أهداف التنمية المستدامة

المؤشر 12.3.1 - فقد الأغذية وهدرها على مستوى العالم

تنطوي الغاية 12-3-1 على مكونين، الخسائر والنفايات التي ينبغي قياسها بمؤشرين منفصلين.

المؤشر الفرعي 12.3.1.أ - مؤشر فقد الأغذية

يركز مؤشر الخسائر الغذائية على خسائر الغذاء التي تحدث من الإنتاج إلى مستوى البيع بالتجزئة (ولا يشمل هذا الأخير). فهو يقيس التغيرات في النسبة المئوية للخسائر بالنسبة لسلة مكونة من 10 سلع أساسية حسب البلد مقارنة بفترة أساس. وسوف يساهم مؤشر الخسائر الغذائية في قياس التقدم نحو الغاية 12-3 من أهداف التنمية المستدامة.

المؤشر الفرعي 12.3.1.ب - مؤشر هدر الأغذية

وهناك اقتراح لقياس نفايات الطعام ، يشتمل على مستويات البيع بالتجزئة والاستهلاك قيد التطوير. وتأخذ بيئة الأمم المتحدة زمام المبادرة بشأن هذا المؤشر الفرعي.

الغاية 12-3

ض نصيب الفرد من النفايات الغذائية العالمية على صعيد أماكن البيع بالتجزئة والمستهلكين بمقدار النصف، والحد من خسائر الأغذية في مراحل الإنتاج وسلاسل الإمداد، بما في ذلك خسائر ما بعد الحصاد، بحلول عام 2030

النسب المئوية للفاقد من الأغذية حسب الإقليم، عام 2016

(بالإنجليزية فقط)

General views of food waste. ©FAO/Jonathan Bloom. SDG target 12.3 has two components, Losses and Waste that should be measured by two separate indicators. The Global Food Loss Index represents SDG Indicator 12.3.1.

التأثير

يقيس هذا المؤشر الفرعي التغيرات في الخسائر الغذائية من على طول سلسلة الإمداد من نقطة النضج في موقع الإنتاج إلى مستوى التجزئة. والهدف هو إظهار تأثير السياسة والاستثمار على كفاءة سلسلة التوريد. وتوصي منظمة الأغذية والزراعة بجمع البيانات لمختلف المراحل (الحصاد وما بعد الإنتاج والتخزين والنقل والمعالجة الأولية والبيع بالجملة) لمساعدة البلدان على تصميم برامج لتحسين كفاءة نظام الإمداد الغذائي الخاص به وتشغيله. كما توصي الفاو باتباع نهج نظم الأغذية الذي يعالج فقد الأغذية وهدرها في سياق أولويات السياسات الأخرى.

النتائج الرئيسية

مؤشر خسارة الأغذية على المستوى الوطني هو مؤشر مرجح ثابت القاعدة يستخدم على نطاق واسع في الإحصاءات الرسمية. وهذا المؤشر هو السلع الأساسية العشر التي تتماشى مع أولويات السياسة لكل بلد، وأهميتها النسبية من حيث قيمة الإنتاج، ونسب الخسارة الممثلة على المستوى الوطني أو حصة الإنتاج التي لا تصل إلى مرحلة البيع بالتجزئة، والنسب المئوية للخسارة في المؤشر المرجعي عام. وتغطي السلع العشر خمس مجموعات غذائية رئيسية تمثل النظام الغذائي بأكمله.

تم مؤخراً إعادة تصنيف مؤشر فقد الأغذية في المستوى الثاني(Tier II,) بسبب النقص الشديد في التقديرات الوطنية المتسقة لخسارة الأغذية. لا يكمن التحدي الرئيسي في حساب المؤشر في حد ذاته، وإنما في الحصول على عوامل الخسارة في المراحل المختلفة لسلسلة التوريد وتجميعها في نسبة خسارة الأغذية الوطنية للسلعة. ولتحقيق ذلك، تحتاج البلدان إلى إرشادات حول كيفية جمع الخسائر وتقديرها وتجميعها بشكل فعال من حيث التكلفة في مراحل المزرعة والنقل والتخزين والصناعة والمبيعات بالجملة؛ حول كيفية الجمع بين مصادر البيانات وتحديد أولويات الجهود.

وضعت المنظمة نهجا ذا شقين لمعالجة ندرة البيانات من خلال توفير ‘1‘ مجموعة كاملة من المساعدات المنهجية والتقنية إلى جانب مجموعة من الإرشادات والمواد التدريبية حول جمع بيانات الخسارة وتقديرها. ‘2‘ نموذج لحساب الخسارة للخسائر المقدرة في عدم وجود البيانات المُقاسة. وتم تطوير نموذج التضمين أولاً لتقدير الخسائر على المستوى الدولي باستخدام تقديرات الخسائر القليلة في أوراق موازنة الأغذية كما ذكرت الدول، والعوامل الموجودة في المؤلفات المتخصصة. ويمكن تكييف النموذج على المستوى الوطني من قبل البلدان.

شارك بهذه الصفحة