الصفحة الأولى إدارة الزراعة وحماية المستهلك
Print this page | Close

وأيضاً في هذا الموقع

أشرطة فيديو

جهة الاتصال

  • Olaf Thieme
    FAO HQ, Room C-583
    Viale delle Terme di Caracalla
    Rome 00153, Italy
    Tel: +39 06 570 55418
  • olaf.thieme@fao.org
foto

الدواجن و...

 

لا ينفك قطاع الدواجن ينمو ويصبح أكثر صناعيةً في أنحاء كثيرة من العالم. فقد ساهم تزايد السكان وتعاظم القوة الشرائية والزحف الحضري في نموه بصورة قوية.

          وقد نتجت عن التقدم في عمليات التوالد طيور تلبي الغايات المتخصصة وتتسم بإنتاجيتها المتزايدة، غير أنها تحتاج إلى إدارة متخصصة. وأسهم تطوير ونقل تكنولوجيات العلف والذبح والمعالجة المنتجات في رفع مستوى السلامة والفعالية ولكنه يعزز وحدات الإنتاج الكبيرة الحجم أكثر من صغار المنتجين. وقد أدت هذه التطورات إلى التوسع السريع لقطاع الدواجن وصناعة الأعلاف المرتبطة به وإلى التمركز بالقرب من موارد المدخلات أو الأسواق النهائية وإلى التكامل الرأسي. وتمثل أحد عناصر التغيير الهيكلي في الانتقال إلى الزراعة التعاقدية خلال مرحلة التربية في عملية إنتاج دواجن اللحم، ما أتاح للمزارعين أصحاب الأسراب المتوسطة الحجم الحصول على التكنولوجيا المتقدمة بواسطة قدر متدن نسبياً من الاستثمارات الأولية.

          بدأ انقسام واضح يظهر ما بين أنظمة الإنتاج الصناعية الكبيرة والمتوسطة الحجم التي تغذي سلاسل القيمة المتكاملة من جهة وأنظمة الإنتاج الكبيرة الحجم التي تدعم سبل المعيشة وتغذي الأسواق المحلية والأسواق المتخصصة من جهة أخرى. ويقضي الدور الرئيسي للنظام الأول بتوفير الغذاء البخس والآمن إلى السكان الذين يقيمون بعيداً عن مصدر التوريد، بينما يؤدي الثاني دور شبكة الأمان لسبل المعيشة وغالباً ما يكون جزءاً من محفظة منوعة من مصادر الدخل. وما زالت أنظمة إنتاج الدواجن التقليدية والحرفية والريفية والأسرية تؤدي دوراً حاسماً في دعم سبل المعيشة في الدول النامية، فهي توفر منتجات الدواجن في المناطق الريفية وتقدم دعماً هاماً للمزارعات. وسيستمر إنتاج الدواجن على النطاق الصغير بتوفير الفرص لإدرار الدخل وتقديم الغذاء الجيد للإنسان طالما أنّ الفقر لا يزال موجوداً في المناطق الريفية.

          يركز مشروع "شعبة الإنتاج الحيواني وصحة الحيوان" المتعلق بإنتاج الدواجن على أنظمة الإنتاج التجارية المتوسطة الحجم والأسرية الصغيرة الحجم في البلدان النامية التي قد تساهم إلى حد كبير في تحسين سبل المعيشة والتنمية الاقتصادية المحلية. ويمكن تحقيق ذلك من خلال تقديم أحدث المعلومات والإرشاد والدعم التقني إلى البلدان الأعضاء ودعم الشبكة الدولية لتنمية تربية الدواجن على مستوى الأسرة.