اليوم العالمي للقطن | 7 أكتوبر/تشرين الأول

اليوم العالمي للقطن | 7 أكتوبر/تشرين الأول
القطن نسيج حياتنا

لا شك أن القطن يلامسنا يومياً، وهو مصدر عيش بالنسبة للملايين من أصحاب الحيازات الصغيرة والعمال، بمن فيهم النساء وأسرهن. أضف إلى ذلك أن القطن يسهم إسهاماً عظيماً في اقتصادات الكثير من البلدان النامية.

يشكل اليوم العالمي للقطن فرصة لا نظير لها لتجديد التزامنا برفع مستوى استدامة قطاع القطن ووضعه في صدارة جدول الأعمال العالمي.

7 أكتوبر/تشرين الأول 2022، الساعة 12:30-15:00 (بتوقيت وسط أوروبا الصيفي)

جدول الأعمال | اصدار جديد | البث على الإنترنت

 

احتفل معنا باليوم العالمي للقطن!

ضمن فعالية اليوم العالمي للقطن التي يفتتحها QU Dongyu، مدير عام منظمة الأغذية والزراعة، يتم إلقاء الضوء على الدور الجوهري الذي يلعبه قطاع القطن بالنسبة للبلدان الأعضاء، إضافة إلى أهميته الاقتصادية والاجتماعية الأوسع نطاقاً حول العالم. وستكون هذه الفعالية بمثابة فرصة لإبراز أهمية قطاع القطن في تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهداف التنمية المستدامة.

الترجمة الفورية ستكون متاحة باللغة العربية والصينية والإنجليزية والفرنسية والروسية والاسبانية.


الاحتفال بالقطن

القطن ثقافة وأسلوب حياة وتقليد من التقاليد الضاربة جذورها في صميم الحضارة الإنسانية. ففي أغسطس/آب 2021، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالمنافع الفريدة التي يتحلى بها القطن من خلال إعلان السابع من أكتوبر/تشرين الأول من كل عام اليوم العالمي للقطن. أما الهدف من وراء هذه الاحتفالية العالمية فيمكن في إبراز قطاع القطن بشكل أكبر ورفع مستوى الوعي بالدور الجوهري الذي يلعبه على مستوى التنمية الاقتصادية والتجارة الدولية والحدّ من وطأة الفقر.

فالقطن هو أهم الألياف الطبيعية على الإطلاق، وهو يستخدم في صناعة الألبسة والمفروشات المنزلية. والقطن مصدر بالغ الأهمية من مصادر العيش لدى الملايين من أصحاب الحيازات الصغيرة وأسرهم، إذ يوفر لهم الوظائف والدخل على حدّ سواء. أضف إلى ذلك أن القطن يمثل مصدراً مهماً من مصادر عائدات التصدير لدى بعض من أفقر بلدان العالم. أما اليوم العالمي للقطن فيفتح باب فرصة لا نظير لها لتجديد الالتزام بقطاع القطن المستدام بما يعود على الإنتاج بخير أوفر ويحقق مستوى تغذية أفضل، وبيئة أسلم، وحياة أرغد دون ترك أحدهم متخلفاً عن الركب.


الرسائل الأساسية


القطن مصدر مهم من مصادر العيش بالنسبة للملايين من أصحاب الحيازات الصغيرة والعمال وأسرهم، فهو يوفر الوظائف والدخل على حد سواء.

تمثل صادرات القطن مصدراً مهماً لكسب النقد الأجنبي لدى عدد من البلدان منخفضة الدخل، وهو ما يساعدها على تغطية فواتير استيرادها للأغذية.

يعيش القطن ضبابية على مستويي الإنتاج والطلب، حيث يجب التصدي لهذه الضبابية بطريقة سويّة إن كان على هذا القطاع إظهار كامل قدرته في دعم النمو الاقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة.

يُعد قطاع القطن على امتداد كافة مستويات سلسلة القيمة سبيلاً لمواجهة طيف أوسع من المخاوف المرتبطة بالتنمية، فهو سبيل لتمكين المرأة ودعم توظيف الشباب، إضافة إلى قدرته على ضمان توفير عمل لائق للجميع.

تشكل تعبئة التكنولوجيات المبتكرة والموارد جانباً جوهرياً من جوانب ضمان الحفاظ على حيوية القطاع واستدامته.

هنالك حاجة إلى المزيد من الاستثمارات التي تفضي إلى توسيع نطاق هذا القطاع إلى ما هو أبعد من مجرد إنتاج المادة الأولية للقطن وإيجاد فرص عمل جديدة مدرة للدخل، لاسيما بالنسبة للمزارعين، وذلك من خلال إضافة قيمة أكبر إلى ألياف القطن وتطوير منتجات ثانوية من أجزاء أخرى لنبتة القطن.

يعتبر توافر نظام دولي لتجارة القطن قائم على القواعد بعيداً عن التمييز، ومفتوح للجميع، وعادل وشمولي، يتسم بالشفافية وقابل للتنبؤ به أساساً لتوفير مصادر العيش لمئات الملايين من الأشخاص المستضعفين في المعمورة.
من الأهمية الجوهرية بمكان تقليص حجم التجارة المؤدية إلى تحريف التدابير المتخذة لدعم القطن على المستوى المحلي، إضافة إلى أهمية الحد من أية عمليات تحريف أخرى في السوق تفضي إلى عرقلة المنافع المجنية من تحرير التجارة.


