FAO.org

الصفحة الأولى > في ميدان العمل > شق طريق جديد لتتبع الأخشاب في بنن

شق طريق جديد لتتبع الأخشاب في بنن

الفاو تساعد بنن على محاربة جريمة الغابات وتعزيز الاقتصادات المحلية .

نقاط رئيسية

في مكافحة القطع غير القانوني لأشجار الغابات، تعتبر القدرة على تتبع الأخشاب إلى الغابة التي جاءت منها أمر في غاية الأهمية. وفي بنن، يقوم برنامج إنفاذ القوانين والحوكمة والتجارة في قطاع الغابات التابع لمنظمة الفاو بدعم المكتب الوطني للأخشاب في إنشاء نظام تتبع فعال للغاية لمزارع الساج، مما يساعد على منع النشاط غير القانوني لقطع، ونقل، وبيع أخشاب أشجار الغابات المملوكة من قبل الدولة. ويسمح النظام القائم على الباركود، والمعروف باسم أوناتراك (ONATRACK)، للعمال باستخدام الهواتف الذكية لإرسال المعلومات في الوقت الحقيقي من الغابة، مما يمكن المكتب من إدارة المزارع على نحو مستدام وزيادة الأرباح أيضا. ويعتبر هذا النظام الخطوة الأولى في عملية إظهار الإنتاج القانوني للأخشاب، الأمر الذي سيزيد في نهاية المطاف من الوصول إلى الأسواق بالنسبة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تعالج وتصدر الأخشاب العائدة للدولة. وقد كان النظام ناجحا بحيث يتم استخدامه الآن في جميع مزارع الدولة في البلاد وجعل من بنن رائدة في مجال التتبع في غرب أفريقيا.

كل عام، ينتج المكتب الوطني للأخشاب في بنن نحو 000 50 متر مكعب من الأخشاب من 000 14 هكتار من مزارع الدولة. وتشتري الشركات المحلية الأخشاب، وأساسا خشب الساج، قبل معالجتها وتصدير جزء كبير منها إلى الأسواق الدولية.

ولكن منذ عام 2013، تجاهد الشركات من أجل تصدير الأخشاب إلى الاتحاد الأوروبي - أحد أكبر المستوردين للأخشاب في العالم - بعد أن دخلت أنظمة الأخشاب في الاتحاد الأوروبي حيز النفاذ، والتي تقلل إلى أدنى حد من خطر دخول الأخشاب التي يتم قطعها بطرق غير قانونية إلى سوق الاتحاد الأوروبي.

وللبلدان النامية مثل بنن، فإن أحد أسرع الطرق لفتح أبواب الاتحاد الأوروبي هو الحصول على شهادة بأن الأخشاب تم إنتاجها بصورة قانونية - وهي عملية تبدأ بنظام متين للتتبع. ويقوم هذا النظام بتعيين رمز تحديد فريد للأشجار الفردية، بحيث يمكن تتبع تلك الأخشاب إلى أصلها على طول سلسلة التجهيز - من القطع والتخزين إلى النقل، وأحيانا حتى إلى المنتج النهائي.

عملية الربط من الغابات
عندما تبين أن نظام التتبع الورقي القائم للمكتب الوطني للأخشاب لا يمكن الاعتماد عليه، سعى المكتب للحصول على دعم من برنامج إنفاذ القوانين والحوكمة والتجارة في قطاع الغابات التابع لمنظمة الفاو للتحول إلى نظام الباركود كخطوة أولى نحو إصدار الشهادات - وفي نهاية المطاف لتحسين قيمة الأخشاب في سوق الاتحاد الأوروبي والأسواق الدولية. 

يتألف نظام التتبع الجديد، المعروف باسم أوناتراك، من برنامج حاسوبي لتوليد باركودات فريدة للأشجار وجذوعها وجذورها، وتطبيقات الهواتف الذكية لمسح وتسجيل المعلومات في الميدان. وحتى عندما لا يتمكن العمال في عمق الغابة من التقاط إشارة الهاتف، يتم تخزين البيانات وتحديثها تلقائيا في قاعدة بيانات مركزية عندما يصبحون ضمن النطاق.

وللإبقاء على التكاليف منخفضة، استحوذ المكتب الوطني للأخشاب في بنن على طابعة للباركود ودرب الموظفين على الطباعة وإدارة التصنيفات داخل المكتب. وبالإضافة إلى ذلك، تم تدريب 75 من عمال الغابات على استخدام تطبيق الهاتف الذكي، مع استخدام الكثير منهم للهواتف الذكية الموجودة.

فوائد إضافية
على الرغم من أن بعض العمال كانوا مترددين في البداية في اعتماد النظام الجديد، إلا أنهم سرعان ما أدركوا مزاياه، مثل الاستغناء عن الحاجة إلى العمل الورقي كثيف العمالة.

ويوضح جوستين هاونلوم، مرقّم الأشجار في المكتب الوطني للأخشاب في بنن، قائلا: "مع النظام القديم، كنت أكتب كل المعلومات على أوراق ترسل دوريا إلى وحدة معالجة البيانات كي يتم إدخالها، وكل هذا كان يستغرق الكثير من الوقت ويؤدي إلى تأخير الدفع. ومع النظام الجديد، التزامن يعني أن وحدة معالجة البيانات تحصل على المعلومات في نفس اليوم."

ومن خلال توفير المعلومات في الوقت الحقيقي، لا يقوم النظام بتحقيق العزوف عن الأعمال الاحتيالية في ترقيم ونقل وتسويق الأخشاب العائدة للدولة وحسب، بل ويعمل أيضا كأداة لاتخاذ القرارات بالنسبة للمكتب الوطني للأخشاب في جهوده لإدارة مزارع الدولة على نحو مستدام.

ويقول كليمنت كاوتشاديه، المدير العام للمكتب الوطني للأخشاب في بنن في ذلك الوقت: "بصرف النظر عن وظيفته الأصلية بإنشاء "التتبع التام" لمنتجاتنا الخشبية، فقد مكننا نظام أوناتراك من وضع إجراءات عمل جديدة ذات صلة مباشرة بتحسين ربحية مزارعنا." 

تقاسم الدروس المستفادة
يعود نجاح النظام في جزء منه إلى الإرادة السياسية القوية داخل المكتب الوطني للأخشاب في بنن وخبرة الشركة الكاميرونية التي نفذت المشروع. وبالإضافة إلى ذلك، تم إدخال النظام بصورة تدريجية، بحيث تمكن العمال المستخدمون للأداة من لعب دور حقيقي في تطويرها. 

وبعد تجربته في جنوب بنن، يستخدم نظام أوناتراك الآن لرصد حصاد كل مزارع الدولة، وقام وفد من ممثلي الحكومة والقطاع الخاص من ساحل العاج بزيارة بنن للتعلم من المشروع.

ويقول كاوتشاديه "إن هذه الأداة تجعلنا روادا فيما يتعلق بالتتبع في البلاد، وفي الواقع في غرب أفريقيا. وقد مكن النظام الجديد المكتب الوطني للأخشاب في بنن من تحسين العلاقات مع العملاء، والحصول على معلومات موثوق بها في الوقت الحقيقي، ومكافحة الاحتيال وقطع الأشجار غير القانوني." 

وتواصل المنظمة تقديم الدعم لهذا المشروع مع تدريب المكتب الوطني للأخشاب في بنن لموظفين إضافيين على استخدام النظام على الصعيد الوطني.

شارك بهذه الصفحة