FAO.org

الصفحة الأولى > المطبوعات > sofi > في العالم حالة انعدام الأمن الغذائي

الأمن الغذائي بأبعاده المتعددة

يعرض تقرير حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم لعام 2013 آخر التقديرات عن سوء التغذية والتقدم المحرز باتجاه تحقيق الغايتين الخاصتين بالجوع في الأهداف الإنمائية للألفية ومؤتمر القمة العالمي للأغذية. وتفيد آخر عمليات التقييم عن إحراز مزيد من التقدم باتجاه تحقيق الغاية الخاصة بالجوع في الأهداف الإنمائية للألفية بحلول سنة 2015 وهي غاية لا تزال في متناول الأقاليم النامية ككلّ رغم وجود اختلافات واضحة بين الإقليم والآخر وهو ما يتطلّب بذل مزيد من الجهود الجبّارة فوراً.

ولا يقتصر تقرير عام 2013 على قياس الحرمان من الأغذية فحسب؛ إنما يعرض مجموعة أوسع من المؤشرات التي تحيط بانعدام الأمن الغذائي بمختلف أبعاده، فضلاً عن العوامل المحدِّدة له ونتائجه. وتسمح مجموعة المؤشرات هذه، الخاصة بكل بلد من البلدان، بتكوين صورة مفصلة أكثر لحالة الأمن الغذائي فيها لكي يسترشد بها صانعو السياسات عند تصميم تدابير موجّهة وفعالة خاصة بالسياسات وتنفيذها بما يساهم في القضاء على الجوع وانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية.

وينظر التقرير أيضاً، استناداً إلى مجموعة المؤشرات، في التجارب المنوعة لستة بلدان بمزيد من التفصيل، ويشير إلى وجود مزيج من التقدم والعقبات. وتظهر هذه التجارب القطرية مجتمعة أهمية الحماية الاجتماعية والتدخلات لتعزيز التغذية والسياسات الرامية إلى زيادة الإنتاجية الزراعية والتنمية الريفية ومصادر متنوعة للدخل والتزاماً طويل الأجل بمراعاة الأمن الغذائي والتغذية في السياسات والبرامج العامة.

حول السلسلة

تقرير حالة إنعدام الأمن الغذائي في العالم يزيد من الوعي بقضايا الجوع في العالم، ويناقش الأسباب الكامنة وراء الجوع وسوء التغذية، ويرصد مدى التقدم نحو بلوغ أهداف تخفيض الجوع التي حددها مؤتمر القمة العالمي للأغذية عام 1996، ومؤتمر قمة الألفية. وهذا المطبوع يستهدف جمهوراً واسعاً، يشمل صانعي السياسات، والمنظمات الدولية، والمؤسسات الأكاديمية، وعامة الجمهور ممن لديهم اهتمام عام بالصلات بين الأمن الغذائي والتنمية البشرية والاقتصادية.

للمزيد من المعلومات يرجى الإتصال: sofi@fao.org

الرسائل الرئيسية

  • تشير التقديرات إلى أنّ ما مجموعه 842 مليون نسمة في الفترة 2011-2013، أو أكثر من شخص من كل ثمانية أشخاص في العالم، كانوا يعانون من الجوع المزمن ولا يحصلون بشكل منتظم على الغذاء الكافي لحياة نشطة. وهذا الرقم أدنى من الرقم المسجّل في الفترة 2010-2012 وقدره 868 مليون نسمة. ولقد انخفض العدد الإجمالي لناقصي التغذية بنسبة 17 في المائة منذ الفترة 1990-1992.

  • حققت الأقاليم النامية بشكل عام تقدماً ملحوظاً باتجاه تحقيق الغاية الخاصة بالجوع في الهدف الإنمائي الأول للألفية. وفي حال تواصل الانخفاض السنوي المتوسط الذي سُجّل خلال السنوات الحادية والعشرين الماضية حتى سنة 2015، فمن المتوقع أن يبلغ انتشار نقص التغذية مستوى قريباً من الغاية المحددة. غير أنّ تحقيق هذه الغاية يتطلّب بذل مزيد من الجهود الجبارة والفورية.

  • من شأن النمو أن يزيد المداخيل ويحد من الجوع، غير أنّ ارتفاع النمو الاقتصادي قد لا يطال الجميع. وقد لا يؤدي إلى مزيد من فرص العمل الأفضل للجميع ما لم توضع سياسات موجهة خصيصاً للفقراء، لا سيما في المناطق الريفية. أما في البلدان الفقيرة، فلن يكون بالإمكان الحد من الجوع والفقر إلا من خلال نمو ليس مستداماً فحسب وإنما واسع النطاق أيضاً.

