تغيّر المناخ

يؤثر تغير المناخ في خدمات النظام الإيكولوجي ونظم إنتاج الأغذية بطرق عدّة. وهو يمثّل تهديدًا أساسيًا للأمن الغذائي والتنمية المستدامة والقضاء على الفقر. ومن المتوقع أن يؤدّي إلى خفض الإنتاجية الزراعية والاستقرار والدخل في العديد من أنحاء العالم، وأن يصبح عامل ضغط وإجهاد إضافيًا في المناطق التي تواجه أصلاً مستويات مرتفعة من انعدام الأمن الغذائي.

ويطرح تغير المناخ تحديات جديدة أمام إدارة الموارد الوراثية للأغذية والزراعة في العالم، بيد أنه يبرز أهميتها في الآن عينه. وإنّ الموارد الوراثية للأغذية والزراعة تدعم قدرة نظم إنتاج المحاصيل والماشية والأحياء المائية والغابات على الصمود والتكيف مع الظروف القاسية. ويعدّ صونها واستخدامهما بشكل مستدام عنصرين أساسيين للحفاظ قدرتنا على تحقيق الأمن الغذائي في سياق المناخ المتغيّر.

وفي عام 2009، أقرّت الهيئة في دورتها العادية الثانية عشرة بالحاجة إلى تناول تغير المناخ في إطار برنامج عملها المتعدد السنوات وطلبت من المنظمة إجراء دراسة تحديد نطاق بشأن تغير المناخ والموارد الوراثية للأغذية والزراعة. فأدى ذلك إلى إعداد عدد من الدراسات القطاعية (الدراسات الأساسية رقم 53 و54 و55 و56 و57 و60) ونشرة عامّة بعنوان التكيّف مع تغيّر المناخ – أدوار الموارد الوراثية للأغذية والزراعة

وفي عام 2015، أقرّت الهيئة الخطوط التوجيهية الطوعية لدعم إدراج التنوع الوراثي في تخطيط التكيف مع تغير المناخ على المستوى الوطني التي تهدف إلى:

  • تشجيع استخدام الموارد الوراثية للأغذية والزراعة على صعيد التكيف مع تغير المناخ ودعم إدماجها في تخطيط التكيف مع تغير المناخ على المستوى الوطني؛
  • ودعم خبراء الموارد الوراثية والأطراف المشاركة في عملية التكيف مع تغير المناخ لأجل تحديد ومعالجة التحديات والفرص التي تواجه الموارد الوراثية للأغذية والزراعة على صعيد التكيف؛
  • وتعزيز مشاركة أصحاب المصلحة في الموارد الوراثية في عملية تخطيط التكيف مع تغير المناخ على المستوى الوطني.

وفي عام 2019، طلبت الهيئة إلى منظمة الأغذية والزراعة إعداد دراسة تحديد نطاق بشأن دور الموارد الوراثية للأغذية والزراعة في التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من أثره، بما يشمل الفجوات المعرفية، مع مراعاة التقارير الخاصة المقبلة بشأن النظم الأرضية والبحرية الصادرة عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ ومصادر أخرى ذات صلة، مع تضمين أمثلة مستمدة من مناطق وقطاعات فرعية مختلفة. وطلبت الهيئة إلى جماعات العمل التابعة لها استعراض الدراسة، وإذا اتضح لها وجوب إجراء تقييم عالمي لدور الموارد الوراثية للأغذية والزراعة، تقديم إرشادات للهيئة بشأن تنفيذ هذا التقييم.