حالة الأغذية في العالم

مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء

يُستخدم مؤشر المنظمة لأسعار الأغذية لقياس التغيّر الشهري في الأسعار الدولية لسلّة من السلع الغذائية الأساسية. وهو يتألّف من متوسط مؤشرات أسعار خمس مجموعات من السلع الأساسية مرجّحة بحصة كل مجموعة من المجموعات من الصادرات خلال الفترة 2014-2016. وتعرض المقالة المتخصصة التي نشرت في إصدار شهر يونيو/حزيران 2020 من "نشرة توقعات الأغذية"، عملية مراجعة لفترة الأساس من أجل احتساب مؤشر أسعار الأغذية وتوسيع نطاق تغطيته للأسعار، وسيبدأ العمل بها اعتبارًا من يوليو/تموز 2020. وتتضمّن مقالة صدرت في نوفمبر/تشرين الثاني 2013 معلومات أساسية فنية عن التركيبة السابقة لمؤشر أسعار الأغذية.

مواعيد الإصدار الشهرية لعام 2022: 6 يناير/كانون الأول، و3 فبراير/شباط، و3 مارس/آذار، و7 أبريل/نيسان، و5 مايو/أيار، و2 يونيو/حزيران، و7 يوليو/تموز، و4 أغسطس/آب، و8 سبتمبر/أيلول، و6 أكتوبر/تشرين الأول، و3 نوفمبر/تشرين الثاني، و8 ديسمبر/كانون الأول.

مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء يبلغ أعلى مستوى له منذ عشر سنوات في عام 2021 رغم تسجيل تراجع طفيف في ديسمبر/كانون الأول

تاريخ الإصدار: 06/01/2022

 

