FAO.org

الصفحة الأولى > لمحة عن المنظمة > اجتماعات > المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية (ICN2) > الخلفية
21-19نوفمبر/تشرين الثاني 2014 -  (ICN2 المؤتمر الدولي الثاني للتغذية (

لماذا يعقد هذا المؤتمر؟

إن أكثر من نصف السكان في العالم يعانون من ويتضررون من سوء التغذية، ومن شأن المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية أن يبقي مسألة التغذية في مرتبة عليا على أجندات التنمية الدولية والقطرية

سيكون المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية أول مؤتمر حكومي دولي ذي نطاق عالمي يبحث ويعالج مشاكل التغذية في العالم في القرن 21

يهدف المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية إلى تحسين التغذية من خلال سياسات وطنية/قطرية وتعاون دولي فعال

لقد شهد الاقتصاد العالمي والنظم الغذائية والحالة التغذوية للمجتمعات السكانية في العالم بأسره تغيرات ملحوظة منذ انعقاد المؤتمر الدولي الأول المعني بالتغذية ( ICN ) في 1992. ما يستدعي وضع أطر سياسات جديدة وتصميم استجابات أكثر ملاءمة

إن المشكلات العالمية تتطلب حلولاً عالمية، فلا شيء سوى مؤتمر حكومي دولي يمكن أن يحدد الوجه السليم الإلتزامات التي يتوجب على أصحاب المصلحة أخذها على عاتقهم للعمل بجدّية من أجل معالجة سوء التغذية

المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية

عُقد المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية، وهو مؤتمر حكومي دولي شامل بشأن التغذية تم تنظيمه بصورة مشتركة بين منظمة الفاو ومنظمة الصحة العالمية، وبالتعاون مع فريق العمل الرفيع المستوى المعني بأزمة الأمن الغذائي العالمي والصندوق الدولي للتنمية الزراعية والمعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة  ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة والبنك الدولي البرنامج العالمي للأغذية، وذلك في المقر الرئيس لمنظمة الأغذية والزراعة في روما خلال الفترة 19-21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2014. وأسفر هذا المؤتمر الوزاري رفيع المستوى عو إعلان روما حول التغذية وإطار العمل ووثيقة الإلتزام السياسي وإطار سياسات مرن يختص بمعالجة التحديات التغذوية الرئيسية القائمة حالياً وتحديد الأولويات اللازمة لتعزيز التعاون الدولي في مجال التغذية.

وجمع المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية كبار صناع السياسات في مجالات الزراعة والصحة ومندوبو الوزارات والوكالات الأخرى، مع قادة وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الحكومية الدولية الأخرى ومنظمات المجتمع المدني، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية ومؤسسات البحوث ومؤسسات القطاع الخاص ومنظمات المستهلكين.

والأهداف الرئيسية التي سعى المؤتمر لتحقيقها هي:

  1. مراجعة التقدم الذي تم إحرازه منذ انعقاد المؤتمر الدولي الأول المعني بالتغذية في 1992، بما في ذلك الإنجازات القطرية في مجال النهوض بمستوى التغذية من خلال التدخلات التغذوية المباشرة والسياسات والبرامج الرامية لتعزيز التغذية؛
  2. مراجعة السياسات والمؤسسات ذات الصلة في مجالات الزراعة ومصايد الأسماك والصحة والتجارة والاستهلاك والحماية الاجتماعية من أجل تحسين التغذية؛
  3. تقوية التوافق والتنسيق المؤسسي في مجال السياسات من أجل تحسين التغذية، وحشد الموارد اللازمة لتحسين التغذية؛
  4. تعزيز التعاون الدولي، ومن ضمنه التعاون الحكومي الدولي، لتعزيز وتحسين التغذية في كل مكان، خصوصاً في البلدان النامية.

نطاق المؤتمر:

  • عالمياً في منظوره، لكنه ركز بصورة خاصة على تحديات التغذية في البلدان النامية؛
  • وعالج كافة أشكال سوء التغذية، آخذاً في الاعتبار التحول التغذوي وما له من آثار وتبعات؛
  • سعى إلى تحسين التغذية عبر دورة الحياة كلها، مركّزاً على الأسر الأشد فقراً والأكثر تعرّضاً، وعلى النساء والأطفال الرضَّع والأطفال الصغار في المناطق المحرومة والمعرَّضة والتي تمر في حالة طوارئ.