حقائق مثيرة للاهتمام حول القطن

أين يُزرع القطن؟

يُزرع القطن في مناطق شبه مدارية ومناطق مدارية ذات جفاف موسمي في نصفي الكرة الشمالي
 والجنوبي على السواء.

صناعة القطن

تُفيد صناعة القطن ما يربو على 100 مليون أسرة حول العالم.

حجم إنتاج القطن عالمياً

في عام 2021، قُدر الإنتاج العالمي من القطن بنحو 26 مليون طن، أما حجم التداول التجاري للقطن فبلغ
10 ملايين طن.

قيمة القطن عالمياً

في عام 2021، بلغت قيمة إنتاج القطن على المستوى العالمي نحو 50 مليار دولار أمريكي، في
حين تعدت التجارة العالمية بالقطن 20 مليار دولار أمريكي.

الطرفان الرئيسان في تجارة القطن عالمياً

تشكل الولايات المتحدة الأمريكية أكبر مصدّر للقطن على المستوى العالمي، بينما تعتبر الصين
أكبر مستورد لهذا المنتج.

الطلب على القطن

يبقى الطلب على القطن موجَّهاً بالطلب على النسيج، حيث يعتمد هذا الطلب على تنافس القطن مع الألياف
التركيبية الأخرى.

التجارة العالمية بالنسيج

في عام 2020 وصلت قيمة
التجارة بالنسيج على المستوى العالمي إلى قرابة
770 مليار دولار أمريكي.



هل كنت تعرف؟


البلدان الخمسة التي تحتل صدارة إنتاج القطن هي الصين والهند والولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل وباكستان، حيث تشكل مجتمعة أكثر من ثلاثة أرباع الإنتاج العالمي من القطن.

هنالك نحو 32 مليون مزارع منتج للقطن في العالم بحسب التقديرات، نصفهم تقريباً من النساء.

يستخدم زهاء 80 في المائة من القطن في صناعة الألبسة، و15 في المائة في صناعة المفروشات المنزلية، أما نسبة الخمسة في المائة المتبقية فتبقى من نصيب المنتجات غير المحاكة كالفلاتر واللباد.


المطبوعات

2022

This document analyses the cotton market in the Cotton-4 (C-4) countries, Benin, Burkina Faso, Chad and Mali. It studies the current market situation and medium-term prospects of the sector and considers the way forward.

2022

This chapter describes market developments and medium-term projections for world cotton markets for the period 2022-31. Projections cover consumption, production, trade and prices developments for cotton. The chapter concludes with a discussion of key risks and uncertainties which could have implications for world cotton markets over the next decade.

2022

The OECD-FAO Agricultural Outlook provides an assessment of the prospects of national, regional and global agricultural commodity markets over the coming decade. The baseline projections for production, consumption, stocks, trade and prices for cereals, oilseeds and oilseed products, roots & tubers, pulses, sugar, meat, dairy products, fish, cotton, biofuels and tropical fruits cover the years 2022 to 2031.

2021

The cotton sector contributes significantly to the economies of a number of developing countries, as well as to the livelihoods of millions of rural smallholders worldwide. In 2019, world production of cotton was valued at about USD 46 billion, while global trade reached USD 15 billion.

2021

The cotton sector contributes significantly to the economies of a number of developing countries, as well as to the livelihoods of millions of rural smallholders worldwide.

2022

This publication is a communication material produced within the scope of the +Cotton project and presents a brief summary of this trilateral south-south cooperation initiative carried out since 2013 jointly by FAO, Brazilian Cooperation Agency, of the Ministry of Foreign Affairs (ABC/MRE - in Portuguese), and 7 partner countries: Argentina, Bolivia, Ecuador, Colombia, Haiti, Paraguay and Peru.



الإعلام متعدد الوسائط

13/10/2022

From field to fabric, the familiar touch of cotton is woven into our lives. Cotton is one of the oldest natural fibers. It is the thread connecting civilizations.

11/10/2022

القطن ليس مجرد نسيج، فهو ثقافة وأسلوب حياة بالنسبة لمئات الملايين من الأسر حول العالم. يوفر القطن فرص العمل والدخل لملايين الأشخاص على امتداد سلسلة الإمداد.

15/09/2022

María Rosa Farroñán, Mochica indigenous cotton farmer and artisan shares her experience cultivating and spinning Peruvian native cotton fiber.

23/09/2022

With this initiative, the mechanization of low-cost cotton harvesting is made available to small producers. One of the main axes of the + Algodón project is to develop sustainable technologies and promote good practices for the sustainability of agricultural production in family cotton farming.

22/04/2022

Through the CLEAR Cotton project, funded by the European Union, FAO and the ILO are working to reduce child labour in the cotton sector and break the cycle of rural poverty in Burkina Faso, Mali and Pakistan.

  انضم إلى الحوار
لوح تريلّوالمكتبة الإعلامية الرقمية لمنظمة الأغذية والزراعة

روابط ذات صلة

المستوى الإقليمي في دائرة التركيز

الشركاء



لتساؤلاتكم بشكل عام، يرجى التواصل معنا على الرابط:

[email protected]



الشركاء