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء 133.7 نقاط في ديسمبر/كانون الأول 2021، بتراجع بلغ 1.2 نقاط (0.9 في المائة) عن مستواه المسجّل في نوفمبر/تشرين الثاني وإن كان لا يزال أعلى بمقدار 25.1 نقاط (23.1 في المائة) عن مستواه المسجّل في ديسمبر/كانون الأول 2020. وباستثناء الألبان، سجّلت قيم جميع المؤشرات الفرعية التي يشملها مؤشر أسعار الغذاء تراجعًا شهريًا، مع هبوط الأسعار الدولية للزيوت النباتية والسكر بشكل ملحوظ من شهر إلى آخر. وبلغ متوسط مؤشر أسعار الغذاء لعام 2021 ككل 125.7 نقاط، بزيادة قدرها 27.6 نقاط (28.1 في المائة) عن العام السابق إذ ارتفع متوسط جميع المؤشرات الفرعية بشكل حاد عن المستويات المسجّلة العام السابق.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب 140.5 نقاط في شهر ديسمبر/كانون الأول، بتراجع بلغ 0.9 نقاط (0.6 في المائة) عن مستواه المسجّل في نوفمبر/تشرين الثاني. وتراجعت أسعار صادرات القمح في ديسمبر/كانون الأول في خضم تحسّن الإمدادات بعد الحصاد في نصف الكرة الجنوبي وتباطؤ الطلب. ولكن أسعار الذرة، مدعومة بالطلب القوي والمخاوف بشأن استمرار موجة الجفاف في البرازيل، كانت أكثر ثباتًا. وفي حين أن أسعار الذرة الرفيعة ارتفعت هي أيضًا متأثرة جزئيًا بأسواق الذرة، انخفضت عروض أسعار الشعير بشكل طفيف. وإضافة إلى ذلك، انخفضت أسعار الأرزّ الدولية في ديسمبر/كانون الأول مع تراجع الطلب مجددًا وانخفاض قيمة العملات مقابل الدولار الأمريكي في عدّة بلدان موردة رئيسية. وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب لعام 2021 ككل 131.2 نقاط، بزيادة قدرها 28.0 نقطة (27.2 في المائة) عن مستواه في عام 2020 ما يمثّل المتوسط السنوي الأعلى منذ عام 2012. وكانت أسعار الذرة والقمح في عام 2021 أعلى بنسبة 44.1 و31.3 في المائة على التوالي عن متوسطاتها المسجّلة في عام 2020، ويعزى ذلك بصورة رئيسية إلى ارتفاع الطلب وتقلّص الإمدادات، لا سيما في البلدان الرئيسية المصدّرة للقمح. وكان الأرزّ محصول الحبوب الرئيسي الوحيد الذي سجّل انخفاضًا في الأسعار في عام 2021 مع تراجع عروض الأسعار بنسبة 4.0 في المائة في المتوسط عن المستويات المسجلّة عام 2020. وعكس هذا التراجع توافر كميات كبيرة من الأرزّ للتصدير، ما زاد من حدة المنافسة بين الموردين ودفعهم إلى التصدي لتأثير تكاليف الشحن المرتفعة والنقص في الحاويات عند الطلب بخفض الأسعار.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية 178.5 نقاط في ديسمبر/كانون الأول، بتراجع قدره 6.1 نقاط (أو 3.3 في المائة) عن مستوياته القياسية المسجّلة مؤخرًا. ويعزى هذا التراجع إلى انخفاض أسعار زيت النخيل ودوّار الشمس، في حين بقيت قيمة زيت الصويا وبذور اللفت من دون تغيير يُذكر مقارنة بالشهر السابق. وهبطت الأسعار الدولية لزيت النخيل في ديسمبر/كانون الأول، ما يعكس بصورة أساسية انخفاض الطلب العالمي على الواردات وسط المخاوف بشأن تأثير تزايد حالات الإصابة بكوفيد-19. وفي الوقت نفسه، تراجعت عروض الأسعار الدولية لزيت دوّار الشمس عاكسة التقنين في الطلب. وفي المقابل، بقيت الأسعار العالمية لزيت الصويا وبذور اللفت مرتفعة، مدعومة على التوالي بالطلب القوي على الواردات من الهند بشكل رئيسي وباستمرار انحسار الإمدادات العالمية. وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية لعام 2021 ككل 164.8 نقاط، بزيادة قدرها 65.4 نقطة (أو 65.8 في المائة) عن مستواه المسجّل في عام 2020 ما يمثّل أعلى مستوى سنوي له على الإطلاق.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الألبان 128.2 نقطة في ديسمبر/كانون الأول، بزيادة قدرها 2.3 نقاط (1.8 في المائة) عن مستواه المسجّل في نوفمبر/تشرين الثاني و19.0 نقطة (17.4 في المائة) عن مستواه في ديسمبر/كانون الأول 2020. واستمرت عروض الأسعار الدولية للزبدة ومسحوق الحليب في الارتفاع في ديسمبر/كانون الأول، مدعومة بالطلب العالمي القوي على الواردات وانحسار الإمدادادت المخصصة للتصدير نتيجة تراجع إنتاج الحليب في أوروبا الغربية وأوسيانيا. وبالرغم من هذا التراجع، زاد إنتاج الأجبان في أوروبا الغربية ذلك أن المنتجين فضّلوا الأجبان على منتجات الألبان البديلة ما سبب تراجعًا هامشيًا في أسعارها. وفي عام 2021، بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الألبان 119.0 نقطة، بزيادة قدرها 17.2 نقطة (16.9 في المائة) عن مستواه في عام 2020، ما يعكس ثبات الطلب على الواردات طيلة السنة، لا سيما من آسيا، وانحسار الإمدادات القابلة للتصدير من مناطق الإنتاج الرئيسية.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم* 111.3 نقاط في ديسمبر/كانون الأول، ما يمثّل تغيّرًا هامشيًا مقارنة بشهر نوفمبر/تشرين الثاني وزيادة قدرها 16.5 نقاط (17.4 في المائة) عن قيمته المسجّلة العام السابق. وهبطت أسعار الدواجن في ديسمبر/كانون الأول متأثرة بصورة أساسية بزيادة الإمدادات العالمية القابلة للتصدير، في حين تراجعت أسعار لحوم الأغنام بسبب تزايد الإمدادات من أوسيانيا. وبموازاة ذلك، انخفضت أسعار لحوم الخنزير للشهر السادس على التوالي، وإن كان ذلك بشكل طفيف، ذلك أن ارتفاع المبيعات قبل عيد الميلاد في البلدان المنتجة الرئيسية عوّض عن استمرار الضغوط نحو الانخفاض الناجمة عن تراجع الواردات الصينية. وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم 107.6 نقاط في عام 2021، بزيادة قدرها 12.1 نقطة (12.7 في المائة) عن مستواه في عام 2020. ومن بين الفئات المختلفة، سجّلت لحوم الأغنام الزيادة الأشد في الأسعار تليها لحوم الأبقار والدواجن، فيما تراجعت أسعار لحوم الخنزير بشكل هامشي.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر 116.4 نقاط في ديسمبر/كانون الأول، بانخفاض قدره 3.8 نقاط (3.1 في المائة) عن مستواه المسجّل في نوفمبر/تشرين الثاني ليبلغ أدنى مستوى له في خمسة أشهر. وعكس التراجع المسجّل في ديسمبر/كانون الأول المخاوف بشأن تأثير متحوّر أوميكرون على الطلب العالمي على السكر إثر استئناف تطبيق تدابير الاحتواء في مناطق عديدة. وساهم تراجع قيمة الريال البرازيلي مقابل الدولار الأمريكي وانخفاض أسعار الإيثانول أيضًا في هبوط أسعار السكر العالمية في ديسمبر/كانون الأول. وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر لعام 2021 ككل 109.3 نقاط، بزيادة قدرها 29.8 نقاط (أو 37.5 في المائة) عن قيمته في عام 2020 ما يمثّل أعلى مستوى له منذ عام 2016. وأدت المخاوف بشأن انخفاض الإنتاج في البرازيل في خضم تزايد الطلب العالمي على السكر إلى دعم زيادة الأسعار طوال السنة.


* خلافاً لسائر مجموعات السلع، لا تكون معظم الأسعار المستخدمة في حساب مؤشر المنظمة لأسعار اللحوم متاحة في الوقت الذي يُحسَب ويُنشَر فيه مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء، وبالتالي تُشتَق قيمة مؤشر أسعار اللحوم للأشهر الأخيرة من خليط من الأسعار المتوقَّعة والملحوظة. ويمكن أن يتطلَّب ذلك في بعض الأحيان تعديلات كبيرة في القيمة النهائية لمؤشر المنظمة لأسعار اللحوم، ويمكن أن يؤثّر ذلك بدوره على قيمة مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء.

 

 تحميل البيانات كاملة: Excel, CSV  

| لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بنا.

 


تحميل البيانات كاملة: Excel