FAO.org

الصفحة الأولى > Themes_collector > خدمات النظام الإيكولوجي والتنوّع البيولوجي > الممارسات
خدمات النظام الإيكولوجي والتنوّع البيولوجي

الإدارة والممارسات

تشكل معرفة كيفية إدارة النظم الإيكولوجية والخدمات الخاصة بها خطوةً أساسيةً لتحسينها وحمايتها. وترتكز ممارسات الإدارة هذه على مجموعات المهارات التي لا تشكل جزءاً صريحاً من التدريب الحديث في مجالات الزراعة أو الثروة الحيوانية أو الغابات أو مصايد الأسماك. وهي تشمل تحديد الإجراءات واتخاذها لتحسين الوظائف البيولوجية التي تشكل ركيزة الإنتاج. والأمثلة على ذلك:

  • تصميم نظم متكاملة للمحاصيل والثروة الحيوانية ومصايد الأسماك تكون قائمة على تدوير المغذيات بين مكونات المزرعة: يمكن استخدام سماد الحيوانات وغيرها من مخلفات المزرعة كمخصبات لأحواض الأسماك، وترسبات الأحواض كمخصبات للمحاصيل، ومنتجات المحاصيل الثانوية كعلف للحيوانات.
  • إدارة أصناف متنوّعة من المحصول ذاته لضمان القدرة على الصمود وتحسين التغذية.
  • إنشاء نظم زراعية – حرجية تزيد على نحو ملحوظ من العائدات عند توفير خدمات أخرى مثل تماسك التربة، وضمان استدامة الملقحات التي تفيد المحاصيل، و/أو تطهير المياه والهواء.

وتشجّع الفاو على تحسين مدى فهم قاعدة المعارف المحددة والممارسات اللازمة لإدارة خدمات النظام الإيكولوجي عبر قطاعات الإنتاج.

الأثر الناجم عن ممارسات الإدارة الجيدة

من الأهمية بمكان الإشارة إلى أن الإدارة الجيدة لنظام إيكولوجي واحد والخدمات التي يوفّرها تؤثر على العديد من النظم الإيكولوجية المجاورة والخدمات التي تقدّمها.
ويتيح كل نوع من أنواع النظم الإيكولوجية مجموعة واسعة من الخدمات (التموين, والتنظيم, والدعم والثقافة): هواء نظيف ومياه نظيفة واحتباس ثاني أكسيد الكربون والتلقيح وإتاحة إمكانات للسياحة وما إلى ذلك. ويجب ألا يُنظر إلى هذه العناصر بصورة منفردة. فتمتد قاعدة الموارد الطبيعية عبر نظم إنتاج طبيعية مختلفة.
غير أن الإجراءات الرامية إلى حفظ الموارد الطبيعية وخدمات النظام الإيكولوجي وضمان استدامتها نادراً ما تنتشر عبر نظم إنتاج مختلفة من الغابات إلى مصايد الأسماك والمزارع، أو تقرّ بالقيم الاقتصادية التي تضفيها الإدارة الجيدة في نظام واحد على النظم الإيكولوجية المجاورة.

مثال: كيف تزيد الغابات المُدارة على نحو جيد من مجموعات الأسماك؟

  • تأتي المياه التي تتدفق في الأنهار من منابعها العليا إلى الساحل بمياه عذبة ومغذيات إلى المنطقة الساحلية وتخفّض ملوحة المياه والتربة.
  • يسمح ذلك لغابات المنغروف بأن تنمو بصورة جيدة وبتحسين تربية الأحياء المائية. 
  • تحمي غابات المنغروف، عندما تتمتع بالصحة، النظم الإيكولوجية الداخلية من الظروف المناخية القصوى.
  • بالتالي، تحافظ الإدارة الفعّالة لمستجمعات الأمطار قرب المنابع على صحة النظم الإيكولوجية الساحلية وإنتاجيتها وتقوم بحمايتها. يصبح تدفق المياه عشوائي عندما تساء إدارة هذه الغابات.
  • بحيث تتزايد وتيرة الفيضانات وتتدفق الترسبات إلى المناطق الدنيا بشكل أكبر وينخفض تدفق المياه العذبة. ويؤثر ذلك سلباً على إنتاج الأغذية من خلال مصايد الأسماك في المناطق الساحلية.