FAO.org

الصفحة الأولى > الأمن الغذائي والتغذية للجميع > الشراكات الدولية
الأمن الغذائي والتغذية للجميع

الشراكات الدولية

الاتحاد الأوروبي  

لمساعدة الحكومات على تنفيذ البرامج التي تهدف إلى القضاء على الجوع وسوء التغذية، أنشأت منظمة الفاو، بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي، مرفق تأثير الأمن الغذائي والتغذوي والمرونة والاستدامة والتحول (FIRST)، وهو مرفق للمساعدة في مجال السياسات يساعد حاليا أكثر من 33 بلدا على تحقيق الزراعة المستدامة، والأمن الغذائي والتغذية للجميع.   


رابطة أمم جنوب شرق آسيا

تأسست رابطة أمم جنوب شرق آسيا في عام 1967، وهي تحالف يعزز النمو الاقتصادي، والتقدم الاجتماعي، والتنمية الثقافية، والتعاون السياسي بين أعضائه العشرة. وقد ساعدت الشراكة مع منظمة الفاو على إدراج قضايا التغذية في استراتيجية الأمن الغذائي للرابطة، وفي صياغة خطة عمل للأمن الغذائي حتى عام 2020 لجميع البلدان الأعضاء فيها.


جماعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي

في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، تدعم منظمة الفاو مبادرة تحرير أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي من الجوع، إلى جانب جماعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. وتعزز الشراكة وتدعم التزام الإقليم بمكافحته للجوع. ومن خلال هذه الشراكة، تم في عام 2015 تصميم أول استراتيجية للأمن الغذائي، والتي أُقرت بالإجماع من قبل 33 دولة في القمة الثالثة لجماعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي في يناير/كانون الثاني 2015. وكان أحد الأمثلة الجديرة بالذكر على دعم المنظمة هو صياغة استراتيجية جنسانية ضمن خطة الأمن الغذائي والتغذوي، جنبا إلى جنب مع جماعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، ورابطة تكامل أمريكا اللاتينية. وقد تم التصديق عليها على نطاق واسع في قمة كويتو في يناير/كانون الثاني 2016، حيث جددت جماعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي طلبها إلى منظمة الفاو بدعم العملية. 


مبادرة الجهود المتجددة لمكافحة الجوع لدى الأطفال

تعالج هذه الشراكة بين الوكالات، التي أطلقتها منظمة الأغذية والزراعة، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة، وبرنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الصحة العالمية، مشكلة نقص التغذية من خلال عملية قطرية تهدف إلى تحسين حوكمة التغذية وإدارتها عبر القطاعات. وفي عام 2015، ساهمت منظمة الفاو في مراجعة نظام رسم الخرائط الخاص بالجهود المتجددة لمكافحة الجوع لدى الأطفال، وتوفير الخبرة بشأن المعايير المستخدمة في النظام. 


تعزيز التغذية

اليوم، يشكل 57 بلدا حركة تعزيز التغذية لتحقيق أهداف التغذية الصادرة عن جمعية الصحة العالمية من أجل الأمهات، والرضع، والشباب بحلول عام 2025. وهذا بالإضافة إلى الأهداف ذات الصلة بمنع ومكافحة الأمراض غير المعدية. وهذه الأهداف هي في صلب إطار عمل المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية، وجزء لا يتجزأ من تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وفي أعقاب التوصية الصادرة عن إطار نتائج البرنامج الشامل للتنمية الزراعية في أفريقيا، أعدت منظمة الفاو مجموعة من المؤشرات في عام 2015 بالشراكة مع أصحاب المصلحة في تعزيز التغذية، والجهات المانحة، والمؤسسات المالية الدولية. وكانت هذه المؤشرات أساسية لتعزيز قدرة البلدان من أجل نظم رصد وتقييم زراعية أكثر فعالية وحساسة للتغذية.  


الاتحاد الأفريقي

يرسم إعلان مالابو بشأن "التعجيل بالنمو والتحول الزراعيين من أجل الرخاء المشترك وتحسين سبل المعيشة"، الذي تم تبنيه في عام 2014 من قبل الزعماء الأفارقة، والتزامه بالقضاء على الجوع في أفريقيا بحلول عام 2025، خطة جريئة جديدة لمستقبل البلدان الأفريقية. وتشارك منظمة الفاو مع الاتحاد الأفريقي ووكالته المنفذة، الشراكة الاقتصادية الجديدة من أجل تنمية أفريقيا، في دعم البلدان لوضع وتنفيذ خطة إقليمية لتنفيذ إعلان مالابو.