FAO.org

الصفحة الأولى > آفة المجترات

آفة المجترات الصغيرة

 
Previous

آفة المجترات الصغيرة المعروفة أيضاً باسم طاعون الأغنام والماعز مرض حيواني شديد العدوى يصيب المجترات الصغيرة. ويمكن للفيروس بمجرد دخوله أن يصيب ما يصل إلى 90 في المائة من حيوانات القطيع، ويقتل المرض في أي مكان ما يتراوح بين 30 و70 في المائة من الحيوانات المصابة. ولا تنتقل عدوى فيروس آفة المجترات الصغيرة إلى الإنسان.

ووصفت آفة المجترات الصغيرة لأول مرة في عام 1942 في كوت ديفوار. وانتشر المرض بعد ذلك إلى أنحاء شاسعة من أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا. وأكد حالياً أكثر من 70 بلداً وجود آفة المجترات الصغيرة داخل حدودها، وهناك بلدان كثيرة معرَّضة لخطر انتقال المرض إليها. ويوجد في هذه المناطق ما يقرب 1.7 مليار رأس من الحيوانات تُمثل نحو 80 في المائة من عدد رؤوس الأغنام والماعز في العالم.


Global conference:
Partnering and investing
for a PPR-free World

(Concept note and Programme)

أحدث المستجدات

مقال:منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) والمنظمة العالمية لصحة الحيوان تطرحان خطة أولية في إطار الحملة العالمية للقضاء على طاعون المجترات الصغيرة

مقال: تضع جنوب أفريقيا خارطة طريق للقضاء على طاعون المجترات الصغيرة

مقال:المرحلة الأولى من الجهود العالمية لاستئصال طاعون المجترات الصغيرة بدأت تتكشّف معالمها

مقال:استئصال طاعون المجترات الصغيرة في غرب أفريقيا من أجل إنتاج الثروة الحيوانية على نحو أكثر كفاءة


مقال: المرحلة الأولى من الجهود العالمية لاستئصال طاعون المجترات الصغيرة بدأت تتكشّف معالمها


مقال: استمرار انتشار آفة المجترات الصغيرة يعزز الحاجة لاجتثاثه


مقال: ء اجتماع خارطة الطريق للقضاء على آفة المجترات الصغيرة في رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي في كاتماندو


مقال: إجراء محادثات مع الرئيس الجديد للمنظمة العالمية لصحة الحيوان - التركيز على مبادرات العمل المشترك بين منظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان


في عام 2015، أيدت السلطات رفيعة المستوى ورؤساء المسؤولين البيطريين من 70 دولة، الاستراتيجية العالمية لمكافحة واستئصال آفة المجترات الصغيرة. وتتماشى الاستراتيجية مع مبادئ الحملة الناجحة التي أدت إلى القضاء العالمي لمرض الطاعون البقري.

استعرض وثيقة الدعوة، والوثيقة الاستراتيجية العالمية، كتاب الملخصات  و توصيات  (بالإنجليزية).

منظمة الأغذية والزراعة وآفة المجترات الصغيرة

 تدعم المنظمة منذ عهد بعيد البلدان في مكافحة آفة المجترات الصغيرة من خلال التأهب لهذا المرض والتصدي له كجزء من الجهود الشاملة التي تبذلها المنظمة للحد من أثر الأمراض الحيوانية العابرة للحدود.

 التأهب والتصدي

 تساعد المنظمة البلدان على الاستعداد لحالات الطوارئ المتصلة بآفة المجترات الصغيرة التصدي لها بسرعة في حال ظهور المرض من خلال الدعم الشامل الذي تقدمه المنظمة من أجل الإدارة السليمة لحالات الطوارئ.

 ويركز العمل العالمي الذي تضطلع به المنظمة في مجال التأهب للأمراض الحيوانية على ما يلي:

  • الوقاية: منع الفيروس من دخول البلد أو المنطقة من خلال الحَجر، والأمن على الحدود، والتنسيق عبر الحدود، والأمن الحيوي السليم، وغير ذلك من تدابير الوقاية
  • الكشف: اكتشاف الفيروس وتشخيصه بسرعة وبدقة
  • الاستجابة: مكافحة حالات تفشي المرض عند ظهورها ووقف انتشارها
  • الإنعاش: إعادة تأهيل المجتمعات المتضررة والتحقق من خلوها من المرض

 (للمزيد من المعلومات انظر الممارسات الإدارية الطارئة الجيدة)

 ومن الضروري اتخاذ تدابير للوقاية والمكافحة من أجل احتواء آفة المجترات الصغيرة. ويمكن أن تشمل هذه التدابير مراقبة عمليات نقل الحيوانات، والحَجر على المزارع المتضررة أو المشتبه بها، والعلاج الطبي الوقائي (التحصين حول المناطق التي تتفشي فيها الآفة وفي المناطق الشديدة الخطورة).

