الصفحة الأولى إدارة الزراعة وحماية المستهلك
إطبع | أغلق

تسويق المنتجات المجهّزة


إن غالبية منتجات اللحوم المجهّزة المعروفة على نطاق واسع تنشأ أصلاً في البلدان ذات المناخ المعتدل أو البارد. ففي غياب سلاسل التبريد، كانت تلك الظروف مواتيةً لمزيد من التجهيز للحوم، إضافة الى التخزين المؤقت لمنتجات اللحوم المجهّزة، سيما وأن غالبية هذه المنتجات يجري تسويقها للمستهلكين مبرّدة أو مجمدة أو معلبة.

 

غير أن منتجات اللحوم المبردة والمجمدة تتطلب سلسلة تبريد لا تنقطع أثناء التخزين والنقل والعرض للبيع، خصوصاً وأن عمرها التسويقي قصير. أما المنتجات المعلبة فيمكن نقلها وتخزينها بصورة يسيرة لمدة أطول تحت الظروف المواتية في المناخ المعتدل.

 

وقد كانت منتجات اللحوم المجهزة تنتج وتباع مباشرة في محلات الجزارة مقسّمةً وهي طازجة حسب احتياجات المستهلكين. ومازال هذا النظام التسويقي شائعاً في المناطق الريفية والمدن الصغيرة في البلدان الصناعية أو كتطور حديث كذلك في أقسام بيع الأغذية لدى متاجر السوبرماركت الكبرى في المدن.

 

غير أنه نتيجة لتزايد أعداد السكان والتصنيع الذي طال أقاليم برمتها وما رافقه من تمديُن، اقتفت أساليب تسويق اللحوم المجهزة في هذه المناطق أثر أساليب تسويق اللحوم الطازجة. حيث برز المزيد والمزيد من منافذ متاجر السوبرماركت التي تعرض منتجات لحوم طازجة ومطبوخة من منتجين مختلفين، وتبيعها مقسّمة أو مشرّحة ومرزومة استجابة لطلب المستهلكين على منتجات جاهزة الى حد كبير.

 

ولذلك تقوم منظمة الأغذية والزراعة بتيسير المجهودات المبذولة للحد من فواقد ما بعد الذبح والانتاج وتجنب الأخطار الصحية للمستهلكين، وذلك من خلال التشجيع والنشر الفاعلين للمعرفة والمهارات في مجال التداول الحديث للحوم وتكنولوجيات حفظها. حيث تعقد المنظمة حلقات العمل وبرامج التدريب وندوات التوعية في أرجاء العالم المختلفة. كما تقدم التوجيه للحكومات والسلطات الاقليمية والقطرية بشأن ادخال ورصد آليات الرقابة المتصلة بانتاج اللحوم وتجهيزها وتسويقها على نحو آمن وصحي.