FAO.org

الصفحة الأولى > لمحة عن المنظمة > اجتماعات > الندوة العالمية حول الكربون العضوي في التربة > حول الندوة
الندوة العالمية حول الكربون العضوي في التربة

عن الندوة

في ظل وجود تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي، أصبحت التربة أحد الموارد الأكثر ضعفا في العالم.

التربة تستضيف أكبر تجمع الكربون الأرضي وتلعب دورا حاسما في ميزان الكربون العالمي من خلال تنظيم العمليات الكيميائية الحيوية الديناميكية وتبادل الغازات المسببة للاحتباس الحراري مع الغلاف الجوي. تبلغ مخزونات الكربون العضوي في التربة إلى ما يقدر ب 1500 ± 230 مليار طن في المتر الأول من التربة، ولكن حتى الآن لازالت التربة مصدرا صافيا عالمي للغازات المسببة للاحتباس الحراري. تحدث هذه الخسائر بشدة استخدام وتغيير استخدام الأراضي والغطاء النباتي والإدارة السيئة للتربة. مخزونات الكربون العضوي في الطبقات العليا للتربة (أول 40 سم) حساسة بشكل خاص، وتستجيب لهذه التغيرات في استخدام وإدارة الأراضي، وبالتالي تأثر على كمية ثاني أكسيد الكربون (CO2) في الغلاف الجوي. ويمكن تخفيف ذلك من خلال الحفاظ على مخزونات الكربون الموجودة في التربة (بالخصوص التربة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربون العضوي)، أو عن طريق احتباس الكربون في التربة.

مع العلم أن حوالي 33٪ من التربة في العالم تتعرض للتدهور، وقعت خسائر كبيرة من المواد العضوية (وبالتالي الكربون العضوي) في التربة في مختلف أنظمة ايكو-زراعية في العالم (أي الأراضي الزراعية وأراضي الرعي والمراعي وأراضي الخث إلخ.) حيث تراوحت خسائر الكربون العضوي بين 25-75٪ من التجمع الأصلي. توفر هذه الخسائر فرصة: تشير التقديرات إلى أن استرداد القدرة الاحتياطية للكربون من التربة الزراعية والمتدهورة في العالم تتراوح ما بين 21-51 مليار طن من الكربون. على هذا النحو، يتم تضمين مفهوم الكربون العضوي في التربة في رصد مؤشر SDG 15.3.1، حيث أصبح مخزون الكربون فوق الأرض وتحتها واحدة من ثلاثة مؤشرات فرعية لتحديد نسبة الأراضي التي تدهورت على المساحة الكلية للأراضي.

دور التربة والكربون العضوي في النظام المناخي وفي سياق التكيف مع وتخفيف التغير المناخي معترف عليه على نطاق واسع ومتحقق من صحته في دراسات مختلفة، سواء بالتجربة أومن خلال النمذجة. ومع ذلك، تقييمات شاسعة لخط الأساس والاتجاه لا تزال غير دقيقة والعديد من العوامل التي تحدد نوعية وكمية الكربون العضوي في أجزاء مختلفة من العالم، في سياق تغير المناخ وتدابير لتعزيز الكربون العضوي في التربة، لا يتم التحقيق فيه الكفاية.

وخلال جلسة العمل الخامسة للفريق التقني الحكومي المعني بالتربة (SPTI) من الشراكة العالمية للتربة (GSP)، SPTI والقائم بأعمال الأمين للفريق الحكومي الدولي لتغير المناخ (CCPI) اتفقوا على أنه من المستحسن دمج موضوع الكربون العضوي في التربة في تقرير تقييم IPCC (sRA)، من AR6 فصاعدا. ونتيجة لذلك، فإن SPTI وIPCC، بدعم من منظمة الأغذية والزراعة (OAF) ، ينظمون الندوة العالمية حول الكربون العضوي في التربة (GSOC17) لمناقشة أحدث المعلومات حول دور التربة و الكربون العضوي في إطارتغير المناخ. أمانة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر و واجهة العلوم والسياسة ومنظمة العالمية للأرصاد الجوي وافقوا على المشاركة في رعاية GSOC17 في ضوء المساهمة الهامة التي توفرها صيانة وتعزيز الكربون العضوي في التربة من تحقيق أهداف حياد تدهور الأراضي، والحد من انبعاثات غازات المسببة للاحتباس الحراري ، وتعزيز التكيف مع تغير المناخ.

كانت الندوة لقاء علمي تمتد لمدة ثلاثة أيام في المقر الرئيسي لمنظمة الأغذية والزراعة في روما بإيطاليا من 21-23 آذار/مارس 2017، بحضور أكثر من 400 مشاركا يمثلون جميع مناطق العالم.

المواضيع الرئيسية الثلاثة هم:

  1. قياس، تحديد موقع، رصد، وإعداد تقارير الكربون العضوي في التربة
  2. الحفاظ على و / أو زيادة مخزونات الكربون العضوي في التربة (تعزيز احتباس الكربون) لتخفيف والتكيف مع تغير المناخ، وحياد تدهور الأراضي
  3. إدارة الكربون العضوي في التربة المحتوية على نسبة عالية من الكربون العضوي - أراضي الخث، السرمدي، والتربة السوداء (Mollisols، /Chernozems Kastanozems / Phaeozems)

دعت الملخصات ووثائق علمية أكاديمية لمواضيع رئيسية التي تدعم المواضيع المذكورة أعلاه، وتتضمن دراسات حالة من مختلف البلدان. وتم توفير مبادئ توجيهية لإعداد الملخصات والوثائق العلمية.

شارك ممثلون عن الدول الأعضاء في المنظمة، والبلدان الأطراف لأمانة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، ومؤسسات تنظيم، ومقدمون الذين قبلت ملخصاتهم والعلماء الذين يعملون في مجالات ذات صلة.

الأهداف المحددة للندوة هي:

  1. دراسة الفهم العلمي والتقني الحالي لدور التربة والكربون العضوي في النظام المناخي لاحتباس الكربون والتكيف مع تغير المناخ.
  2. مراجعة إمكانيات وحدود الكربون العضوي في التربة للمساهمة في التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه، ومعالجة تدهور الأراضي، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
  3. مراجعة المعارف الحالية بشأن آثار إدارة الأراضي والتربة على الكربون العضوي (وآليات الاستقرار وزعزعة  الاستقرار)، بما في ذلك تحديد الممارسات التي تزيد الكربون العضوي في التربة.
  4. تمكين وتعزيز توفير المعرفة على قياس، نمذجة وإدارة الكربون العضوي في التربة، وتدهور الأراضي والصلات مع أحواض الكربون الأخرى، لتبليغ تقارير التقييم IPCC المقبلة وتقارير لمبادرات معالجة تدهور الأراضي.
  5. تحديد الفجوات المعرفية واستكشاف فرص للبحوث التعاونية.
  6. تحديد خيارات سياسية ذات صلة لأولويات التربة و الكربون العضوي، لتشجيع اعتماد الممارسات التي تعزز الكربون العضوي تحت جداول الأعمال الوطنية لتغير المناخ.