الصفحة الأولى إدارة الزراعة وحماية المستهلك
إطبع | أغلق

تحليل القطاع


          وبغية تزويد البلدان الأعضاء، وغيرها من أصحاب الشأن المعنيين، بفهم أفضل للقوى المحركة للتطورات الواقعة في قطاع التربية الحيوانية ونتائجها والاستجابات المحتملة لها، تقوم الشعبة بصورة منتظمة بإجراء عمليات تقييم لأوضاع قطاع الإنتاج الحيواني في الماضي وتقدير للتطورات الممكنة فيه في المستقبل، وترسم استراتيجيات وسياسات لتخفيف وطأة الآثار السلبية للإنتاج الحيواني وتعزيز آثاره الإيجابية.

 

          وترصد الشعبة الاتجاهات الإقليمية والعالمية في قطاع الإنتاج الحيواني، وتركز بصورة خاصة على المنافع العامة التي قد يلحقها الضرر، مثل استدامة البيئة المعرضة للخطر بفعل التدهور بإزالة الغابات، ورفاهية المنتجين التي يتهددها التهميش المستمر لأصحاب الحيازات الصغيرة، والصحة العامة البيطرية التي قد تتعرض للخطر بسبب نمو قطاع الإنتاج الحيواني وتمديد السلاسل الغذائية بلا ضابط.

 

          وفي صياغتها للاستراتيجيات الرامية إلى تطوير قطاع الإنتاج الحيواني بصورة محبذة اجتماعياً وما ارتبط بتلك الاستراتيجيات من خيارات للسياسات، تأخذ الشعبة في اعتبارها مجموع التكاليف والمنافع المتصلة بالأشكال المختلفة للإنتاج الحيواني فضلاً عن توزيعها، وذلك بعد النظر في جميع التأثيرات الخارجية. وفضلاً عن ذلك تقوم الشعبة بتطوير أدوات لتحليل السياسات الخاصة بالإنتاج الحيواني وتضع منهجيات لصياغة السياسات ترمي إلى مساعدة راسمي السياسات على توجيه قطاع الإنتاج الحيواني نحو تحقيق أهداف إنمائية متعددة، وهي أهداف قد تكون متضاربة في بعض الأحيان.

 

          وتتعاون الشعبة فيما يتعلق بدراساتها المستقبلية لقطاع الإنتاج الحيواني تعاوناً وثيقاً مع وحدة الدراسات المنظورية العالمية التابعة للإدارة الاقتصادية والاجتماعية بمنظمة الأغذية والزراعة.