 تنمية القدرات

تعمل منظمة الأغذية والزراعة مع المنظمات الحكومية وغير الحكومية ومع المجتمع المدني والقطاع الخاص والمؤسسات البحثية والأوساط الأكاديمية للنهوض بالقدرات في مجال إدارة الماشية بدءاً من التأهب للأمراض ووصولاً إلى تربية الحيوانات، والإنتاج المستدام، ورعاية الحيوان. وتدعم المنظمة، بالتعاون مع شركائها، خدمات الرعاية البيطرية والمزارعين القائمين بتربية الماشية المعرَّضين لمخاطر المرض من أجل زيادة درايتهم ومهاراتهم. يقوم بالتالي صغار المزارعين من النساء والرجال بتطبيق هذه المهارات لزيادة إنتاج الحليب واللحوم وغيرها من المنتجات بمسئولية، الأمر الذي يجعل الطعام المغذي متاحا، ليس ذلك فحسب بل أيضا ويعزز دخل الأسرة. وتستخدم الخدمات البيطرية قدراتهم الجديدة لتحسين الخدمات والحفاظ على صحة عدد أكبر من الحيوانات وزيادة إنتاجيتها ويشترك صُناع السياسات مع المنظمة في استحداث نُهج محسَّنة لتعزيز صحة الحيوان من أجل تحسين الأمن

 استئصال آفة المجترات الصغيرة بحلول عام 2030

تعمل منظمة الأغذية والزراعة مع المنظمة العالمية لصحة الحيوان من أجل تعبئة المجتمع الدولي للاصطفاف حول مبادرة عالمية جديدة في الكفاح من أجل استئصال آفة المجترات الصغيرة بحلول عام 2030. إن هدف منظمة الأغذية والزراعة الأسمى هو تيسير استئصال آفة المجترات الصغيرة والتحسين المستدام لإنتاج المجترات الصغيرة من أجل الاستفادة في الأمن الغذائي والتغذية وتعزيز صمود سبل العيش للنساء والرجال الريفيين.

 مؤتمر وحملة

 اجتمعت منظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان في أبيدجان، كوت ديفوار، في الفترة من 31 مارس/آذار حتى 2أبريل/نيسان  2015 في المؤتمر الدولي لمكافحة واستئصال آفة المجترات الصغيرة من أجل التصدي للتحديات الراهنة وتوطيد استراتيجية احتواء الآفة وأنشطة استئصالها.

 وأعلنت منظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان في المؤتمر تدشين الحملة العالمية لاستئصال آفة المجترات الصغيرة بحلول عام  2030.  وتركِّز الحملة على المناطق المتضررة من المرض في آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا. وسوف تمسك المنظمتان بزمام قيادة وتنسيق الجهود العالمية للحكومات والمنظمات الإقليمية والمؤسسات البحثية وشركاء التمويل ومُربي الماشية لتخليص العالم من هذا المرض الحيواني الفتاك.

الخطوات الرئيسية منذ مؤتمر أبيدجان

إنشاء أمانة آفات المجترات الصغيرة: كما أوصى بذلك مؤتمر أبيدجان، أنشأت منظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان أمانة عالمية مشتركة لتنسيق إعداد برنامج مكافحة طاعون المجترات الصغيرة وإدارته وتنفيذه عموماً. وتتألف الأمانة من الدكتور بونا ديوب، الأمين، والدكتور فيليكس نجومي، منسق منظمة الأغذية والزراعة، والدكتور جان جاك سولا، منسق المنظمة العالمية لصحة الحيوان، وتعمل بشكل وثيق مع المنظمات الإقليمية ذات الصلة، والمختبرات المرجعية الدولية/المراكز التقنية ومؤسسات البحوث لدعم تطوير وتنفيذ خطط العمل الوطنية وإشراك المجتمع المحلي التي تتناسب مع حالة المرض المحلي.

اجتماعات خارطة الطريق الإقليمية: من أصل 9 الأقاليم/الأقاليم فرعية محددة وفقا لتوزيع البلدان الأعضاء في منظمة الفاو والمنظمة العالمية لصحة الحيوان والأقاليم/الأقاليم الفرعية التابعة للمنظمتين وكذلك وجود المجموعات الاقتصادية الإقليمية ذات الصلة (المجموعات الاقتصادية الإقليمية)، نظمت ستة بالفعل خرائط الطرق الإقليمية. وتعمل هذه الاجتماعات على (1) تقديم برنامج مكافحة طاعون المجترات الصغيرة وأدواته بطريقة مفصّلة، و(2) إجراء تقييم ذاتي أولي لحالة كل بلد فيما يتعلق بطاعون المجترات الصغيرة وقدرة الخدمات البيطرية على السيطرة على المرض. (3) استعراض مشاريع طاعون المجترات الصغيرة والدروس المستفادة من تنفيذها، (4) تحديد البلدان والرؤية الإقليمية نحو القضاء على طاعون المجترات الصغيرة، (5) إعطاء الأولوية لأمراض المجترات الصغيرة الأخرى التي يمكن السيطرة عليها و(6) إنشاء الهيكل الإداري للإشراف على تنفيذ أنشطة مكافحة طاعون المجترات الصغيرة في المنطقة.

  • وسط أفريقيا، ياوندي، الكاميرون أغسطس/آب 2015
  • شرق أفريقيا، كمبالا، أوغندا – سبتمبر/أيلول 2015
  • الشرق الأوسط، الدوحة، قطر- أكتوبر/تشرين الثاني 2015.
  • آسيا الوسطى، ألماتي، كازاخستان-فبراير/شباط 2016.
  • الرابطة، ناغاركوت، نيبال - 11 - 12 أبريل 2016
  • غرب أفريقيا: داكار، السنغال، 09-11 مايو عام 2016

ومن المقرر أن تعقد الاجتماعات المتبقية المتعلقة بخارطة الطريق قبل نهاية عام 2016 في شمال أفريقيا، وجنوب أفريقيا وشرق آسيا.

بدء صياغة برنامج مكافحة طاعون المجترات الضغيرة واستئصاله: نظمت منظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان اجتماعاً للخبراء في ناغاركوت (13-14أبريل/نيسان 2016) لمناقشة الخطوط التفصيلية للبرنامج. ومن المتوقع أن يتمّ وضع هذا البرنامج الذي سيدوم خمس سنوات في شهر سبتمبر/أيلول من هذا العام

شارك بهذه الصفحة