FAO.org

الصفحة الأولى > القضاء على الجوع > نظم الزراعة القائمة على نموذج "الحفظ والتوسّع" -في صور

نظم الزراعة القائمة على نموذج "الحفظ والتوسّع" -في صور #SaveandGrow

ما هو تكثيف الإنتاج المستدام للمحاصيل؟#SaveandGrow

يعدّ كلّ من الذرة والأرز والقمح من الموادّ الأساسية للأمن الغذائي العالمي. يجب علينا أن نحمي الإنتاج في أحزمة الحبوب وأحواض الأرز في العالم، وزيادة الغلةّ في البلدان التي يجب فيها تحسين الإنتاج إلى حدّ كبير نظرا للنمو السكاني. ويضيف تغير المناخ ضغوطا جديدة على الحبوب، بما في ذلك ارتفاع درجات الحرارة وارتفاع عدد حالات الآفات والأمراض والجفاف والفيضانات.

إن نموذج "الحفظ والتوسّع" الذي أعدّته منظمة الأغذية والزراعة الزراعة، والقائم على النظم الإيكولوجية، يستجيب لهذه الحاجة، من خلال النظم الزراعية التي تتضمن الزراعة الصونية، والتربة الصحية، وتحسين المحاصيل والأصناف، وكفاءة استخدام المياه، والإدارة المتكاملة للآفات. وتبيّن الأمثلة التالية، المتّخَذَة من البلدان في جميع أنحاء العالم، النظم الزراعية القائمة على "الحفظ والتوسّع" في الممارسة العملية.

زيادة الغلة من النباتات الصحية في التربة السليمة – الأرز في آسيا

©FAO / Illustration: Cecilia Sanchez

لقد أنتج نظام تكثيف الأرز بزراعات متباعدة جداًّ في تربة مُهوّاة، ضعف المحاصيل التي أُنتِجت في حقول الأرز المغمورة بالمياه. فبتركيز هذا النظام على صحة التربة، يُحسَّن وصول نبات الأرز إلى المواد الغذائية، وتساعد احتياجاتها المنخفضة من الريّ في الحدّ من انبعاثات غاز الميثان. ويمكن تخفيض متطلبات هذا النظام المرتفعة في مجال العمل بفضل الابتكار التكنولوجي.

المزيد من الذرة، وتقليص التآكل على سفوح الجبال الاستوائية -الذرة/الغابات، أمريكا الوسطى

©FAO / Illustration: Cecilia Sanchez

تنمو الذرة والفاصوليا في نظام "القطع والغطاء العضوي الواقي" على أرض غير محروثة تمّ إثراؤها بما يسقط من تقليم الأشجار.  ويستند هذا النظام إلى مخزونات المواد الغذائية في التربة، ويقلل من الوقت اللازم لإعداد الأرض وإزالة الأعشاب الضارة، ويُنِتج ضعف العوائد التي تنتجها الزراعة المتنقلة التقليدية. وقام العديد من المزارعين الذين يستعملون نظام "القطع والغطاء العضوي الواقي" بتنويع الإنتاج في الحدائق المنزلية وتربية المواشي.

الفوائد الإضافية التي توفّرها البقوليات أكثر مما يوفّره القمح -القمح/البقوليات في جميع أنحاء العالم

©FAO / Illustration: Cecilia Sanchez

تزيد مخلّفات البقوليات إلى التربة كمّيات من النيتروجين تصل إلى 300 كلغ في الهكتار الواحد. ونتيجة لذلك، فإن القمح الذي ينمو بعد البقوليات يُنتج محاصيل أكثر من الحبوب، ويحتوي على كمّيات أكبر من البروتين. بالإضافة إلى ذلك، تفرز بعض البقوليات الأحماض التي تتيح الفوسفور بسهولة لجذور القمح، كما تفرز غازاً يعمل على تحسين نموّ النبات بصفة عامّة. 

يتوقّف تحقيق الأمن الغذائي على الزراعة المحافظة على الموارد -الأرز/ القمح في سهول الهند ونهر الغانج

©FAO / Illustration: Cecilia Sanchez

في سلة الغذاء في جنوب آسيا، يمارس المزارعون الزراعة بدون حرث لخفض التكاليف، وزراعة المزيد من القمح. وتسهم عملية ترطيب وتجفيف حقول الأرز في خفض استهلاك المياه بنسبة تصل إلى 50 في المائة. وتزيد محاصيل غلة هذه الحبوب بعد تسوية الأراضي باستخدام الليزر. ويقلّل المزارعون من تكاليف الأسمدة بإدارة النيتروجين "على أساس الاحتياجات" واستخدام البقوليات للقضاء على الأعشاب الضارة.

يحارب "الدفع والجذب" آفات الذرة، ويعزز إنتاج الحليب -الذرة/تربية الماشية، شرق أفريقيا

©FAO / Illustration: Cecilia Sanchez

يسخّر نظام الإدارة المتكاملة للآفات الجديد هذا التفاعلات الكيميائية بين محطتين محليتين لتدمير الحفار الجذعي الذي يصيب الذرة، وإعاقة نمو الأعشاب الضارة. فضلا عن توفير غطاء التربة على مدار السنة، وينتج أعلافاً عالية الجودة، مما يجعل "الدفع والجذب" أساس المحاصيل المنخفضة المدخلات/إنتاج الماشية المستدام.

توفّر "المضخات الغذائية" العلف للماشية، والتغذية للذّرة -الذرة/تربية الماشية، أمريكا اللاتينية

©FAO / Illustration: Cecilia Sanchez

من المكونات الرئيسية للأنظمة المستدامة في زراعة الذرة وتربية الماشية، مراعي البراتشياريا، الذي يمنع انضغاط التربة ويعدّ أكثر تغذية من أعشاب السافانا المحلّية. وتنتج نظم الزراعة بدون حرث التي تستخدم العشب ما يصل إلى ثلاثة محاصيل الحبوب في السنة. تُستَخدم موارد الأرض في زراعة محاصيل البراتشياريا المتداخلة مع الذرة استخداماً أمثل وتقلل من تدهور الأراضي.

حصاد أثرى من حقول الأرز/تربية الأحياء المائية، في آسيا

©FAO / Illustration: Cecilia Sanchez

يمكن لهكتار واحد من حقول الأرز أن يحقق ما يصل إلى 9 طن من الأرز و750 كلغ من الأسماك سنويا. ومن شأن الأسماك التي تربّى في حقول الأرز أن تحسّن الوجبات الغذائية للأسر وأن توفر مصدراً طبيعياً للمغذيات النباتية، وتكافح الآفات. وبفضل عائدات أعلى من الأرز، ومبيعات الأسماك، والفورات في المواد الكيميائية الزراعية، يزيد الدخل من زراعة الأرز والسمك بنسبة 400 في المائة على زراعة الأرز الأحادية.

حيث تكون الأشجار والشجيرات أقلّ تكلفة من الأسمدة -الذرة/الغابات، جنوب أفريقيا

©FAO / Illustration: Cecilia Sanchez

تعدّ الشجيرات البقولية والأشجار جزءاً لا يتجزأ من نظم إنتاج الذرة في زامبيا وملاوي. فَلِأكثر من عامين، زادت من مستويات النتروجين بنسبة تصل إلى 250 كلغ للهكتار الواحد، مما ساعد على زيادة إنتاج الذرة بأربعة أضعاف. ويعد نظام الذرة / الغابات مقاوم للجفاف وأكثر ربحية من زراعة الذرة باستخدام الأسمدة.

شارك بهذه الصفحة