أهداف التنمية المستدامة

المؤشر 14.4.1 - نسبة الأرصدة السمكية الموجودة ضمن المستويات المستدامة بيولوجيا

يقيس هذا المؤشر استدامة مصايد الأسماك البحرية في العالم بوفرة هذه المصايد. ويُصنَّف مخزون الأسماك الذي تكون وفرة حجمه في المستوى (أو أكثر) الذي يمكن أن ينتج أقصى قدر من المحصول المستدام، بأنه مستدام من الناحية البيولوجية. وعندما تنخفض الوفرة عن مستوى إنتاج أقصى قدر من المحصول المستدام، يعتبر المخزون غير مستدام من الناحية البيولوجية. وسيقيس المؤشر التقدم المحرز نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة

تنظيم الصيد على نحو فعال، وإنهاء الصيد المفرط والصيد غير القانوني وغير المبلغ عنه وغير المنظم وممارسات الصيد المدمرة، وتنفيذ خطط إدارة قائمة على العلم، من أجل إعادة الأرصدة السمكية إلى ما كانت عليه في أقرب وقت ممكن، لتصل على الأقل إلى المستويات التي يمكن أن تتيح إنتاج أقصى غلة مستدامة وفقا لما تحدده خصائصها البيولوجية، بحلول عام 2020

قياس

األرصدة السمكية ومصايد األسماك املستدامة والصيد غري القانوين وحقوق الوصول لصغار الصيادين

النتائج الرئيسية

تساهم مصايد الأسماك بشكل كبير في الأمن الغذائي العالمي وسبل العيش والاقتصاد. لكن، إذا لم تتم إدارتها على نحو مستدام، يمكن الإفراط في صيد الأسماك، مما يضعف وظائف النظام الإيكولوجي، ويحد من التنوع البيولوجي، ويؤثر سلبًا على التنمية الاجتماعية والاقتصادية. ولتحقيق التنمية المستدامة لمصايد الأسماك، يجب الحفاظ على الأرصدة السمكية ضمن حدود مستدامة بيولوجيا - عند أو فوق مستوى الوفرة التي يمكن أن تنتج أقصى غلة مستدامة.

 

بناءً على تقييم منظمة الأغذية والزراعة، انخفضت نسبة الأرصدة السمكية البحرية العالمية الواقعة ضمن المستويات المستدامة بيولوجيًا من 90 في المائة في عام 1974 إلى 68.6 في المائة في عام 2013. لكنّ الاتجاه التنازلي قد تباطأ ويبدو أنه استقر منذ عام 2008. ومع ذلك فعلى المستوى العالمي، لم يتم إحراز أي تقدم واضح حتى الآن نحو الهدف 14.4 من أهداف التنمية المستدامة، والذي يدعو إلى "استعادة الأرصدة السمكية التي تتعرض للصيد المفرط على الأقل إلى المستويات التي يمكن أن تنتج أقصى غلة مستدامة ". ويتطلب وضع وتنفيذ خطط إدارة فعالة لإعادة بناء المخزونات السمكية إرادة سياسية قوية وسياسات مناسبة.

 

 

شارك بهذه الصفحة