ليس بمقدورنا العيش بدون الغابات

إن بيئات الغابات تلعب دورا رئيسيا في إطعام العدد المتزايد للسكان


10 Dec 2014

الغابات هي أحد أكبر الموارد الطبيعية للأرض. هناك سبب لماذا نحن غالبا ما نتكلم مجازيا عن "شجرة الحياة "؛ألا وهو الغابات التي تشكل المفتاح لدعم الحياة على الأرض.

قبل ثمانية آلاف سنة، كان نصف مساحة اليابسة على سطح الأرض مسكو بالغابات أو المناطق المشجرة. أما اليوم، فإن هذه المناطق تمثل أقل من الثلث. تشكل الغابات الموطن لـ 80٪ من التنوع البيولوجي البري في العالم وثروة من المليارات من الدولارات في كل عام كعوائد للنباتات الطبية ومنشؤها الغابات الاستوائية. وبالإضافة إلى ذلك،فإن 1.6 مليار شخص يعتمدون عليها إلى حد ما في معيشتهم.

بعض الوسائل التي تمكننا الغابات من خلالها باستنبات الأغذية التي نحتاجها

تساعد الغابات على تنظيم نظم الطقس المحلية، والتحكم في كمية نزول المطر وسقوط الثلوج في منطقة معينة. ويعتبر هذا مهما بشكل خاص في المناطق الزراعية ذات موسم النمو القصير. تحتاج العديد من النباتات إلى مساعدة عن طريق الملقحات البرية لإنتاج الفاكهة والبذور. وتمثل كل من الطيور والنحل والحشرات والحيوانات وسيطا للتلقيح في العملية الزراعية، حيث تتخذ العديد منها منازلها في بيئات الغابات بالقرب من الأراضي الزراعية. ومن المفارقات أنه عندما نقوم بتدمير المواطن الحرجية لأسباب الزراعية، فإنا نقضي على واحد من المكونات الضرورية لإنتاج المحاصيل الناجحة.

توفر الغابات موطنا للتحكم الآفات الطبيعية. فهي تتحقق من حوالي 99٪ من الآفات التي لديها القدرة على تدمير المحاصيل عن طريق الطيور والعناكب والدبابير الطفيلية، و سيدة البق ، والفطريات. هذه الكائنات توفر على المزارعين مليارات الدولارات كل عام، وتقلل من الحاجة إلى استخدام المبيدات الحشرية الكيميائية.

الحيوانات البرية والحشرات الصالحة للأكل ومصدرها الغابات هي المورد الرئيسي للبروتين لكثير من الناس. فأغذية الغابات تشكل جزءا منتظما من الوجبات الغذائية الريفية وتعتبر بمثابة شبكات الأمان في فترات ندرة الغذاء.

إن الغابات لا تساعدنا فقط على زراعة الغذاء الذي نحتاجه بل وتزودنا أيضا بالطاقة المطلوبة لطهي الطعام. حيث يقدر عدد من يستخدمون الحطب لطهي طعامهم بنحو 2.4 مليار شخص بينما يصل عدد من يستخدمون الوقود الخشبي لغلي وتعقيم المياه بما يقرب من 765 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

ما الذي باستطاعتك فعله للحفاظ على غابات صحية

يتنوع الغطاء الحرجي في مناطق مختلفة في العالم. وتقوم بعض الدول بإدارة واستعادة الغابات بينما لازال البعض الآخر يفتقد إلى ذلك.  وعلى الرغم من ملاحظة تباطؤ إزالة الغابات إلا أنه تم تدمير حوالي 13 مليون هكتار من الغابات بشكل سنوي منذ عام 2000 (أي ما يعادل اختفاء خمسة ملاعب كرة قدم كل دقيقة). لابد للغابات أن تدار على نحو مستدام حتى نتمكن من الاستمرار في الاستفادة من هذا المورد الطبيعي الثمين.

إليك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة.

إذا كنت في المنطقة تدار فيها الغابات بطريقة مستدامة:

  • تعلّم. تعلم المزيد عن الغابات وقيمتها، وقم بتقدير الوظائف الطبيعية للغابات.
  • انخراط. اشترك في الأنشطة المقامة في الغابات، وقم بتعزيز وتبادل العديد من الفوائد التي توفرها الغابات لرفاه الإنسان في مجتمعك.
  • مشاركة. نظم يوم مجتمعي لغرس للأشجار أو قم بالتطوع مع الجماعات المحلية لحفظ الغابات.

 إذا كنت تعاني من إزالة الغابات من حولك:

  •  إعلام. ساعد المجتمع على فهم الفوائد الكاملة لاستعادة الغابات وقم بإذكاء الوعي حول الأنشطة التي تضر الغابات.
  •  حماية. قم بإجراء حملة لحماية الوظائف الطبيعية للأراضي الغابات في منطقتك المحلية. يمكنك المساعدة في حماية النظام البيئي أو الأنواع المهددة عن طريق الحملة  لحمايتها.
  •  استعادة. نظم يوم مجتمعي لغرس الأشجار من أجل تجديد الغابات المتضررة. قم بصيانة ومتابعة نشاط الاستعادة عن كثب.

 اطلع على أحدث دليل غني بالحقائق حول الغابات 

شارك بهذه الصفحة