  • رغم التقدم المسجل بشكل عام، لا تزال هناك فروقات كبرى بين الأقاليم. إذ لا يزال يُسجّل في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أعلى معدل انتشار لنقص التغذية بسبب التقدم المحدود فيها خلال السنوات الأخيرة. ولم يسجّل أي تقدم في غربي آسيا في حين أنّ جنوبي آسيا وشمالي أفريقيا يسجلان تقدماً بطيئاً. ولوحظ انخفاض كبير في كل من العدد المقدر لناقصي التغذية وانتشار نقص التغذية في معظم بلدان آسيا الشرقية والجنوبية الشرقية وفي أمريكا اللاتينية أيضاً.

  • إنّ الأمن الغذائي حالة معقّدة. ويمكن الإحاطة على نحو أفضل بأبعادها - التوافر والنفاذ والاستخدام والاستقرار - خلال سلسلة من المؤشرات.

  • يمكن لنقص التغذية والعجز في التغذية أن يوجدا معاً. لكن في بعض البلدان، تُعتبر معدلات العجز في التغذية، مشاراً إليها بنسبة الأطفال الذين يعانون من التقزّم، أعلى بكثير من معدل انتشار نقص التغذية، وهو عدم كفاية المتناول من الطاقة التغذوية. وتتسم التدخلات الرامية إلى النهوض بالتغذية في تلك البلدان بأهمية حاسمة لتحسين النواحي التغذوية للأمن الغذائي. وتتطلّب التحسينات مجموعة من التدخلات على مستوى الأمن الغذائي والنهوض بالتغذية في مجالات الزراعة والصحة والنظافة وإمدادات المياه والتربية، خاصة بالنسبة إلى النساء.

  • من شأن السياسات الرامية إلى زيادة الإنتاجية الزراعية وتوافر الأغذية، خاصة تلك التي تستهدف أصحاب الحيازات الصغيرة، أن تنجح في الحد من الجوع حتى في حال انتشار الفقر على نطاق واسع. وهي إذا ما ترافقت مع الحماية الاجتماعية ومع غيرها من التدابير الهادفة إلى زيادة دخل الأسر الفقيرة من أجل شراء الأغذية، قد يكون لها أثر إيجابي وفعال أكثر على التنمية الريفية من خلال خلق أسواق نابضة وفرص العمل، فاسحة المجال للنمو الاقتصادي العادل.

  • كانت للتحويلات المالية التي أصبحت على المستوى العالمي أكبر بثلاثة أضعاف من المساعدة الرسمية للتنمية، تأثيرات ملحوظة على الفقر والأمن الغذائي. ويشير هذا التقرير إلى أنّ التحويلات المالية قادرة على المساعدة في الحد من الفقر وبالتالي الحد من الجوع وتحسين النظم الغذائية وزيادة الاستثمارات داخل المزرعة في حال وجود السياسات المناسبة.

  • إنّ الالتزام الطويل الأجل بمراعاة الأمن الغذائي والتغذية في السياسات والبرامج العامة يشكل عاملاً أساسياً للحد من الجوع. إن إبقاء الأمن الغذائي والتغذية في صدارة جدول أعمال التنمية من خلال إصلاحات شاملة وتحسينات في مناخ الاستثمار بموازاة تأمين الحماية الاجتماعية المستدامة هو عامل حاسم من أجل خفض الفقر ونقص التغذية بشكل ملحوظ.


interview with Pietro Gennari, Director, FAO Statistics DIvision


طبعات أخرى

2013: الأمن الغذائي بأبعاده المتعددة

2012: النمو الاقتصادي ضروري ولكنه غير كاف لتسريع الحد من الجوع وسوء التغذية

2011: كيف يؤثر تقلب الأسعار على الصعيد الدولي على الاقتصاديات المحلية والأمن الغذائي؟

2010: التصدي لانعدام الأمن الغذائي في ظلّ الأزمات الطويلة الأمد

2009: التصدي لانعدام الأمن الغذائي في ظلّ الأزمات الطويلة الأمد

2008: الأزمات الاقتصادية – التأثيرات والدروس المستفادة 

2006: القضاء على الجوع في العالم – حصاد عشر سنوات بعد مؤتمر القمة العالمي للأغذية

2005: القضاء على الجوع في العالم – السبيل الوحيد لبلوغ الأهداف الإنمائية للألفية

2004: رصد التقدم المحرز في اتجاه أهداف مؤتمر القمة العالمي للأغذية و الأهداف الانمائية الألفية

2003: رصد التقدم المحرز في اتجاه أهداف مؤتمر القمة العالمي للأغذية و الأهداف الانمائية الألفية


2002
: عندما يضطر الناس الى الحياة مع الجوع و يخشون بأس المجاعة

2001: انعدام الامن الغذائي – عندما يعيش الناس حالة الجوع ويخشون شدة المجاعة

2000: انعدام الامن الغذائي – عندما يتعايش الانسان مع الجوع ويخشى الموت جوعا

1999: انعدام الامن الغذائي – عندما يتعايش الانسان مع الجوع ويخشى الموت جوعا