أهداف التنمية المستدامة

المؤشر 15.6.1 - عدد البلدان التي اعتمدت أطرا تشريعية وإدارية وسياساتية لضمان تقاسم المنافع على نحو عادل ومنصف

يركز هذا المؤشر على التقدم المحرز في اعتماد الأطر لضمان التقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدام الموارد الجينية. ,يشير إلى الجهود التي تبذلها البلدان لتنفيذ صكين دوليين رئيسيين فيما يتعلق بإدارة الموارد الوراثية؛ وهما بروتوكول ناغويا لاتفاقية التنوع البيولوجي والمعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة.

الوكالة الراعي: اتفاقية التنوع البيولوجي

الوكالة المساهمة: منظمة الأغذية والزراعة، المعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة

تعزيز التقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدام الموارد الجينية، وتعزيز السبل المناسبة للوصول إلى تلك الموارد، على النحو المتفق عليه دوليا

التأثير

يسهّل النظام المتعدد الأطراف للحصول على الموارد وتقاسم المنافع تبادل أكثر من مليوني من الموارد الوراثية للمحاصيل لأغراض البحث والتربية الزراعية. ويعد النظام المتعدد الأطراف فعالًا في الحفاظ على الموارد الوراثية النباتية واستخدامها المستدام، وكذلك التقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدامها، والمساهمة في الزراعة المستدامة والأمن الغذائي.

النتائج الرئيسية

يقيس هذا المؤشر التقدم الذي أحرزته البلدان في إنشاء أطر تشريعية أو إدارية أو سياساتية بشأن الحصول على الموارد وتقاسم المنافع. وبتطوير أطر الحصول وتقاسم المنافع، تساهم البلدان في تحقيق الهدف 15.6 وفي حفظ التنوع البيولوجي والوراثي واستخدامه المستدام.

دخل دخل بروتوكول ناغويا المتعلق بالحصول على الموارد الجينية والتقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدامها، الملحق باتفاقية التنوع البيولوجي حيز النفاذ في 12 تشرين الأول/أكتوبر 2014. ويغطي بروتوكول ناغويا الموارد الوراثية والمعارف التقليدية المرتبطة بها، بما في ذلك الموارد التي تحتفظ بها مجتمعات السكان الأصليين. والبيانات التي يتم رصدها من بموجب بروتوكول ناغويا هي كالتالي:

  • البلدان التي أبلغت عن الإطار أو التدابير التشريعية والإدارية والسياساتية التي أبلغت بها غرفة تبادل معلومات
  • الحصول وتقاسم المنافع الدول الأطراف في بروتوكول ناغويا

دخلت المعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعةحيز التنفيذ في 29 حزيران/يونيو 2004، واستضافتها أمانة المناخ والتنوع البيولوجي والأراضي والمياه. بموجب إجراءات الامتثال للمعاهدة الدولية، يطلب من الأطراف المتعاقدة تقديم تقرير بانتظام عن التدابير المتخذة لتنفيذ التزاماتها بموجب المعاهدة الدولية، بما في ذلك أحكامها المتعلقة بالحصول وتقاسم المنافع. بالإضافة إلى ذلك، تتوفر معلومات حول عدد الاتفاقات الموحّدة لنقل المواد، وهو العقد القياسي الذي اتفقت الأطراف المتعاقدة على استخدامه عندما يتم توفير الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة بموجب النظام المتعدد الأطراف للمعاهدة الدولية. والبيانات ذات الصلة لهذا المؤشر هي:

- البلدان التي أبلغت عن الأطر أو التدابير التشريعية والإدارية والسياساتية من خلال نظام الإبلاغ عبر الإنترنت بشأن الامتثال للمعاهدة الدولية

- الدول الأطراف المتعاقدة في المعاهدة الدولية

-العدد الإجمالي المبلغ عنه الاتفاقات الموحّدة لنقل المواد الموقعة من قبل المستخدمين في البلد كمتلقي للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة

اعتبارًا من شهر شباط/فبراير 2020، تضم المعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة 146 طرفًا متعاقدًا (بما في ذلك الاتحاد الأوروبي)، وقد قدمت 56 دولة حتى الآن معلومات حول تدابير الحصول وتقاسم المنافع المتعلقة باتفاقية الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة من خلال تقاريرها الوطنية المقدمة بموجب إجراءات الامتثال. وتقدم أمانة المعاهدة الدولية المساعدة الفنية لتسهيل قيام الأطراف المتعاقدة بتقديم التقارير.

شارك بهذه الصفحة