عشرة أشياء قد لا تعرفها عن الغابات

الغابات المستدامة: سوبر ماركت الطبيعة


13 Sep 2017

الغابات هي واحدة من أكثر مكونات الطبيعة عطاء. فهي مصدر من مصادر المياه والأمن الغذائي، كما أنها تعطينا كل شيء من الورق والأدوية إلى الطاقة المتجددة، ومكيفات الهواء ومنظفات الهواء ذات التقنية المنخفضة. كما أنها تحمي التنوع البيولوجي وتثريه، وهي أداة رئيسية في مكافحة تغير المناخ.   

اسأل عدة أشخاص ما هي الغابة ومن المحتمل أن تختلف إجاباتهم. وذلك لأن الغابات عوالم حية مكتظة ومعقدة. وتعرّف منظمة الفاو الغابات بأنها الأراضي التي تغطي أكثر من مساحة نصف هكتار والتي تنمو فيها أشجار يزيد ارتفاعها على 5 أمتار، وتغطي ما لا يقل عن عشرة في المائة من الأرض. ويوجد العديد من أنواع الغابات المختلفة في جميع أنحاء العالم، مما يعكس المناخات، والارتفاعات، وأنواع التربة المختلفة.   

وفيما يلي بعض الحقائق المثيرة للاهتمام حول الغابات والأشجار التي قد لا تعرفها بالفعل: 

1- تغطي الغابات ثلث مساحة اليابسة في العالم وتستضيف أكثر من نصف الأنواع النباتية والحيوانية التي تعيش على اليابسة حول العالم.   

2- يستخرج ربع جميع الأدوية الحديثة من نباتات الغابات المدارية، بما في ذلك ثلثي جميع الأدوية المضادة للسرطان. وفضلا عن إنقاذ حياة البشر، فإن هذه النباتات الطبية تساوي مبلغا مذهلا قدره 108 مليار دولار سنويا.  

3- الغابات تزودنا بإمدادات وفيرة من الأطعمة المغذية، مثل المكسرات، والفواكه، والبذور، وحتى الحشرات الغنية بالبروتين والمعادن الهامة مثل الكالسيوم، والحديد. وتساعد هذه المنتجات الطبيعية مجتمعات الغابات وملايين الأشخاص الآخرين على البقاء في صحة جيدة.

4- تشكل الأشجار في الغابات قنوات طبيعية، تعيد توزيع ما يصل إلى 95 في المائة من المياه التي تمتصها إلى الأماكن الأكثر احتياجا إليها. وتحتفظ بالمياه في التربة، مما يمنع التعرية، ثم تطلقها في الغلاف الجوي ملطفة حرارته.

5- تشكل الأشجار حوضا كبيرا للكربون، حيث تزيل غابات العالم ما يقدر بـ 2.1 غيغا طن من ثاني أكسيد الكربون سنويا، أي 2.1 مليار طن! وذلك يلعب دورا أساسيا في تحقيق التوازن في دورة الكربون في العالم، والمساعدة في مكافحة تغير المناخ. 

6- يعمل حوالي 900 مليون شخص، معظمهم في البلدان النامية، في إنتاج الوقود الخشبي والفحم الخشبي. ويستخدم 2.4 مليار شخص حول العالم، أو واحد من كل ثلاثة أشخاص، الوقود الخشبي لطهي الوجبات، مما يجعل الطاقة الخشبية مساهما رئيسيا في الأمن الغذائي والتغذية. ويوفر الوقود الخشبي 40 في المائة من إمدادات الطاقة المتجددة العالمية اليوم - بقدر الطاقة الشمسية، والطاقة الكهرومائية، وطاقة الرياح مجتمعة - والطلب على الطاقة الحيوية آخذ في الارتفاع.

7- يشهد العالم خسارة صافية قدرها 3.3 مليون هكتار من مساحة الغابات سنويا - وهي مساحة بحجم مولدوفا. غير أن أكثر من 20 بلدا ناميا حسنت الأمن الغذائي مع الحفاظ على الغطاء الحرجي أو زيادته. وهذا يدل على أنه ليس من الضروري قطع الغابات من أجل الزراعة للحد من الجوع – بل العكس صحيح! ونحن بحاجة إلى إدارة الغابات على نحو مستدام حتى يتسنى لها أن تظل صحية، وأن توفر مجموعة متنوعة من السلع والخدمات، بل وأن تدعم الإنتاج الزراعي، والحيواني، والسمكي.  

8- توفر الغابات المدارة بشكل مستدام المادة الخام الأولية للورق، وهي مادة متجددة، وواحدة من أكثر المواد المعاد تدويرها في العالم، إذ يأتي ما يقرب من 55 في المائة أو 225 مليون طن من جميع الألياف المستخدمة في إنتاج الورق هذه الأيام من الورق المحول.   

9- شجرة هيفيا براسيلينسيس في غابات الأمازون المطيرة هي مصدر كبير للمطاط الطبيعي. ومن خلال إحداث شرخ دقيق في لحاء الشجرة - يدعى "الصفد" - من الممكن حصاد اللبن النباتي دون الإضرار بالشجرة.   

10- يحتفل العالم كل عام في 21 مارس/آذار بـ اليوم الدولي للغابات. وفي عام 2017، كان الموضوع "الغابات والطاقة". وفي عام 2018، سيتم التركيز على "الغابات والمدن المستدامة".   

 

يمكننا أن نرى بأن الغابات مهمة للحفاظ على الحياة على الأرض وكمصدر كبير للعديد من المنتجات – أشبه ما تكون بنوع من السوبر ماركت الطبيعية. ولكن يجب أن نتذكر أن مواردها ليست غير محدودة: علينا رعايتها وإدارتها على نحو مستدام!  

شارك بهذه الصفحة