية والزراعة

مؤتمر المنظمة
عالم مستدام قوامه الأمن الغذائي للجميع

إن عالمنا الذي يواجه تهديدات متصاعدة يطلب منّا أن نهب إلى العمل بلا تأخير لحماية الحياة ولتحويل نظمنا الزراعية والغذائية بغية حماية كوكبنا مما يخبئه المستقبل وضمان نتائج مستدامة.ì

ويبيّن الإطار الاستراتيجي لمنظمة الأغذية والزراعة (المنظمة) بالتفصيل رؤية المنظمة لعالم مستدام يوفر الأمن الغذائي للجميع، في سياق خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

 

ما هو الإطار الاستراتيجي للمنظمة؟

 

 يسترشد عمل منظمة الأغذية والزراعة بأكمله، منذ عام 2010، بإطار استراتيجي يعدّ لفترة تتراوح بين 10 سنوات و15 سنة ويتم استعراضه كل أربع سنوات. 

 وقد تم وضع الإطار الاستراتيجي للفترة 2022-2031 في سياق حافل بالتحديات العالمية والإقليمية الكبرى التي اعترت مجالات ولاية المنظمة، بما فيها جائحة كوفيد-19. وقد جرت بلورة الإطار الاستراتيجي من خلال عملية شاملة وشفافة اشتملت على عقد مشاورات داخلية وخارجية واسعة النطاق واجتماعات للأجهزة الرئاسية ومشاورات غير رسمية. وقد تمّ إقراره خلال الدورة الثانية والأربعين لمؤتمر المنظمة في 18 يونيو/حزيران 2021.

 

 الفضائل الأربع وعدم ترك أي أحد خلف الركب

 

يسعى الإطار الاستراتيجي للمنظمة إلى دعم خطة عام 2030 من خلال التحول إلى نظم زراعية وغذائية أكثر كفاءة وشمولًا وقدرة على الصمود واستدامة، من أجلإنتاج أفضل وتغذية أفضل وبيئة أفضل وحياة أفضل بما لا يترك أي أحد خلف الركب.

إنتاج أفضل

إنتاج أفضل

ضمان أنماط مستدامة للاستهلاك والإنتاج من خلال سلاسل لإمدادات الأغذية تتسم بالكفاءة والشمولية، على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، ما يضمن نظمًا زراعية وغذائية قادرة على الصمود ومستدامة في ظل تغير المناخ والبيئة.

مجالات الأولوية البرامجية:
الابتكار من أجل الإنتاج الزراعي المستدام/التحول الأزرق/ الصحة الواحدة/ الوصول المتكافئ لصغار المنتجين إلى الموارد / الزراعة الرقمية

تغذية أفضل

 

تغذية أفضل

القضاء على الجوع، وتحقيق الأمن الغذائي، وتحسين التغذية بأشكالها كافة، بما في ذلك الترويج للأطعمة المغذية وزيادة فرص الحصول على أنماط غذائية صحية.

مجالات الأولوية البرامجية:
الأنماط الغذائية الصحية للجميع / التغذية لأكثر الفئات ضعفًا / الغذاء المأمون للجميع / الحد من الفاقد والمهدر من الأغذية/ شفافية الأسواق والتجارة

بيئة أفضل

بيئة أفضل

حماية النظم الإيكولوجية الأرضية والبحرية وإصلاحها وتعزيزها واستخدامها المستدام، ومكافحة تغير المناخ (التخفيف وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير وإدارة المخلفات) من خلال نظم زراعية وغذائية أكثر كفاءة وشمولًا وقدرة على الصمود واستدامة.

مجالات الأولوية البرامجية:
التخفيف من وطأة تغيّر المناخ وتكييف النظم الزراعية والغذائية/ الاقتصاد البيولوجي للأغذية والزراعة المستدامة / التنوع البيولوجي وخدمات النظام الإيكولوجي للأغذية والزراعة

حياة أفضل

حياة أفضل

تعزيز النمو الاقتصادي الشامل عبر الحد من أوجه عدم المساواة (المناطق الحضرية/الريفية، والبلدان الغنية/الفقيرة، الرجال/النساء).

مجالات الأولوية البرامجية:
المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة الريفية / التحول الريفي الشامل / تحقيق نظم غذائية حضرية مستدامة / الزراعة والطوارئ الغذائية / النظم الزراعية والغذائية القادرة على الصمود / مبادرة العمل يدًا بيد / تعزيز الاستثمارات

 

تمثل الفضائل الأربع مبدأ تنظيميًا لكيفية اعتزام المنظمة أن تساهم بشكل مباشر في تحقيق الهدف 1 من أهداف التنمية المستدامة (القضاء على الفقر)، والهدف 2 (القضاء التام على الجوع)، والهدف 10 (الحد من أوجه عدم المساواة)، فضلًا عن دعم تحقيق جدول الأعمال الأوسع نطاقًا لأهداف التنمية المستدامة الذي يعدّ أمرًا بالغ الأهمية من أجل تحقيق الرؤية الشاملة للمنظمة. 

 وتعكس الفضائل الأربع الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية المترابطة للنظم الزراعية والغذائية. وهي تشجع أيضًا تبني نهج استراتيجي وموجه نحو النظم ضمن مجمل تدخلات المنظمة.

كما أن المنظمة ستطبّق أربعة "عوامل مسرّعة" شاملة/مشتركة بين القطاعات هي: (1) التكنولوجيا، (2) والابتكار، (3) والبيانات (4) والعناصر المكمّلة (الحوكمة ورأس المال البشري والمؤسسات) في جميع تدخلاتها البرامجية من أجل التعجيل في إحداث الأثر المنشود، مع التقليل إلى أدنى حد من المقايضات.
نموذج عمل منشّط ومناسب للغرض منه

يسلّط الإطار الاستراتيجي الضوء أيضًا على أهمية التحول في نموذج عمل منظمة الأغذية والزراعة. وإن نموذج أعمال المنظمة الذي جرى تنشيطه والمناسب للغرض منه يرمي إلى ضمان منظمة شاملة ومرنة تتمتع بالشفافية والانفتاح والابتكار والمسؤولية والفعالية والتأثير، من أجل ضمان التغيير التحولي المطلوب.

المطبوع:
الروابط ذات الصلة
الأخبار والبيانات الصحافية