FAO.org

الصفحة الأولى > الأرشيف > من الميدان > مقالات إخبارية

دعم المجتمع المدني لتحسين سبل عيش السيدات في الضفة الغربية

05/09/2013 1:00 - 

 

سبسطية، واحدة من قرى شمال الضفة الغربية، يقطنها حوالي 4500 نسمة و تقع على بعد 12 كم شمال غرب نابلس، فلسطين.

 تشتهر القرية  بمواقعها الأثرية و التي يعود تاريخها إلى الإمبراطورية الرومانية و البيزنطية مما يجذب إليها العديد من السياح ويعطيها موردا إضافيا يمكن الاستفادة منه.

تستضيف جمعية سبسطية للمرأة مجموعة مكونة من سبعة تعاونيات نسائية – تتألف العديد منها من النساء ذات الظروف الاقتصادية الصعبة من جنين و عرابة و يعبد - و توفر لهن سوق ثابت و مستدام يستطعن الوصول إليه لبيع بضاعتهن.

فمنذ ثلاث سنوات، قامت جمعية سبسطية للمرأة بالتعاون مع منظمة الأغذية و الزراعة للأمم المتحدة بتوفير وسائل مستدامة لزيادة دخل و تحسين سبل المعيشة لهؤلاء النساء.

ففي عام 2010،  و فى إطار مشروع "الأهداف الإنمائية للألفية - برنامج مشترك للثقافة و التنمية في المناطق الفلسطينية المحتلة" الممول من الحكومة الأسبانية، تم تدريب 140 من أعضاء التعاونيات النسائية السبع على صناعة الأغذية، معايير الصحة و الجودة، تغليف المنتجات، التسويق و المحاسبة. كما ساهم المشروع في تجهيز مطابخ هذه التعاونيات و إمدادهم بالأجهزة اللازمة لتجهيز الأغذية، و تيسير إعداد الطعام وتوزيعه للبيع في القرى القريبة - بما فيها سبسطية و التي تقوم أكثر المطاعم شهرة فيها ببيع تلك المنتجات.

و قد استعانت منظمة الأغذية و الزراعة للأمم المتحدة بنموذج المدارس الحقلية لتدريب و تمكين النساء على إنتاج الخضروات و الأغذية فى الحدائق المنزلية. أصبحت السيدات الآن يستخدمن الحدائق المنزلية لإنتاج و تجهيز الأغذية و بيعها .

بفضل هذا النموذج الذي قام المشروع بتبنيه، أصبحت التعاونيات النسائية قادرة على تنمية أعمالهن، و ذلك بتوفير الطعام لمكاتب الإدارة المحلية للسلطة المحلية، جامعة النجاح في نابلس وغيرها من المنظمات غير الحكومية والشركات الخاصة في شمال الضفة الغربية.

يوجد مقر جمعية سبسطية للمرأة في قصر آل الكايد الذى تم تجديده في العهد العثماني وهو بمثابة القلعة التي تستضيف مختلف الرابطات النسائية، و معمل للكمبيوتر و دار ضيافة. و قد قالت أنايا الكايد ، التي تدير جمعية سبسطية للمرأة، بينما كانت تحتسى الشاي في فناء القلعة المشمس " بدأ العمل فى الجمعية أثناء الانتفاضة الثانية حيث كان التدهور السريع فى الحالة الاقتصادية و الاجتماعية.  فكرة الجمعية جاءت من  المجتمع نفسه. بدأنا العمل في 2002، ولكن تم تسجيلها رسميا لدى السلطات المحلية في 2007 و بدأت العمل مع منظمة الأغذية و الزراعة للأمم المتحدة في 2010"

تضم الجمعية حاليا 150 عضوا بينهم العديد من الرجال الذين انضموا و استفادوا من موارد وأنشطة الجمعية.  وتتمتع الجمعية بمكانة جيدة في المجتمع بوصفها مكاناً أمنا ، و ذات سمعة طيبة بسبب سجلها الطويل للمشاركة الإيجابية في العمل المجتمعي. وفقا لآل كايد، فقد قامت الجمعية بتعزيز مشاركة المرة في  الشؤون المدنية المحلية، حيث يشغل اثنين من أعضائها الآن مقعدا في المجلس البلدي فى سبسطية .

 تقوم جمعية سبسطية للمرأة  حاليا بالتخطيط للوصول إلى الاكتفاء  الذاتي والاستدامة بحلول عام 2015، من خلال تطوير نموذج الأعمال المتكاملة.

Submitted by: Rasha Hafez and Raffaella Rucci
FAO Office: FAO Near East
Country: Palestine