FAO.org

الصفحة الأولى > GIEWS - النظام العالمي للمعلومات والإنذار المبكر > الأسعار الدولية للأغذية
اختار

تراجع في أسعار تصدير القمح خلال فبراير/شباط، قابله زيادة في أسعار الذرة

أسعار الحبوب الدولية
11/03/2019

 

تراجعت أسعار تصدير القمح بصفة عامة خلال فبراير/شباط، حيث سجل معدل سعر القمح الأمريكي المرجعي (رقم 2، قاسي، أحمر، شتوي، تسليم ظهر السفينة) 235 دولاراً أمريكياً للطن، متراجعاً بذلك بشكل طفيف عن مستواه خلال يناير/كانون الثاني، وأدنى بشكل متواضع قياساً بالشهر عينه قبل عام. وعقب الزيادات المسجلة في مطلع فبراير/شباط، تراجعت الأسعار في سائر أيام الشهر متأثرة بتباطؤ وتيرة المبيعات قياساً بالتوقعات، وترقب إنتاج جيد عموماً على مستوى العالم. وفي الاتحاد الأوروبي، تراجعت الأسعار أيضاً بمعدل أكثر حدة، لكنها بقيت أعلى من نظيرتها قبل عام. بالمقابل، كان معدل أسعار تصدير القمح في الأرجنتين خلال فبراير/شباط أعلى قياساً بشهر يناير/كانون الثاني، إلا أن بوادر تراجع الأسعار ظهرت خلال الشهر إثر تباطؤ الطلب والاتجاهات في السوق الدولية.

شهدت أسعار تصدير الذرة من شتى بلدان المنشأ زيادة أخرى خلال فبراير/شباط، حيث سجل سعر الذرة الأمريكية المرجعية (رقم 2، صفراء، تسليم ظهر السفينة) 170 دولاراً أمريكياً للطن، محققاً زيادة طفيفة عن نظيره خلال يناير/كانون الثاني، وبنحو أربعة في المائة قياساً بمستواه خلال فبراير/شباط من العام الفائت. ولعل ما دعم ارتفاع الأسعار الاضطرابات التي لازمت عمليات الشحن، بفعل الطقس المناوئ ومبيعات التصدير الكبيرة. وفي أوكرانيا، ارتفع معدل أسعار تصدير الذرة بشكل طفيف عن نظيره خلال يناير/كانون الثاني بفعل الطلب القوي بشكل رئيس في مطلع الشهر، لاسيما من جانب الاتحاد الأوروبي. وفي أمريكا الجنوبية، ارتفعت الأسعار في البرازيل بفعل الطلب القوي، في حين تراجعت في الأرجنتين نتيجة التوقعات بحصاد محصول وفير هذا العام.

سجل معدل مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لعموم أسعار الأرز (2002-04=100) 223 نقطة خلال فبراير/شباط، ليبقى دون تغيير يذكر قياساً بشهر يناير/كانون الثاني، حيث أن التراجع في أسعار أرز إنديكا عاوضه ارتفاع في أسعار الأرز متوسط الحبة. كما تراجعت أسعار أرز إنديكا الأبيض في جل مناطق آسيا، إثر محدودية الطلبات الجديدة. ففي فيت نام، أضاف وصول المحصول الجديد من حصاد الموسم الشتوي-الربيعي إلى البطء في وتيرة التجارة. إلى جانب ذلك، أدت جهود استقطاب المبيعات إلى خفض الأسعار أيضاً في تايلند وباكستان، بينما تراجعت الأسعار في الهند نتيجة انخفاض قيمة العملة وتحسن التوقعات حيال المحصول الربيعي. وفي البلدان الأمريكية المصدرة الرئيسية، أدى الهدوء الذي ساد الأنشطة التجارية إلى وضع سقف للضغط المسبب لارتفاع الأسعار نتيجة المحدودية الموسمية وضعف التوقعات حيال حصاد 2019 الذي يجري جمعه حالياً. وفي الولايات المتحدة الأمريكية، هوَت أسعار الأرز طويل الحبة إلى أدنى مستوى لها خلال 18 شهراً إثر ضعف الاهتمامات الشرائية.