الجنسانية

لا يمكننا القضاء على الجوع والفقر بدون تمكين كل من المزارعين والمزارعات.

واليوم، تواجه الأنظمة الزراعية والغذائية مجموعة غير مسبوقة من التحديات. فعلينا أن نطعم أعدادا متزايدة من سكان العالم في ظل وجود شواغل اقتصادية وبيئية واجتماعية مستمرة وناشئة. وتتضمن تلك الشواغل تقلبات الأسعار وانعدام الأمن في الأسواق والصراعات والأزمات الممتدة والهجرة الجماعية إلى غير ذلك، والتي تتفاقم جميعها بسبب التمدد العمراني السريع والتحولات التي تحدث في الأنماط الغذائية ونظم كسب العيش، واستنزاف الموارد الطبيعية وتغير المناخ.  

وعند مواجهة تلك التحديات، من المهم الآن أكثر من ذي قبل أن يقوم قطاع الزراعة بالعمل بكامل طاقته والتحلي بأقصى كفاءة وشمولية واستدامة. وتدرك منظمة الأغذية والزراعة بأنه من أجل تحقيق هذا ينبغي التعامل مع أوجه عدم المساواة المستمرة التي تتسبب في الأداء الضعيف في مجال الزراعة في العديد من الدول. ونحن نحتاج إلى العمل مع النساء والرجال والبنات والأولاد في الريف وإلى تمكينهم.

المزيد