FAO.org

الصفحة الأولى > الشراكات > القطاع الخاص

القطاع الخاص

يمكن للتشارك الفاعل مع القطاع الخاص أن يساعد في مكافحة الجوع وسوء التغذية، وذلك من خلال تعزيز عمل منظمة الأغذية والزراعة في قطاعات الزراعة وصيد الأسماك والغابات وإدارة الموارد الطبيعية، إلى جانب سلسلة قيمة الأغذية من المزارع إلى المستهلك.  تعتبر منظمة الأغذية والزراعة القطاع الخاص حليفاً رئيسياً لها في مكافحة الجوع

القطاع الخاص كحليفٍ رئيسي في مكافحة الجوع

لقد شهدت حوكمة الأغذية والزراعة على الصعيد العالمي تحولاً كبيراً وعلى نحو متصاعد خلال العقود الأخيرة بفعل الموارد المالية والإدارية والابتكارات التكنولوجية الجديدة المرتكزة على المعرفة. وكان القطاع الخاص وبصورة متزايدة عاملاً رئيسياً في تطوير هذه التحوّلات، بل كثيراً ما كان هو الأصل فيها. ولذلك يمكن للتشارك الفاعل مع القطاع الخاص أن يساعد في مكافحة الجوع وسوء التغذية، وذلك من خلال تعزيز عمل منظمة الأغذية والزراعة في قطاعات الزراعة وصيد الأسماك والغابات وإدارة الموارد الطبيعية، إلى جانب سلسلة قيمة الأغذية من المزارع إلى المستهلك.

كيف تعرّف المنظمة "القطاع الخاص"؟

القطاع الخاص يشمل المشروعات التجارية والشركات ومؤسسات الأعمال بغض النظر عن حجمها وملكيتها وبنيتها. وهو يغطي كافة قطاعات نظم الأغذية والزراعة والغابات ومصايد الأسماك من الإنتاج إلى الاستهلاك، بما في ذلك الخدمات المرتبطة بها من تمويل واستثمار وتأمين وتسويق وتجارة. وترى المنظمة أن القطاع الخاص يضم بين جناحيه مجموعة عريضة من الهيئات التي تتراوح من منظمات المزارعين والتعاونيات الزراعية والمشروعات التجارية الصغيرة والمتوسطة الى الشركات الدولية الكبرى. وهذا يشمل أيضاً المؤسسات المالية الخاصة والاتحادات الصناعية والتجارية وتجمعات الشركات التي تمثل مصالح القطاع الخاص. أما المجتمع الأكاديمي ومؤسسات البحوث والصناديق/المؤسسات الخيرية فلا يشملها هذا التعريف.    

   

فوائد الشراكة مع منظمة الأغذية والزراعة

:

 

1. زيادة الاستثمارات الرشيدة والمنتجة في الزراعة، وتعزيز الكفاءة في سلسلة الإمداد، وخلق تقدم في العلوم والبيانات؛

2. رفع روح المبادرة وخدمات الإرشاد (وخاصة نقل التكنولوجيا) على المستوى القطري، مما يؤدي إلى خلق فرص العمل وتعزيز قطاع الأعمال الزراعية المحلي؛

3. تحسين إدارة ونشر المعرفة، بما في ذلك الدروس المستفادة والخبرات والمعلومات المواضيعية؛

4. تشجع تنفيذ ممارسات العمل المستدامة الواردة في برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات (CSR).

 

 

بالنسبة لكيانات القطاع الخاص، فيمكن لشراكاتها مع منظمة الأغذية والزراعة أن تؤدي إلى:

 

1. إسماع الصوت على المستوى الدولي وتعزيز الحوار مع الحكومات، وخلق فرصة للمساهمة في تطوير السياسات الدولية، وعمليات وضع المعايير للأغذية والزراعة، وأطر التخطيط الوطنية؛

2. تحسين المواءمة بين المتطلبات الوطنية و المعايير الدولية، والتي قد تعزز سهولة ممارسة الأعمال؛

3. المشاركة في عمليات لوضع مدونات سلوك للممارسات الرشيدة للأعمال ، وخلق بيئة مواتية لمزيد من الاستثمارات الرشيدة والمنتجة

 

4. خلق فرص متساوية تسمح بقيام منافسة أكثر عدالةً وبيئة أعمال أكثر استقراراً

 

العمود الأيمن

 

       استراتيجية المنظمة الخاصة بالشراكات مع القطاع الخاص